YouTube https://www.youtube.com/watch?v=15X7nucqFAc

بالفيديو..الشيخ زيدان الجابري بعد تلعثم: داعش ليس تنظيما إرهابيا !

أزاميل/ متابعة: هل تعتبر ان تنظيم الدولة داعش تنظيم إرهابي ام لا ؟

Advertisements
Advertisements

هذا السؤال بات سؤالا محرجا لكثيرين سواء في عراقنا “المعاصر” أو دولنا العربية المختلفة.

وهو سؤال مفصلي يواجهه كثيرون هذه الأيام. فهو يحدد ويؤشر “النظام” الثقافي والفكري لمن يجيب عليه وبصورة لا لبس فيها.

Advertisements

غير ان المشكلة تكمن هنا، فالإجابة بالإيجاب تنطوي على خسارات لا تحصى، اما الإجابة عليه بالنفي وخاصة بالنسبة لكثير من العراقيين “السنة”، ينطوي هو ايضا على خسارات لا تحصى.

ارتباك هذا “الشيخ” أمام هذا السؤال ولجلجته وتلعثمه أمامه يشير إلى هذه المعضلة بوضوح.

فهو لا يجد في قرارة نفسه شيئا من هوى داعش، لكنه لا يريد الاعتراف بهذا لأنه يصب فورا لصالح “طرف وهمي آخر” كان ومازال يرفض دائما ليس الحوار معه بل الاعتراف بوجوده كإنسان مكتمل أصلا.

Advertisements

جذر المشكلة بدأ قديما ومبكرا جدا، بدأ لحظة أن قرر حاكم ما الفصل بين الطوائف “لحسابات سياسية-وصولية”، وتفضيل إحداها على الاخرى، وهو ما تربى عليه مع الزمن أغلب سكان العراق هذا شيعي وذاك سني وهذا عربي “فح” وذاك ليس بعربي قحّ الخ..حتى ضاعت الهوية الوطنية وسط هذا التقسيم المتعسف.

إلى حد أن صارت الكراهية هي المعيار وهي السيد الأكبر الذي يتحكم في طرق التفكير والعمل والإيثار والتحالف والاستغلال والإجرام الخ.

هكذا اصبح “هوى داعش” في نفوس كثيرين هوى قاتلا، بدليل نتائجه الوخيمة و”منجزاته” التي بات يراها القاضي والداني على الارض، غير أن أغلب هؤلاء مازالوا يكابرون، رغم الدمار الذي بات يلف كل شيء حولهم، والدمار الاكبر الذي مازال يحث السير إلى ممثلي هؤلاء المتعطشين دائما لنشر المزيد من سحب ودخان الحقد والكراهية.

Advertisements
Advertisements

مشكلة الذي يكره انه ينسى ما فعل من مخاز وجرائم بحق الآخرين “المكروهين بالقوة والفعل”، يتذكر فقط أثر الضربة على وجهه ويتباكى لأنه تعرض للضرب ردا على عشرات الإساءات التي بدرت منه.

 

وهنا تشتبك حبال الكراهية على نفسه وعلى أتباعه، وكلما مر الوقت يوقن الجميع أن لا حوار مع كائن الكراهية المرضية هذا، ليتحدون ضده كبيرهم وصغيرهم من جهة وليجد هو ومن معه حينئذ أن لا طريق أمامهم إلا الانتحار بتحويل كراهينه إلى قنبلة تقتل نفسه وتقتل الأخرين..

Advertisements

وهذا هو بالضبط ما تفعله داعش!

 

بين من يعد الإهاب مبدأ من مبادئ الإسلام او لا.. فهم

شاهد أيضاً

أدونيس: لم يعد الدين حلا للمشكلات لأنه سببها..ولا حل إلا بفصل الدين عن الدولة

أدونيس: لا حل لمشكلات العرب إلا بفصل الدين عن الدولة أدونيس: لم يعد الدين حلا …

%d مدونون معجبون بهذه: