شاهد التعليق”النموذجي” لعمرو اديب على تفجير مسجد الإمام علي بالقطيف في السعودية

أزاميل/ متابعة: في هذا التعليق نجد عرضا نموذجيا لطريقة التدجيل والتفكير الشائعة بين القنوات الممولة، وكيف تحرف الحقائق وتسوقها بطريقة مفضوحة بين ابسط “العارفين”.

Advertisements
Advertisements

فالانفجار حدث في القطيف بالسعودية، والذي فجر نفسه سعودي، والجهة التي أرسلت الانتحاري عرفت بنفسها وهي داعش، ونسبة كبيرة كما هو معروف من قيادييها فضلا عن أن مذهبها الديني قريب جدا من المذهب الرسمي في السعودية، لكن عمرو أديب الإعلامي المصري “الشهير”، كان أغلب حديثه يدزر حول إيران!

Advertisements

لا نريد أن نناصر إيران بأي شكل من الاشكال فهي الاخرى دولة دينية مذهبية، لكن أن يضحك على الناس بهذه الطريقة وتخلط الاوراق لصالح خلافات سياسية سعودية-إيرانية، فهذا امر يعد جريمة إعلامية بحق الناس جميعا،

أديب هنا يواصل سياسة خلط الاوراق السائدة إعلاميا في هذه الفترة وجعل داعش أداة إيرانية هي الأخرى.

ولنفترض ان هذا التشويش الإعلامي الممنهج صحيح وان داعش صنيعة إيران وبيدق من بيادقها.

ولكن كيف يتساوق هذا الادعاء مع ادعاء آخر شائع “وبات معروفا انه صحيح”، وهو ان إيران تقود المعارك ضد داعش وان خبراءها يشرفون على هذه العمليات؟.

Advertisements
Advertisements

وأيضا إذا كان هذا الإدعاء صحيحا فلم لا تقاتل السعودية داعش أبدا في العراق وسوريا؟..أي أن تقاتل “الدمية الإيرانية” في أراض أخرى غير أرضها؟

 

وأيضا إذا كان هذا الادعاء صحيحا فما هو تفسير هذه المقولة الشائعة التي وردت على لسان داعية شهير وهي مقولة من بين آلاف المقولات المشابهة.

 

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

دول غربية تبدي قلقها من احتجاز ناشطات في السعودية

 أعربت عشرات الدول الغربية قلقها, يوم الثلاثاء ,من استمرار احتجاز ناشطات في السعودية ودعت إلى …