شاهد شيخ يتساءل:لو علقت مدينة الصدر واحد من الفلوجة بمكان الشهيد مصطفى فماذا سيفعل البرلمانيون؟

ازاميل/ متابعة/ حميد الكاتب: في هذا المقطع من خطبة الشيخ سنستمع لكلام بطعم الالم والإحساس بالحيف والجور الذي تعاني منه قطاعات واسعة من الشعب العراقي، حديث منطقي-واقعي لا علاقة له بالاحكام الدينية، لا توجد فيها احكام ولا تحريض علني، بل عتب واحساس بالظلم، مقارنة بين حدثين كلاهما بشع، ولكن ردة الفعل إزاهما مختفلة بشكل شاسع،

Advertisements
Advertisements
Advertisements

الشيخ هنا لا يلوم “الآخر” طائفيا بل يلوم ممثلي الطائفة نفسها من محاولتهم المتواصلة والتي لا تعرف الملل لإرضاء الآخر الذي لا يرضى ولن يرضى أبدا، كما أثبتت آلاف التجارب.. ولو فعلت له الأعاجيب، وأرضيته باعز واثمن ما لديك.

المشكلة جوهريا هي في الثقافة التي تربى ونشأت عليها أجيال تلو أجيال، وعمل من خلال “ملقنيها” من رجال الدين والسلطة آنذاك وإلى الآن، على غرز مشاعر الكراهية تجاه الطوائف والقوميات الأخرى، ولأهداف وصولية سياسية، لا تلجأ للنصوص الدينية إلا لتلبية حاجاتها السلطوية.

Advertisements

وها نحن نشاهد عشرات اللقاءات بل المئات التي تظهر فيها شخصيات “مثقفة” ومتنورة علميا وثقافيا ومتحضرة أيضا، لكنها في الوقت نفسه لا تستطيع النظر بمنطقية وتجرد للحقائق، بل تندفع غريزيا وبحكم العادة في مناصرة الخطأ ونشر مبادئ لا صلة لها بحقوق الانسان ولا بعدم التمييز بين البشر التي تمكن الجنس البشري بعد ىلاف السنين من الانتصار لها ، فيما عدا طبعا منطقتنا العربية والإسلامية التي مازالت تفتخر بالتمييز بين البشر ولأسباب حتى غير جسدية بل عقائدية-فكرية.

 

شاهد أيضاً

فارس كمال نظمي يصدر سيكولوجيا الاحتجاج في العراق ويعلن أفول الأسلمة وبزوغ الوطنياتية

Advertisements عصام عباس أمين لم يكتف الدكتور فارس كمال نظمي باختيار العنوان الجذاب (سيكولوجيا الاحتجاج …

%d مدونون معجبون بهذه: