اثيوبيا…اكتشاف أصل آخر للإنسان المعاصر عاش قبل 3ملايين عام

عثر العلماء على فكين، علوي وسفلي، تعودان الى جنس استرالوبيثكس ” Australopithecus” الذي عاش قبل 4.2 مليون سنة وانقرض قبل أكثر من مليوني سنة.

وجنس  استرالوبيثكس ” Australopithecus” هو جنس من أشباه البشر، ويعتبر أول من مشى على القدمين فقط).

Advertisements
Advertisements

بينت نتائج دراسة الفكين بواسطة طرق مختلفة ان عمر عظام الفكين التي عثر عليهما يعود الى 3.3 – 3.5 مليون سنة. أي ان هذا الجنس عاش في اثيوبيا الحالية في نفس الفترة التي عاش فيها انسان “لوسي” المشهور (2.9 – 3.8 مليون سنة) ولكنه يختلف عنه بمقاس وشكل الأسنان، وكذلك بصلابة الفك السفلي. هذا الاختلاف يشير الى ان الجنس الجديد كان يتغذى على مواد غذائية مختلفة.

ويذكر ان علماء الانثروبولوجيا كانوا لفترة طويلة يعتقدون بانه قبل 3 – 4 ملايين سنة عاش نوع واحد من أسرة الإنسان، تطور تدريجيا مع مرور الوقت. ولكن منذ بداية تسعينات القرن الماضي، بعد اكتشاف Bahr el gazalsky Australopithecus في تشاد، واكتشاف انسان Platiops في كينيا الذي عاش في نفس الفترة التي عاش فيها (لوسي)، بدأ العلماء يشكون في النظرية القديمة، خاصة وانه بعد اكتشاف أقدام الإنسان القديم في اثيوبيا وفكي  “Australopithecus deyiremeda” عام 2012 ، اصبح معلوما وجود أسلاف للإنسان أقدم مما كان يعتقد.

المصدر: لينتا.رو

%d مدونون معجبون بهذه: