ديلي بيست: أميركا لا ترغب بهزيمة داعش لأنها “ليست حربنا”..والخطة الوحيدة هي كسب الوقت فقط !

أزاميل/ متابعة: تساءل موقع “ديلى بيست” الإخبارى الأمريكى عما تخطط له إدارة الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى الوقت الذى استولى فيه داعش على عاصمة إقليمية رئيسية فى العراق ومدينة رئيسية استراتيجية أخرى فى سوريا؟

Advertisements
Advertisements

وكانت إجابة هذا التساؤل حسنا ليس هناك شيئا جديدا وقال أربعة من مسؤولى الدفاع الأمريكى فى تصريح لموقع “ديلى بيست” تابعته “الاتجاه برس ” إنه ما زالت هناك مقاومة قوية داخل إدارة أوباما لإجراء أية تغييرات جادة فى الاستراتيجية الحالية لمكافحة داعش، وذلك على الرغم من تزايد الشكوك لدى البعض فى وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون) حول جدوى النهج الأمريكى الحالى فى هذه الحرب.

وأضاف المسؤولون أنه على الرغم من أن تصريحات إدارة أوباما العلنية تشير إلى أن النهج الأمريكى لا يزال يرغب فى “تفكيك داعش وهزيمته فى نهاية المطاف”، إلا أن الكثير فى البنتاجون يعتقدون أن الهدف الحقيقي هو جعل الوقت يمر فقط، وفقا لما أورده الموقع.

Advertisements

ونقل الموقع الأمريكى عن أحد المسؤولين الذى يعمل بشكل وثيق على الاستراتيجية العسكرية، قوله: “أعتقد أن هذا (الاعتقاد) يدفعه الشعور بأن هذه الحرب ليست حربنا، وبأن علينا محاولة احتواء الوضع فقط، والتأثير فيه ما استطعنا. هذه معركة طويلة، وستكون معالجتها ضمن مسؤوليات الإدارة (الأمريكية) المقبلة”.

 

وأشار “ديلى بيست” إلى أنه بدلا من السعى لتحقيق نصر حاسم، استقر نهج الولايات المتحدة على الحفاظ على ما وصفه الموقع بمرحلة الغليان “على نار هادئة” بشكل دائم. ونسب إلى مسؤولى الدفاع القول إنهم يدركون أن الاستراتيجية السياسية تحل محل الاستراتيجية العسكرية؛ فهناك فتور شديد لدى الرأى العام الامريكى تجاه إرسال قوات برية إلى العراق وهناك إحباط من الفساد داخل الحكومة العراقية ؛ وأنه ليس هناك نهج بديل وواضح. وأوضح أحد المسؤولين: “إن (ما يحدث ما هو إلا) استجابة سياسية.

وتحاول (الإدارة الأمريكية) فعل شيء لكى تنأى بنفسها عن الانتقادات اللاذعة”، فيما كان البعض الأخر أكثر صراحة، وقالوا إن لا يوجد من يريد أن يستثمر الكثير من الوقت أو الموارد فى صياغة نهج بديل،

Advertisements

وقال مسؤول آخر فى وزارة الدفاع الأمريكية: “من يريد أن يعود احد جنودنا إلى موطنه قتيلا، أو بعد أن فقد ساقه؟ أو أن يقع فى أسر داعش اثر انسحاب القوات من المعركة؟”.

Advertisements

وأكد الموقع الإخبارى الأمريكى أن ضباط البنتاجون لم يقدموا أى استراتيجيات بديلة فى محاربة داعش حتى الآن، بل وفى الآونة الأخيرة، لم يقم التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة بتكثيف ضرباته الجوية حتى بعد أن أعلن داعش سيطرته على مدينة الرمادى العراقية التى يهيمن عليها السنة فى 18 مايو، ومنذ ذلك الحين ، لم تشن قوات التحالف سوى ثلاث ضربات يوميا فقط فى المتوسط، مستهدفة المركبات ومواقع القتال.

ويصر المسؤولون الأمريكيون على أنهم لا يضربون إلا عندما يكون لديهم معلومات استخبارتية جيدة عن مواقع التنظيم.

Advertisements

وفى السياق ذاته ، أضاف مسؤولو الدفاع للديلي بيست أن حتى التعديلات الضعيفة فى الخطة، مغلفة بالصمت،

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

تعرف على دور أوباما وترامب في إثارة لهيب التنافس بين السعودية و إيران

مقالات:ما الدور الذي لعبه كل من أوباما وترامب في إثارة لهيب التنافس السعودي الإيراني؟   …