خيارات السعودية تتضاءل في اليمن وقد تضطر لقبول سيطرة خصومهم

أزاميل/ نجران (السعودية) (رويترز) – بعد 11 أسبوعا من القصف الجوي المتواصل الذي فشل في تغيير ميزان القوى في اليمن بدأت خيارات المملكة العربية السعودية تنفد في مساعيها لاعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى صنعاء.

Advertisements
Advertisements

ورغم تدمير معظم الأسلحة الثقيلة فإن مقاتلي الحوثي وقوات الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح تسيطر على أغلب الجزء الغربي ذي الكثافة السكانية العالية من اليمن ومازالت تشن هجمات على الأراضي السعودية باستخدام نيران المورتر أو الصواريخ.

وقد استبعد السعوديون وحلفاؤهم من العرب في بدايات الحرب إمكانية شن عملية برية لدعم الجماعات المحلية الضعيفة التي مازالت تقاتل الحوثيين في عدن وتعز ومأرب والضالع.

وربما تضطر الرياض قريبا لمواجهة خيار غير مستساغ يتمثل في قبول سيطرة خصومهم فعليا على صنعاء وإبرام اتفاق أو مواصلة القتال والمجازفة بانزلاق اليمن إلى فوضى شاملة بحيث يصبح خطرا دائما على الأمن السعودي.

وتبدأ الأسبوع المقبل في جنيف محادثات برعاية الأمم المتحدة ترمي إلى وضع نهاية للحرب الدائرة منذ شهرين تقريبا وسقط فيها أكثر من 2500 قتيل غير أنه ما من بادرة تذكر على استعداد هادي أو الحوثيين المدعومين من ايران لتقديم تنازلات.

ومن موقع حدودي صغير على هضبة قاحلة تعصف بها الرياح يطل على مدينة نجران الحدودية السعودية تذكر أصوات انفجارات بعيدة مجموعة صغيرة من الجنود لا يتجاوز عددها أصابع اليد الواحدة حول سيارتين مدرعتين بأن قوات الحوثي مازالت متحصنة على مقربة منهم.

Advertisements

وقال الجنود إن قذيفة مورتر سقطت على مسافة 100 متر فقط من موقعهم قبل بضع ساعات.

وكان الجنود يدققون بنظاراتهم المكبرة في جبل يمني مستوي السطح غير واضح المعالم في الغشاوة السائدة وقت العصر. وكل ليلة يشاهد الجنود انفجارات القذائف والصواريخ السعودية.

Advertisements

وتظهر قدرة مقاتلي الحوثي على مواصلة قصف مواقع حدودية سعودية بقذائف المورتر ما أدى إلى مقتل أكثر من عشرة جنود سعوديين مدى صعوبة إلحاق جيش مزود بأحدث العتاد العسكري الهزيمة بقوات تتمتع بسرعة الحركة.

Advertisements

كما تكشف هجمات انتحارية وحوادث إطلاق نار وقعت داخل المملكة في الآونة الأخيرة الخطر الذي يمثله على الرياض الجهاديون السنة الذين استغلوا الفوضى الضاربة أطنابها في اليمن لتعزيز وجودهم على الجانب الآخر من الحدود الطويلة المليئة بالثغرات.

وكان وقف تفسخ اليمن من الأهداف الرئيسية للحرب عند الرياض التي اعتقدت أن تقدم الحوثي سيعجل بالانقسامات الطائفية وينهي عملية سياسية أيدتها دول الخليج تهدف إلى إقامة حكومة مستقرة ممثلة لكل الأطياف.

Advertisements

وقال دبلوماسي يتابع الوضع عن كثب “الولايات المتحدة تحث السعوديين على قبول المحادثات لكنهم يرفضون لأنهم في وضع ضعيف على الأرض في اليمن.”

  • ايران

رغم أن احتمال تحقيق نجاح سياسي أو عسكري يتبدد شيئا فشيئا في اليمن فقد ترى السعودية في حملتها العسكرية ما يبررها لسبب واحد رئيسي هو ايران.

ولسنوات اتهمت الرياض ايران بالتدخل في شؤون اليمن من خلال دعم مقاتلي الحوثي. وتزايدت اتهاماتها عندما استغل الحوثيون حالة أكبر من الفوضى في العام الماضي وتقدموا من معقلهم في الشمال إلى العاصمة صنعاء ثم اجتاحوا الحكومة وتقدموا جنوبا.

ويعتقد أغلب المحللين أن المخاوف السعودية من دور ايران في اليمن مبالغ فيها ويقولون إن طهران ليس لها سيطرة تذكر على الحوثيين غير أنه في غمرة صراع أوسع نطاقا من أجل النفوذ لا يمكن للرياض أن تقبل اكتساب خصمها أي نفوذ في صنعاء.

وتفاخر عضو في البرلمان الايراني العام الماضي بأن صنعاء أصبحت رابع عاصمة عربية تسقط في دائرة نفوذ طهران بعد بغداد وبيروت ودمشق وذلك عندما استولى الحوثيون على المدينة فيما بدا أنه يؤكد المخاوف السعودية.

وعندما بدأت رحلات جوية يومية بين طهران وصنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين في يناير كانون الثاني الماضي اعتقدت الرياض أن هذه الطائرات تنقل أسلحة ومواد أخرى ستمثل في نهاية الأمر تهديدا مباشرا للمملكة. وكانت تلك نقطة تحول في النهج السعودي.

وقال دبلوماسي يعمل في منطقة الخليج “عليك أن تتذكر الوضع قبل ثلاثة أشهر. لولا الضربات لكان الحوثيون في كل مكان. ولكان للايرانيين حضور أكبر من أي وقت مضى. وسواء كان هذا من الصحة أم من الخطأ فقد كان ذلك شعورهم.”

غير أنه أضاف أن معظم الشخصيات السعودية الكبرى تقبل الآن فكرة أن الحملة العسكرية لا يمكنها أن تحقق جديدا يذكر وأن وقت المحادثات قد حان وذلك رغم أن الحوثيين وصالح يملكون أقوى الأوراق بسيطرتهم على مساحات كبيرة من اليمن.

  • المفاوضات

وتتزايد دعوات الرياض وحكومة هادي في الخارج للمجتمع الدولي للعمل على تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216 الذي تمت الموافقة عليه في ابريل نيسان ويطالب الحوثيين بالانسحاب من المدن اليمنية وإلقاء سلاحهم.

وقال العميد أحمد العسيري المتحدث باسم قوات التحالف الذي تقوده السعودية مستشهدا بطرد القوات العراقية من الكويت عام 1991 “هي مسؤولية المجتمع الدولي ومجلس الأمن.”

Advertisements

وأضاف أن التحالف يركز على تنفيذ القرار 2216 لأنه يوفر أفضل فرصة لتحقيق الاستقرار في اليمن في الأجل الطويل.

Advertisements

ومن الموقع الحدودي حيث تعد أيكة متشابكة العلامة الوحيدة على الحياة على منحدر شديد الميل تتناثر عليه قطع من الحجر في حجم السيارة تبدو فرص حدوث تدخل دولي ضد جيش من مقاتلي الميليشيا في الحرب الأهلية اليمنية فرصا ضئيلة.

وتعمل الرياض مع الحكومة اليمنية التي تعمل من الخارج لتدريب بعض المقاتلين اليمنيين لكن إعداد جيش بديل يمكنه أن يدحر الحوثيين ويحقق الاستقرار مهمة للأجل الطويل فرص نجاحها محفوفة بالمخاطر.

غير أن الدبلوماسي الذي يعمل من الخليج قال إن استمرار القصف السعودي والإصرار على تنفيذ القرار 2216 الذي يتطلب استسلام الحوثيين وصالح قد يكون مجرد بداية للمحادثات.

وقد سلمت السعودية من البداية بأن الحوثيين سيكونون جزءا من أي تسوية سياسية مستقبلية لكنها تريدهم أن يصبحوا طرفا غير أساسي لا الطرف المهيمن وتريد كذلك عودة حكومة هادي إلى صنعاء.

ومع ذلك فربما تقبل السعودية إبرام اتفاق يمنح الحكومة المنفية شكلا من أشكال العودة الرمزية إلى جانب الحوثيين ما دامت الصلات المادية التي تربط الجماعة بايران مقطوعة.

وقال الدبلوماسي “من وجهة النظر السعودية سيعني هذا أن الوضع في اليمن أفضل منه قبل بدء الضربات الجوية.”

شاهد أيضاً

دول غربية تبدي قلقها من احتجاز ناشطات في السعودية

 أعربت عشرات الدول الغربية قلقها, يوم الثلاثاء ,من استمرار احتجاز ناشطات في السعودية ودعت إلى …

%d مدونون معجبون بهذه: