واشنطن:اشراك قوات امريكية لن يعود بنتائج دائمية..وبرامج تدريبنا شارك فيها 7000 مجند فقط وهو ثلث العدد المطلوب

Advertisements

أزامبل/ وكالات: دعت الولايات المتحدة يوم الاربعاء إلى “التزام أكبر” من جانب الحكومة العراقية في الحرب ضد تنظيم داعش.

وأخذ وزير الدفاع الأمريكي أشتون كارتر في شهادة أدلى بها أمام لجنة في الكونغرس على بغداد اخفاقها اشراك عدد أكبر من القوات في برامج التدريب، فيما أكد على ضرورة زيادة الاعتماد على العشائر السنية في الحرب ضد التنظيم المتشدد.

يذكر أن برامج التدريب التي يديرها عسكريون أمريكيون في العراق لم يشارك فيها أكثر من 7 آلاف مجند في الأشهر الأخيرة، فيما كان هدفها تدريب 24 الف مجندا قبل حلول الخريف.

Advertisements

وقال كارتر “لم يلتحق بالدورات عدد كاف من المجندين.”

وقال وزير الدفاع الأمريكي “كما سبق لي أن قلت للقادة العراقيين، فيما تقف الولايات المتحدة على استعداد لدعم العراق بشكل أكبر مما تدعمه حاليا، نريد أن نرى التزاما أكبر من جانب كل اجنحة الحكومة العراقية.”

Advertisements

وقال كارتر “لقد أصاب قوات الأمن العراقية وهن كبير بعد سقوط مدينة الموصل في حزيران / يونيو 2014 عندما انهارت 4 من فرق الجيش العراقي انهيارا تاما. وتشاركت عوامل عدة كالتشرذم والهروب وظاهرة الجنود الاشباح الموجودين على الورق فقط، في اضعاف القوات العراقية.”

ولكنه أردف قائلا إن تفهم هذه العوامل لا يغير من الحقيقة القائلة إن التصدي لتنظيم “الدولة الاسلامية” ودحره يتطلب قوات برية.

وأضاف “ولذا نواصل تطوير واعداد القوات العراقية المحلية لعلمنا من خبرتنا بأن اشراك قوات امريكية كبديل للقوات المحلية لن يعود بنتائج دائمية.”

Advertisements

وأكد المسؤول الأمريكي على ضرورة تمكين العشائر السنية على قتال مسلحي تنظيم “الدولة الاسلامية.”

وقال “علينا بذل جهود لتعزيز الشراكة والتعددية.”

يذكر ان المسؤولين الأمريكيين ما لبثوا يضغطون على الحكومة العراقية لجعلها أكثر تمثيلا للسنة والاكراد والشيعة.

Advertisements

شاهد أيضاً

غسان شربل:الانتخابات فرصة العراقيين لاستعادة العراق لكيلا يصبح ساحة لتبادل رسائل دامية

Advertisements ليست المسألة اسم رئيس الوزراء العراقي، رغم أهميته. إنها تتعلق قبل ذلك بالدولة العراقية …

%d مدونون معجبون بهذه: