بريطانيا قلقة على الصائمين من موجة حر في أوروبا مشابهة لموجة2003 التي أدت لوفاة 70ألف شخص

تشهد عدة دول أوروبية موجة حر قوية قد تستمر لأيام. ففي بريطانيا ستكون دورة “ويمبلدون” لكرة المضرب صعبة جدا على اللاعبين والمتفرجين على حد سواء. كما عبرت السلطات عن قلقها على أوضاع الصائمين في رمضان، وفي فرنسا قد تأثر الحرارة على زوار المواقع الدينية وخصوصا في لورد (جنوب غرب).

Advertisements
Advertisements

وستضرب موجة حر شديد عددا من الدول الأوروبية منها البرتغال وبريطانيا مرورا بإسبانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا وكذا شمال إيطاليا، ومن غير المرتقب أن تتدنى الحرارة دون 30 درجة مئوية وفي غالب الأحيان تصل إلى أربعين.

وكثفت السلطات الصحية التوجيهات للسكان وخصوصا المسنين والأطفال لتجنب الخروج من منازلهم أو التوجه إلى أماكن مبردة خلال موجة الحر الأولى لهذا الصيف.

ومع درجات حرارة تصل إلى 35 درجة مئوية في لندن، ستكون دورة “ويمبلدون” لكرة المضرب صعبة جدا على اللاعبين والمتفرجين على حد سواء، حيث انطلقت الاثنين ويتوقع أن تكون الأشد حرارة. وأفادت معلومات صحافية عن احتمال تعليقها إذا ارتفعت درجات الحرارة كثيرا.

وفي فرنسا حيث يتوقع أن تبلغ درجات الحرارة 40 درجة مئوية دعت الحكومة إلى تشغيل مكيفات الهواء في الأماكن العامة ليحتمي فيها الأشخاص من الحر. وفي مزار السيدة العذراء في لورد (جنوب غرب) الذي يزوره ملايين الأشخاص خصوصا من المرضى الذين يأملون الشفاء، ألغت السلطات “الزياح” اليومي في الهواء الطلق واستعاضت عنه بمراسم تحت الأرض.

Advertisements

بريطانيا قلقة على الصائمين

Advertisements

وأعلنت بريطانيا إنذارا بسبب الحرارة المرتفعة من الدرجة الثانية وأعربت السلطات عن قلقها خصوصا لأوضاع المسلمين الصائمين حاليا خلال شهر رمضان. وخشية من تمدد السكك الحديد من شدة الحرارة طلبت شبكة السكك الحديدية البريطانية من سائقي القطارات القيادة ببطء.

كما وجهت الجمعيات التي تعنى بحقوق الحيوان دعوة وطنية “حذرت فيها الأفراد من العواقب الوخيمة لترك كلاب في السيارات تحت الشمس الحارقة”. وقالت الجمعية الملكية لحماية الحيوان إنها تلقت 96 اتصالا هاتفيا في نهاية الأسبوع الماضي بعد تعرض حيوانات لضربات شمس.

وتسببت موجة حر في 2003 بوفاة 70 ألف شخص عبر أوروبا.

Advertisements

ومن هولندا إلى إيطاليا، حذرت الحكومات من المخاطر على المسنين والأطفال والأشخاص المصابين بأمراض خطيرة.

وتوجه البابا السابق بنديكتوس السادس عشر (88 عاما) إلى التلال في كاستل غاندولفو جنوب روما هربا “من الحر الشديد” بعد أن وصلت درجات الحرارة إلى 37 درجة مئوية في روما و40 في جزيرة سردينيا.

Advertisements

وقلصت ساعات عمل الموظفين في القطاع العام في منطقة “والونيا” البلجيكية تفاديا لتنقلهم وسط ازدحام السير. وقالت نقابات العمل البريطانية إنه يجب السماح للموظفين بعدم ارتداء ربطات العنق أو البدلات إذا أمكن.

بلجيكا قد تعلق كافة الأحداث العامة!

وكانت السلطات في بروكسل تستعد لإلغاء كافة الأحداث العامة والرياضية الرئيسية إذا بقيت درجات الحرارة مرتفعة ووصل مستوى التلوث إلى درجات خطيرة، وهو إجراء اتخذ بعد موجة الحر في 2003 لكنه لم يطبق حتى الآن.

Advertisements

أما في إسبانيا فقد وصلت درجات الحرارة إلى 44 درجة مئوية الاثنين ما حمل المرصد الوطني للأحوال الجوية على رفع مستوى الإنذار إلى أعلى درجة لمنطقة قرطبة ما يعني أن الطقس يطرح “تهديدا كبيرا” على الصحة العامة.

وتوجه كثيرون إلى البحر في إسبانيا والبرتغال.

وقال متحدث باسم المكتب الوطني الإسباني للأحوال الجوية “أحوال الطقس هذه غير معهودة. أن درجات الحرارة مرتفعة جدا بشكل استثنائي مع مخاطر كبيرة على السكان”.

من جهتها حذرت السلطات السويسرية من موجة حر قد تستمر لأكثر من أسبوع.

 

فرانس24/ أ ف ب

شاهد أيضاً

مكنمارا

حسناء إنكليزية تتهم وزير التسامح الإمارتي بالاعتداء الجنسي عليها في عيد الحب

رفعت امراة بريطانية كانت تعمل موظفة في مهرجان ثقافي شكوى للشرطة البريطانية ضد الشيخ نهيان …

%d مدونون معجبون بهذه: