بالفيديو:سليم الجبوري يدعو لتقسيم العراق بالتراضي..ومصادر تؤكد:واشنطن بدأت بوضع”لمسات أولى”

Advertisements

 دعا رئيس مجلس النواب العراقي سليم الجبوري، إلى تقسيم العراق بالتراضي دون إراقة الدماء، في حال أخفقت عملية تحقيق المصالحة الوطنية، مشيرا إلى موافقة أغلب الأطراف السياسية على ذلك.

وقال الجبوري في مقابلة تلفزيونية مع قناة دجلة الفضائية، ، الجمعة، قوله: “ليس لدينا مشكلة مع تقسيم العراق بالتراضي، وصوت الدعوة إلى تقسيم العراق يتعالى، ويحظى بقبول واسع في الشارع العراقي”.

غير ان الجبوري دعا أطراف المكون السني “المسلحة” إلى ترك الفرصة للداعين للحوار السياسي لأخذ فرصتهم بعد ضياع 12 سنة من التوتر الأمني.

Advertisements

فيما افادت صحيفة ″عكاظ″ السعودية،السبت، نقلا عن مصادر عراقية ان واشنطن بدأت بوضع اللمسات الاولى لإقامة اقاليم السنة في العراق،فيما برز رئيس مجلس النواب سليم الجبوري كأول المؤيدين لهذا المشروع، مشيرة السبت إلى ″تحركات الشخصيات السياسية السنية لدى الكونغرس الامريكي بشأن اقامة اقاليم السنة أثارت ردود فعل سلبية ضد واشنطن من قبل الحكومة العراقية فيما يصر السنة على ايجاد حل عاجل للمحافظات السنية التي تعاني من الحصار والتهميش ″.

و″برز في دائرة الضوء كمحرك رئيسي لمشروع اقاليم السنة الهارب من القضاء العراقي رافع العيساوي، وقالت المصادر ان ″زيارة العيساوي لواشنطن بدعوة رسمية من الادارة الامريكية للمرة الثانية في غضون شهر كأحد ابرز القادة البارزين للعرب السنة كشفت مشروع اقاليم السنة وهذا ما اكده العيساوي نفسه عندما اعلن انه التقى الرئيس الامريكي اوباما وبحث معه قضية الحل العاجل للمحافظات السنية في اشارة لما يتم تداوله في البيت الابيض بتوفير مستلزمات كافية لإقليم الانبار″.

Advertisements

من جهته اعلن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، موافقة أغلب الأطراف السياسية العراقية على تقسيم البلاد بالتراضي من دون إراقة الدماء في حال أخفقت عملية تحقيق المصالحة الوطنية. وقال الجبوري في مقابلة تلفزيونية أن أصوات الدعوة للتقسيم وبناء الأقاليم بدأت تتعالى فلهذا الاقتراح حضور كبير شعبيا وبين الأوساط السياسية، كاشفاً عن  رغبة أردنية في جمع العراقيين من أجل منع خيار تقسيم العراق.

واضاف الجبوري “ليس لدينا مشكلة مع تقسيم العراق بالتراضي ومن دون إراقة دماء”، مضيفاً “أن صوت الدعوة إلى تقسيم العراق يتعالى ويحظى بقبول واسع  في الشارع العراقي”
وفيما يتعلق بخيار إقامة إقليم للسنة وآخر للشيعة، أوضح رئيس البرلمان أن “الإقليمين مشكلة وحل بالوقت نفسه”، فالخيار هذا رغم قبوله شعبيا إلا أنه سيواجه مشاكل داخلية وخارجية.
وبشأن موقف السعودية وتركيا وإيران وأمريكا من مشروع الأقاليم بالعراق، قال الجبوري إن “علينا تقرير مصيرنا بدون تدخل أحد”، معتبراً أن “إقامة الإقليم في العراق من مصلحة المنطقة برمتها”.
وشدد الجبوري على ضرورة مشاركة دول المنطقة والمجاورة للعراق في عملية وضع الاستقرار لهذا البلد، لافتاً إلى أن هناك العديد من الدول تعرقل عملية بناء الأقاليم في العراق.

شاهد أيضاً

دول غربية تبدي قلقها من احتجاز ناشطات في السعودية

Advertisements  أعربت عشرات الدول الغربية قلقها, يوم الثلاثاء ,من استمرار احتجاز ناشطات في السعودية ودعت …

%d مدونون معجبون بهذه: