حكاية مأساوية لأب سوري اضطر لرمي ابنته في البحر

 تتلاحق قصص مأساوية على الشعب السوري، داخل الوطن و خارجه في رحلة الهرب من موت إلى موت آخر.. إلى إيطاليا وصل مواطن سوري اضطر لرمي من خرج لأجلها في عرض البحر.

وفي التفاصيل نقلت “رويترز” عن وسائل إعلام محلية أن السلطات الإيطالية اعتقلت ثلاثة مصريين يشتبه في أنهم قادوا قاربا كان يحمل أكثر من 300 مهاجر قصدوا إيطاليا من مصر بينهم فتاة سورية عمرها عشر سنوات قال والدها إنها ماتت أثناء الرحلة في عرض البحر.

Advertisements
Advertisements

وقال الرجل السوري، الذي نقل إلى صقلية يوم الأربعاء بعد إنقاذه، للادعاء العام الإيطالي إن ابنته دخلت في غيبوبة بسبب مرضها بالسكري أثناء الرحلة ثم ماتت.

وقالت وسائل إعلام إيطالية إن مهربي البشر الذين دفع لهم الرجل السوري آلاف الدولارات من أجل خوض هذه الرحلة أخذوا حقيبة صغيرة تحتوي على الإنسولين الخاص بابنته وألقوا بها في البحر لدى انطلاق القارب من الميناء.

ونقلت وسائل الإعلام عن الادعاء في سرقوسة حيث قدم الرجل إفادته أن الفتاة لم تعش طويلا بعد إلقاء الدواء في البحر، وأنه بسبب ضغوط مسافرين آخرين في القارب المزدحم ألقى الأب جثة ابنته في عرض البحر.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت الرجال الثلاثة بتهمة تهريب البشر وليس القتل لأن والد الفتاة قال إنهم ليسوا الثلاثة الذين ألقوا الحقيبة التي بها الدواء، حسبما ذكرت وسائل إعلام إيطالية يوم السبت.

وإيطاليا ومعها اليونان من نقاط الدخول الرئيسية للمهاجرين واللاجئين إلى أوروبا من شمال أفريقيا، وحسب تقديرات الحكومة الإيطالية وصل نحو مئتي ألف شخص إليها هذا العام.

Advertisements

وتصاعدت حدة التوتر في الأيام الأخيرة مع زيادة احتجاجات الإيطاليين على فتح ملاجئ جديدة بالقرب من منازلهم، وتقول وزارة الداخلية إن إيطاليا تستضيف أكثر من 84 ألف مهاجر في ملاجئ موزعة في أرجاء البلاد.

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

الرطروط يكشف عن عائلة عربية لاجئة زوجت ابنتها 20 مرة لأسباب مادية!

في قصة غريبة، أقدمت أسرة لاجئة في الأردن على تزويج ابنتها البالغة من العمر 18 …