دولة داعش “ضالّة” يقول مفتي السعودية..ولا يدعم فتواه بالحجّة والنصوص

Advertisements

أزاميل/ وكالات: الرياض (CNN): أكد مفتي عام السعودية، الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، أن تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، شوه الإسلام وهو يمثل في الواقع “دولة ضالة”، أفرادها من المنافقين، وهم بذلك أسوأ من الكفار، وفيما دعا إلى نبذ التطرف “وهو اعتراف ضمني بإسلامية داعش المبالغ فيها”، فضل عدم تفسير أقواله واتهاماته بـ”الحجة والبرهان والدليل”، عقليا ونقليا، واكتفى بالقول إن “أمرهم جليّ وحالهم لا إشكال فيه”.

مفتي السعودية

Advertisements

Advertisements

وقال المفتي، في برنامجه الأسبوعي “ينابيع الفتوى” الذي تبثه إذاعة “نداء الإسلام” من مكة، إن قضية المنافقين قديماً وحديثاً “أعظم من غيرها،” مضيفا: “الكفار واضحٌ أمرهم جلي حالهم ولا إشكال فيه، لكن المنافق المدعي للإسلام والمنتسب إليه زورًا وبهتانًا هؤلاء هم أضر على الناس من الكافر الواضح الكفر.”

واعتبر المفتي أن النفاق حقيقته “أن يُظهر صاحبه الإيمان والديانة ويضمر الكفر المحض والضلال العظيم” وتطرق إلى قضية تنظيم داعش والتنظيمات المتشددة المسلحة بالقول: “هؤلاء المجرمون الآثمون، من تأمل سيرتهم وسبر أحوالهم ونظر أعمالهم، علم حقًا أنهم جيء بهم لأجل إذلال الأمة الإسلامية وضرب قلوب بعضها ببعض ولأجل أن يقال عن الإسلام دين سفك للدماء لا يبالي ولا يحفظ دماً ولا مالاً ولا عرضاً” وفقا لوكالة الأنباء السعودية.

Advertisements

وأضاف: “هؤلاء شوهوا صورة الإسلام في الخارج ونسبوا للإسلام ما هو براء منه، وزعموا أنهم دولة إسلامية والله يعلم إن المنافقين لكاذبون”. ورأى أن مواجهة التطرف مسؤولية جميع أجهزة الدولة، مشددا على أن يطال ذلك “الوسط التعليمي” قائلا: “في الجامعات والمدارس بجميع مراحلها الابتدائي والمتوسط والثانوي، من خلال تثقيف شبابنا وتوعيتهم وإعلامهم بأن هذه الفئة ليس لها بالدين صلة، إنما فئة مجرمة ظالمة آثمة.. جيء بها للإفساد والتضليل.”

Advertisements

وطالب المفتي وسائل الإعلام بـ”توضيح هذا الأمر وأن تكشف للناس هذا الغطاء الذي ربما يتعاطف بسببه بعض الناس معهم، لأنهم أعلنوا دولة إسلامية وهي دولة ضالة غير مسلمة.”

شاهد أيضاً

بن سلمان لـ”ذا أتلانتيك”: مثلث الشر..إيران وداعش والإخوان.. ولا أعرف ما الوهابية

Advertisements أكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن ما يسمى بالوهابية لا وجود لها …

%d مدونون معجبون بهذه: