تركيا ترد : #المالكي يهذي !

أنقرة- الأناضول: قال المتحدث باسم الخارجية التركية، تانجو بيلغيج، “إنه لا يمكن أخذ هذيان المالكي (رئيس وزراء العراق السابق) الناتج عن شعوره بالذنب، على محمل الجد”، في رده على اتهامات الأخير لتركيا بـ “دعم تنظيم داعش”.

Advertisements
Advertisements

وأضاف بيلغيج في بيان مكتوب الثلاثاء، رداً على أسئلة وسائل إعلام، بهذا الخصوص “إن المالكي، الذي أطلق في طهران، اتهامات ضد تركيا بدعم داعش، هو المسؤول الرئيسي عن الأزمة، التي يشهدها العراق اليوم، والناتجة عن سياساته القمعية، والتمييزية، والإقصائية”، معتبراً أن “كلام المالكي ينافي العقل والمنطق”.

وأشار بيلغيج أن داعش سيطر على الموصل، إبان فترة رئاسة المالكي لمجلس الوزراء في العراق، وتابع بالقول “إن 70 ألف جندي من الجيش العراقي، الذين كانوا تحت إمرة المالكي، هربوا في يوم واحد، أمام  نحو 1500 عنصر من داعش، وفق البيانات التي أشارت إلى ذلك، وسلموا المدينة للتنظيم، ومن المفيد التذكير أن المالكي هو على رأس قائمة المسؤولين عن سقوط الموصل”.

بالفيديو..#المالكي يتهم بارزاني بالكذب ويؤكد أن داعش كانت تجتمع في مكتب محافظ الموصل!

وأوضح بليغيج أن تركيا تحارب داعش بجانب التحالف الدولي، وقدمت باستمرار الدعم السياسي والعسكري والإنساني للعراق.

واعتبر المسؤول التركي “هذيان المالكي، نابع عن شعوره بالذنب، لدوره الكبير بفقدان العراق حوالي ثلث أراضيه لصالح داعش، ومقتل عشرات الآلاف من الأشخاص، وبقاء ملايين العراقيين بدون مأوى”.

Advertisements

ورداً على سؤال حول تقرير لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي، بخصوص المسؤولين عن سقوط الموصل، وإشارة التقرير إلى دور القنصلية التركية بهذا الصدد، أشار بيلغيج أن العبارات المتعلقة بالقنصل التركي، الذي وقع رهينة مع طاقم القنصلية بيد التنظيم مدة 101 يوماً، أمر مرفوض بشدة، ولا يمكن قبوله، ولذلك تم إستدعاء السفير العراقي اليوم إلى مبنى الخارجية، وتم تبليغه بذلك.

وكان رئيس الوزراء العراقي السابق، نائب رئيس الجمهورية المقال، نوري المالكي، وجه من طهران اتهامات إلى تركيا وأربيل، بـ”مساعدة تنظيم داعش في سقوط الموصل في حزيران/ يونيو 2014″.

Advertisements

شاهد أيضاً

توما الاكويني وقتل المرتد

على صفحته في الفيسبوك نشر الباحث في الأديان ارنست وليم مقالا مهما عن الفيلسوف توما …