إسرائيلي:الحرب مع داعش”وهمية”وتقارب أميركا-إيران يُضعفها..والعالم الحر في صراع شامل مع المجاهدين”سنّة وشيعة”

الحرب ضد داعش ليست حربا جدية والأدهى من ذلك أن التقارب الامريكي الايراني يُضعف الحرب ضد التطرف والارهاب الاسلامي بشكل عام

Table of Contents

بقلم: زلمان شوفال

قد يكون مبالغا فيه تسمية الحرب ضد داعش “وهمية”، لكن يصعب عدم رؤية جوانبها الوهمية الغير حقيقية.
فجأة تم ارضاء تركيا حيث بدأت بهجوم شديد على الاكراد (الحلفاء الناجعين الوحيدين للولايات المتحدة في هذه الحرب).

مسرحية الرئيس التركي اردوغان شفافة تماما: بعد أن تلقى ضربة في انتخابات حزيران، قرر أن يجرب حظه مرة ثانية وأن يركب موجة القومية الاسلامية التركية ضد الاقلية الكردية في بلاده، التي كان نجاحها في الانتخابات العائق أمام فوز اردوغان. بالنسبة لانقرة، الحرب ضد داعش أمر مشروط، أي هي ليست أكثر من لعبة سياسية لاردوغان ولحزبه الاسلامي.

 يجب عدم اتهام واشنطن بالاعتبارات الجانبية فيما يتعلق بالحرب ضد داعش. ورغم أن المساعدة الجوية للاكراد في العراق ناجعة، إلا أن النجاعة الشاملة لتدخلها محدودة – سواء كان ذلك بسبب امتناع ادارة اوباما تجاوز العمل الجوي وادخال قوات اخرى للحرب، أو بسبب الوضع السياسي المتناقض الذي وجد بعد الاتفاق النووي مع ايران وتأثيره الجيوسياسي والاستراتيجي على كل المنطقة.

العالم الحر يوجد في صراع شامل بعيد المدى مع الجهاد الاسلامي على أنواعه.

Advertisements

يجري في واشنطن مؤخرا جدل حول من مِن الارهابيين السنيين، داعش أم القاعدة، هو الأخطر على الولايات المتحدة – لكن بسبب العلاقة الآخذة في التعاظم مع طهران، يبدو أن الولايات المتحدة تغض النظر عن دور ايران الرئيس في الارهاب الدولي والاقليمي.

 يصعب التحرر من الانطباع أن التشديد على تهديد داعش يهدف الى تبرير التقرب والحميمية النسبية مع طهران – احيانا التعاون التكتيكي غير المعلن الذي قد يكون استراتيجيا في المستقبل.

 واشنطن مثل اغلبية الدول الاوروبية ترفض الاعتراف بحقيقة أنه رغم الفوارق والعداء بين الجهات الاسلامية على اختلافها، سواء كانت سنية أو شيعية بقيادة طهران – فان العالم الحر يوجد في صراع شامل بعيد المدى مع الجهاد الاسلامي على أنواعه.

 التقارب بين واشنطن وطهران ليس فقط لا يساعد في الصراع ضد الارهاب الاسلامي، أو ضد داعش، بل يلحق الضرر بهذا الصراع لأن الجهات السنية المعتدلة التي هي الحليفة التقليدية للولايات المتحدة في المنطقة والشريكة الرئيسية ضد داعش والمستهدفة منه – تنظر بامتعاض الى العلاقة التي يتم نسجها بين واشنطن والعدوة طهران.

 ديفيد بروكس، المحلل في “نيويورك تايمز″ قال في هذا الاسبوع إن “ايران هي تجسيد لنظام مطلق، متطرف، مسيطر ومليء بالكراهية – واذا اعتقد أحد أن التطرف سيصبح أكثر مرونة في أعقاب رفع العقوبات وغيرها، فهو غير واعٍ لما يحدث في الشرق الاوسط في العقود الاربعة الاخيرة”.

اسرائيل اليوم  31/8/2015 عن الراي اليوم

Advertisements

شاهد أيضاً

بن سلمان لـ”ذا أتلانتيك”: مثلث الشر..إيران وداعش والإخوان.. ولا أعرف ما الوهابية

أكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن ما يسمى بالوهابية لا وجود لها في …

%d مدونون معجبون بهذه: