أخبار عاجلة
شهداء الإمارات

موقع إماراتي يحتج على عدم تعزية السفارتين الإيرانية والعراقية بـ”شهداء الإمارات”

استقبل محمد مير عبدالله الرئيسي وكيل وزارة الخارجية رؤساء البعثات التمثيلية وممثلين عن المنظمات الدولية إضافة إلى حشد من الدبلوماسيين من البعثات المعتمدة المتواجدة في الدولة الذين قدموا التعازي بشهداء الإمارات.

Advertisements
Advertisements

وأعرب أصحاب السعادة السفراء عن خالص تعازيهم وصادق مواساتهم لدولة الإمارات قيادة وحكومة وشعبا ولأسر ذوي الشهداء، وعبر سعادة محمد مير عبدالله الرئيسي وكيل وزارة الخارجية عن شكره لأصحاب السعادة السفراء على مشاعرهم الأخوية النبيلة والصادقة وتضامنهم مع دولة الإمارات.

وبحسب موقع “سنيار” الإماراتي أكدت مصادر أن البعثات التمثيلية الخاصة بالسفارة الإيرانية والسفارة العراقية في دولة الإمارات لم تحضر الاستقبال الذي أقيم في ديوان عام الوزارة اليوم بأبوظبي، وذلك فيما يبدو على أنه رفض لتقديم التعازي في شهداء.

وحسب الموقع سنيار فأنه يرى أن “النفوذ الإيراني في العراق قد تطور مؤخرا، الأمر الذي اندلعت لأجله تظاهرات حاشدة في بغداد وسائر المُدن العراقية الأخرى ردَّد المتظاهرون فيها شعارات معادية لإيران وولاية الفقيه”.

فيما كشفت مصادر سياسية في بغداد بحسب صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم أن علي السيستاني طلب من المرشد الإيراني علي خامنئي الحد من نفوذ قائد فيلق القدس قاسم سليماني في العراق، حيث تشير المصادر أن ذلك النفوذ بدأ يشكل إحراجاً للمرجعية الدينية في العراق.

والمعروف أن الحكومتين العراقية والإيرانية وقفت موقفا مضادا لهجوم التحالف العربي بقيادة السعودية على الحوثيين في اليمن، واعتبروه تدخلا في شؤون اليمن الداخلية، وعليه فأن التعزية بمقتل الجنود الإماراتيين يعد نوعا من التضامن والتأييد للتحالف العربي وهو الموقف الذي لا تريد “منحه” حكومتي الدولتين.

Advertisements

وأعلنت الهيئة العامة للقوات المسلحة الإماراتية، الجمعة، استشهاد 45 جنديا إماراتيا في اليمن.

وتشارك الإمارات في التحالف العربي الذي تقوده السعودية، الرامي إلى دعم الشرعية في اليمن بعد أن احتلت ميليشيات الحوثي وصالح المتمردة محافظات عدة.

Advertisements

شاهد أيضاً

12 قتيلا في تظاهرات إيران والعرب يهاجمون دكتاتورية المرشد ويركعون أمام حكامهم!

خرجت تظاهرات عديدة في قلب طهران، مساء الأحد، في اليوم الخامس على التوالي للاحتجاجات التي …

%d مدونون معجبون بهذه: