الرئيسية / الرئيسية / بالفيديو..شاهد متحف الموصل قبل تدميره من قبل دواعش العصر

بالفيديو..شاهد متحف الموصل قبل تدميره من قبل دواعش العصر

أزاميل/ 27-2-2015: نرفق أدناه شريط فيديو يتناول فيه متحف الموصل الذي قام تنظيم الدولة الغسلامية بتدمير جميع آثاره يوم امس الخميس.

والمتحف وفقا للاستاذ في التاريخ علي النشمي، تأسس عام 1951 وتتركز مجاميع الآثار في متحف الموصل على آثار عصور ما قبل التاريخ لمنطقة الموصل وآثار العصور الآشورية وآثار مدينة الحضر وآثار الحضارة الإسلامية.
وفي عام 1972 تم إنشاء المبنى الجديد لمتحف الموصل والموجود في يومنا هذا، ويتميز المتحف بكونه ثاني أقدم وأكبر متحف في العراق بعد المتحف العراقي في العاصمة بغداد.

وقد أغلق المتحف في العام 2003 بعد الغزو الأمريكي للعراق، ولم يفتتح حتى عام 2012 ليستقبل الزوار خاصة من طلبة المدارس والكليات.

والمنطقة شهدت ظهور أول الامبراطوريات في التاريخ في الألف الأول قبل الميلاد، عبر الامبراطورية الآشورية ، والأشوريين يعتبرهم علماء الآثار من القبائل السامية التي استقرت شمال نهر دجلة في الألف الرابعة قبل الميلاد، وأسست تلك القبائل مدينة آشور، واستطاع سكان المدينة أن يطوروا بعض الصناعات، وارتبطوا بالتجارة الخارجية مع المناطق المجاورة، إضافة إلى تمرسهم في الزراعة والري.

وقد ازدهرت دولتهم وأضحت الأقوى لتشمل معظم العراق وعيلام وجزءا من بلاد فارس وأجزاء من سوريا.
ويعد أهم ملوكهم سرجون الثاني (727 – 705 ق.م.) ليس فقط بسبب إنجازاته الفنية والمعمارية العظيمة والتي كان منها تشييد عاصمة جديدة قرب نينوى أطلق عليها اسم (دور شروكين). كما عرف بفتوحاته الخارجية العظيمة منها القضاء على المملكة اليهودية الشمالية (السامرة) سنة 721 قبل الميلاد.

ومن أهم ملوكها كذلك آشوربانيبال (668-626 ق.م.) فقد أغرم بالأدب والمعرفة فجمع الكتب من أنحاء البلاد وخزنها في دار كتب خاصة شيدها في عاصمته نينوى. وفي عهد آشوربانيبال بلغت الإمبراطورية الآشورية أوج مجدها وقوتها وعظمتها.

اعتداءٌ جديد طال أحد أهم الأماكن الأثريّة في الموصل مخلّفاً وراءه دماراً في التماثيل والآثار التي يعود تاريخها إلى آلاف السنين. وهذا ليس الاعتداء الأول الذي يتعرض له الإرث العراقي بعد أن شهدت الآثار العراقية أوسع عملية نهب في سنة 2003 عقب الحرب الأميركية على العراق. لكن ما لا شكً فيه أن تحطيم آثار متحف الموصل اليوم يغذّي مرة جديدة الطائفية والنزاع في البلاد.

من هنا، لابدّ لنا في العودة الى الوراء واسترجاع الأهميّة التاريخية لمتحف الموصل في مناسبة لا يتمنّى أحد أن تتكرّر مجدّداً في العراق.

يعتبر متحف الموصل أحد أهم المتاحف في العراق ويُعد في المرتبة الثانية من حيث الأهمية بعد المتحف العراقي في بغداد. تأسس في العام 1952 وكان مقتصراً على قاعة صغيرة إلا أنه تم إنشاء المبنى الجديد للمتحف والموجود في يومنا عام 1972 حيث ضمت بنايته الجديدة أربع قاعات أحدها للآثار القديمة وأخرى للآثار الآشورية وثالثة للآثار الحضرية والأخيرة للآثار الإسلامية.

وكباقي متاحف العراق ومؤسساته الحيوية الاخرى، لم يسلم المتحف الحضاري في مدينة الموصل من السرقة المنظمة التي طالت بعض معروضاته النفيسة خلال احداث نيسان عام 2003 ولم تُسترد لحد الآن. منذ ذلك التاريخ أُقفلت أبواب المتحف دون أية صيانة تذكر، إلا أنه بقي المكان مفتوحاً لزيارات محدودة اقتصرت على الوفود الرسمية وطلبة الآثار والتاريخ فقط، وذلك حسب تصريحات المسوؤلة في المتحف ريا محسن .

جرت عدة محاولات لإعادة تأهيل المتحف حسب ما قال قائم مقام الموصل آنذاك زهير الأعرجي، وكان هناك العديد من المطالب بإعادة تأهيل المتحف من قبل السكان والهيئات المحلية، وربما يعد الثور المجنح من أهم معالم وآثار متحف الموصل.

ولم يقتصر دور متحف الموصل الحضاري بعد تأسيسه في خمسينيات القرن الماضي على عرض الآثار والموجودات القديمة من آشورية وحضرية وعربية اسلامية، بل شهدت قاعاته ومكتبته الغنية عشرات النشاطات الثقافية والفنية.

وبالعودة الى الاعتداء الذي قام به عناصر داعش على المتحف الوطني، يُظهر الفيديو الذي نشره التنظيم العملية الاجرامية التي طالت عدد من التماثيل التاريخية والنادرة بإستخدام الأدوات اليدوية والكهربائية. ومن بينها تمثال بوذا النادر والوحيد من نوعه إضافة الى بعض القبور والأضرحة. كما دمّروا التمثال الآشوري الكبير الذي يعتبر من أقدم الآثار ويعود تاريخه الى القرن 19 ق.م، وقاموا بتحطيم الثور المجنح الخاص في بوابة نركال.

هكذا يكون تنظيم داعش قد دمّر حضارة آشورية عمرها آلاف السنين في أبشع هجوم تتعرض له معالم محافظة نينوى، علماً أنها كانت المدينة التي سكنها الآشوريون وأصبحت عاصمة لهم من القرن الحادي عشر والى 611 قبل الميلاد.

أما اليوم فيصل عدد المواقع الأثرية في العراق الى أكثر من 12 ألف موقع تضم آثاراً تعود إلى حقب زمنية مختلفة، لكن هذه المواقع لا تجد الحماية الكافية إذ لا يتوفر لها سوى أربعة آلاف حارس غير مدربين وغير مجهزين بالقدر الكافي لإتمام عملية الحراسة على الوجه الأكمل، الأمر الذي جعل العديد من هذه الأماكن عرضة للسرقة حتى يومنا هذا.

من جهة أخرى، كان السفير الاميركي كريستوفر هيل قد أشار أثناء زيارته مؤخرًا لمتحف الموصل الحضاري الى أنه هناك تعاون دولي من اجل ارجاع مفقودات المتحف، مؤكدا أنه سيتم العمل بالتعاون مع القوات العراقية والشرطة الدولية (الانتربول) على اعادة القطع الاثرية المفقودة من متحف الموصل الحضاري.

في المقابل، يتبيّن مرّة جديدة أن المتحف الوطني في الموصل مستباح وأسير في قفص الارهاب وسط تنديدات المسؤولين وإطلاق بعض المواقف الدولية. فالى متى سيظل هذا المتحف أرضاً خصبة للمجرمين ؟

شاهد أيضاً

شاهد امرأة تمزق نقابها فرحا بتحرير الرقة

مزقت امرأة سورية برقعها فرحا بخروج تنظيم داعش الإرهابي من مدينة الرقة، بعد أن سيطر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.