أخبار عاجلة
الجبير

#الجبير :موقفنا من الأسد لم يتغير ونحاول “إقناع”روسيا وهدف عملياتنا باليمن رد العدوان عن السعودية



Advertisements
Advertisements

الجبير قال إن هناك حلا سياسيا أو عسكريا للأزمة السورية وكلاهما دون الأسد – أ ف ب
أكد وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، أن موقف بلاده من الأزمة السورية ثابت ولم يتغير، وترى أن “رئيس النظام السوري بشار الأسد سبب المشكلة في سوريا، ولا مستقبل له في هذا البلد”.

جاء هذا خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس في العاصمة السعودية الرياض، وكشف خلاله أن بلاده تحاول إقناع روسيا بأن أي حل سياسي للأزمة السورية يجب أن يتضمن رحيل الأسد.

Advertisements

وفي رده على سؤال بشأن ما إذا كان موقف بلاده تغير من الأزمة السورية، قال الجبير: “لا يوجد أي تغير في موقف المملكة من سوريا، بشار الأسد سبب قتل مئات الآلاف من شعبه، وشرد الملايين ودمر بلاده، هو سبب المشكلة في سوريا، ولا مستقبل له في هذا البلد، وموقفنا ثابت لم يتغير”.

وبين أن المملكة تحاول ” إقناع روسيا بأن أي حل سياسي للأزمة السورية يجب أن يتضمن رحيل الأسد”، مشيرا إلى وجود “حل سياسي وآخر عسكري للأزمة، وكلاهما دون بشار الأسد”، متابعا أنه “سيأتي يوم نرى فيه سوريا أراضيها موحدة، وفيها أمن واستقرار، وليس فيها بشار الأسد”.

Advertisements

وفي تعليقه على تصريحات الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، بعدم وجود أي دور لإيران داخل اليمن، قال الجبير: “الإيرانيون موجودون في اليمن، ودعموا الحوثيين بالسلاح والخبراء العسكرين، من يقول هذا كأنه يقول إن الشمس لا تطلع من الشرق، كلام الرئيس المخلوع صالح لا علاقة له بالواقع”.

وبين أن “الهدف من العمليات العسكرية في اليمن هو تحريرها، ورد العدوان عن السعودية، ودعم الشرعية”، معتبرا أن “إنهاء الصراع في اليمن في يد الحوثيين وصالح”، لافتا إلى أن هناك تحديات كثيرة تواجه المنطقة، من بينها “تدخل إيران في شؤون دولها”.

Advertisements

بدوره، كرر فابيوس عبارات الجبير وقال أن الأسد جزء من المشكلة، ولا يمكن أن يشكل جزءا من الحل، وقال في هذا الصدد: “لا يمكن أن نتخيل مستقبل سوريا بيد الأسد.. غير معقول أن يكون شخص يشكل الجزء الأكبر من المشكلة جزءا من الحل”.

Advertisements

وبين أن بلاده بدأت مؤخرا بتوجيه ضربات لتنظيم الدولة في سوريا، انطلاقا من مبدأ الدفاع عن النفس، وفق ميثاق الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن بعض عناصر التنظيم يقومون بتهديدات ضد فرنسا وغيرها من الدول الأوروبية.

وأضاف الوزير الفرنسي أنه “كلما دعت الحاجة سنوجه ضربات لتنظيم الدولة”.

Advertisements

شاهد أيضاً

انفراط التحالف بين صالح والحوثيين في اليمن وتجدد الاشتباكات بينهما

انفرط التحالف القائم منذ ثلاث سنوات بين #الحوثيين والرئيس اليمني السابق علي عبدالله #صالح مع تبادل الطرفين الاتهامات بعد أربعة …

تعليق واحد

  1. لو رفعوا راية الجهاد الحق من قلب الجزيرة العربية
    بعد الحرب العالمية الثانية لتحرير البلدان العربية
    واولها فلسطين فلا رايه ترفع الا راية الله ورسوله فيها
    كنّا نحن اليوم اسياد الموقف والكلمة في بلدانهم لا بلداننا
    لكن للأسف لم يعد يجدي كلامهم
    كلاً يتحمل اختياره عندالله فهو الحكم الأخير.

%d مدونون معجبون بهذه: