كيف يقتنع انتحاريو #داعش بالانتحار؟

أصبحت مزامير داعش أكثر تأثيرا ونفوذا بعد أن أقام التنظيم ملاجئ آمنة له وخاصة في العراق وسوريا ولذلك نجح في تجنيد أعداد كبيرة من المقاتلين الأجانب، ودفع بالكثيرين إلى الانتحار .

Advertisements
Advertisements

حروب أصحاب البيعتين!
بروكسل والقنابل البشرية الموقوتة!
ولا يأتي المدد إلى صفوف “داعش” من الدول العربية فقط، بل و”يهاجر” إلى المناطق التي يسيطر عليها هؤلاء الكثيرون من أوروبا وآسيا وأستراليا والولايات المتحدة، وبذلك أصبح العالم بأسره ساحة معركة لهذا التنظيم الدموي، فلماذا ينضم الأوروبيون العرب وغيرهم إلى هذا التنظيم المتطرف والعنيف؟ وما سر تأثير مزاميره السحري؟

يمكن القول إن الظروف أصبحت مواتية لتمدد داعش وانتشاره، بقدرة قادر، منذ الغزو الأمريكي للعراق عام 2003، ووفر هذا الحدث المأساوي بتداعياته الخطيرة للتنظيم ساحة قتال واسعة وحجة إقناع قوية لحشد الأنصار و”التمكين” بالسيطرة على بلدات ومدن ثم مساحات واسعة في العراق وسوريا وليبيا واليمن.

Advertisements

وفر هذا الوضع أرضية واسعة لاستقطاب المزيد من المقاتلين من كل أنحاء العالم، ترفدها في ذلك أيديولوجية مطلقة وحاسمة تحتكر الحقيقة وتجعل من العنف الدموي “عبادة”، وهي تقطع كل والوشائج والصلات بين أنصارها وما عداهم من الآخرين، جاعلة منهم هدفا مشروعا للعنف.
هذه الأيديولوجية اكتسبت جاذبيتها وسطوتها من نجاحها في ترويض وتدجين النوازع الشريرة والعنيفة بتغليفها بالمقدس والسامي، فصار الكثيرون من المستلبين والضائعين ينصاعون لمزاميرها ويتحولون إلى قنابل متفجرة وخناجر متوحشة.

تمكن الوهم من أصحابها فظنوا أنهم ينفذون مهمة مقدسة وأنهم جند الحقيقة المطلقة، وما ضحاياهم إلا عساكر للطواغيت وأنصارا للباطل.

وجدت هذه المزامير أصداء واسعة وخاصة في أوساط شباب الأحياء الفقيرة في الدول العربية وفي ضواحي المهجر في الدول الأوروبية وخاصة في باريس وبروكسل.

Advertisements

ترعرع أولئك الشباب العاطلين عن العمل في بيئات فقيرة وعنيفة ومضطربة، وانحرف بعضهم إلى الإجرام وتعاطي المخدرات والاتجار بها، وفجأة وجدوا أمامهم من يمنحهم صكوك الغفران، ويغسل ذنوبهم وينقلهم من عنف الشوارع الخلفية القذرة في الأحياء العربية والأوروبية إلى عنف أشمل وأكثر دموية تحت رايته، موهما إياهم بأنهم جنود في مهمة مقدسة جليلة يتساوى فيها الموت والحياة.



Advertisements

هذه المزامير أحكم المتطرفون في القاعدة وداعش وضع إيقاعها بحيث تنصاع لها شرائح واسعة من التائهين واليائسين والباحثين عن هوية وعن حلم وقضية، ومن ثمة تسوقهم وقد استُلبت إرادتهم تماما إلى ميادين العنف لتجعل منهم وحوشا ضارية لا ترى في سفك الدماء وأشلاء الضحايا ما يُضير.
واللافت أن مزامير داعش تجاوز تأثيرها أحياء المهاجرين في الضواحي المكتظة بأوروبا حيث سجل في 2005 تنفيذ أول امرأة أوروبية، هي مارييل ديجوكييه، البلجيكية البالغة من العمر 38 عاما، عملية انتحارية، كانت ساحتها العراق في مواجهة الأمريكيين.

Advertisements

وشهد العام 2015 تنفيذ جايك بيلاردي وهو شاب أسترالي عملية انتحارية ضد الجيش العراقي في الرمادي.

Advertisements

هذا الشاب الصغير الذي لم يتجاوز 18 عاما أعلن مسبقا أنه التحق بصفوف داعش في العراق ليصبح “شهيدا” ويقتل “الكثير من الكفار”.

وكما نرى، لا يكلف هؤلاء أنفسهم عناء التفكير طويلا، ويتساوى في أيديولوجيتهم القاسية الرجل والمرأة، الطفل والصبي، كل الحدود والقيم والمبادئ والأحاسيس الإنسانية تتهاوى، ولا يبقى من الوجود بكل تنوعه إلا معادلة صغيرة لا تترك لصاحبها إلا منفذا واحدا: أن يفجر نفسه وسط الجموع وأن يقتل أكبر عدد من الناس ويحول الأرض إلى جحيم.

محمد الطاهر

 

Advertisements

شاهد أيضاً

أدونيس: لم يعد الدين حلا للمشكلات لأنه سببها..ولا حل إلا بفصل الدين عن الدولة

أدونيس: لا حل لمشكلات العرب إلا بفصل الدين عن الدولة أدونيس: لم يعد الدين حلا …