بالصور : #داعشيان_يقتلان_والديهم طعنا في السعودية فيما يرقد شقيقهما الأصغر في العناية المركزة

Advertisements
Advertisements

 

Advertisements
Advertisements
عاجل ضجة كبرى في السعودية
شقيقان في السعودية ينتميان لداعش يطعنان والدهم ووالدتهم وشقيقهم..
الأم توفيت.. ووالدهما توفي بعد وفاة أمهم وشقيقهم الأصغر في العناية..والشرطة السعودية تقبض عليهما وكانا في طريقهما الى اليمن
هذه هي آخر جرائم داعش الكبرى ..
والسؤال: هل هما المجرمان فقط ؟ لم لا نحاسب كل من يغرر بالسذج محاسبة عسيرة؟
قلنا مرارا ًداعش نبتة شيطانية ومن يغذيها وينميها اناس مازالوا أحرارا بل ويتصدرون المنابر والفضائيات.
 
شاهدوا مناهجهم لتعرفوا النتيجة فهكذا يعلمون الصغار: إقتل أمك وأبيك إذا كانوا كفار ..
ولا اعرف ماذا ينتظر “الشيوخ” لتكفير هذا التنظيم المسخ داعش ؟
هل مازال الشك والظن يعبث بعقولهم ولا يجيزون تكفيرها؟
هم إذا دواعش الهوى والهوية والروح والعقل ولا يعترض على ذلك إلا من تعيش الداعشية في أعماقه
.. الحيوانات أطهر من الدواعش ولا تقتل والديها .. لعن الله داعش
وقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي الخبر، فبعد مضي أيام من حادثة قتل داعشي لوالده في محافظة خميس مشيط (جنوب السعودية)، أُعلن في الرياض، مساء الخميس، إقدام آخر على قتل خاله قبل حلول وقت آخر إفطار شهر رمضان، ليقوم بعدها بتفجير سيارة عند إحدى نقاط التفتيش على طريق الحائر في الرياض، ما أدى إلى مقتله وإصابة رجلي أمن، وحالتهما الصحية مستقرة.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية، اللواء منصور التركي في حديثه مع “العربية”، إن تفجير الرياض الانتحاري تم بعبوة أو بحزام ناسف، مؤكداً أنه لا نستبعد علاقة التفجير بجماعة إرهابية لكن لم يثبت.

وكانت الداخلية السعودية أعلنت في بداية الأسبوع الحالي أنها خلال مداهمة أحد المطلوبين الأمنيين في محافظة خميس مشيط، وبعد محاصرته، بادر بإطلاق النار، وقام بقتل والده الذي كان برفقة رجال الأمن، وفي نهاية الأمر تم قتله بعد رفضه الاستسلام.

الحادثة وقعت عندما كانت القوى الأمنية تنفذ عملية إحضار للشاب محمد الغامدي المشتبه به، من منزله في حي حسام بمحافظة خميس مشيط، برفقة والده الذي دلهم على المنزل.

ولدى استدعائه للتحقيق، أقدم الغامدي على إطلاق النار على والده ليرديه قتيلاً، كما أصاب اثنين من رجال الأمن، قبل أن ترد عليه فرقة الضبط الأمني بالمثل وتقتله على الفور.

وتعد هذه العملية الأمنية الثالثة التي تنفذها وزارة الداخلية في رمضان ضد العناصر المشتبه بصلتها بأنشطة إرهابية.

Advertisements

 


#داعشيين_يقتلون_والديهم

Advertisements

شاهد أيضاً

أدونيس: لم يعد الدين حلا للمشكلات لأنه سببها..ولا حل إلا بفصل الدين عن الدولة

أدونيس: لا حل لمشكلات العرب إلا بفصل الدين عن الدولة أدونيس: لم يعد الدين حلا …

%d مدونون معجبون بهذه: