تونس تقرر السجن عاما لكل من يضايق امرأة قولا أو فعلا أو حتى إشارة!

لطالما كانت تونس من الرائدين في مجال حقوق المرأة التي وصفت بأنها “الاستثناء العربي” من حيث المكتسبات التي تنعم بها لتميزها عن بقية الدول العربية والإسلامية.

Advertisements
Advertisements

وضمنت المرأة التونسية جانبا هاما من حقوقها باكرا، منذ عام 1956، مقارنة بنظيراتها في بقية الدول التي مازال بعضها يناقش أبسط حقوقها كاختيار الزوج والانفصال والحق في السفر وفي السياقة والتعلم.

واليوم في تونس تم اقتراح مشروع القانون الأساسي المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة الذي يسمح بعام من السجن لكل من يعمد إلى مضايقة امرأة في مكان عمومي، بكل فعل أو قول أو إشارة من شأنها أن تنال من كرامتها أو تخدش حياءها.

Advertisements

ويقترح المشروع العقاب وغرامة مالية تقدر بألفي دينار، (ألف دولار)، لكل من يتعمد التمييز في الأجر عن عمل متساوي القيمة على أساس الجنس، وتضاعف العقوبة في صورة العود والمحاولة موجبة للعقاب وفق الفصل 17 من مشروع القانون.

وينص المشروع الذي صادق عليه مجلس الوزراء في دورته الأخيرة، 13 يوليو/تموز، على إجراء تنقيح لعدد من فصول المجلة الجزائية وتعويضها بفصول جديدة تتماشى مع المشروع المعروض.

ومن الفصول الجديدة التي اقترحت لتعديل المجلة الجزائية الفصل 226 الذي يعاقب بالسجن مدة عامين وغرامة مالية قدرها 5 آلاف دينار تونسي، أي 2500 دولار، لمرتكب التحرش الجنسي.


ويعاقب بالسجن مدة 5 أعوام كل من واقع أنثى برضاها دون 18 عاما.

Advertisements

ويجرم مشروع القانون، العنف الواقع من أحد أصول الضحية أو أحد الزوجين أو أحد المفارقين أو أحد الخطيبين، والمعتدي الذي تكون له سلطة على الضحية أو استغل نفوذ وظيفه، وهو ما سيوفر حماية أفضل للمرأة في كل الأوساط التي تتواجد بها.

ويهدف مشروع القانون الأساسي المتعلق بالقضاء على العنف ضد المرأة إلى وضع التدابير الكفيلة بالقضاء على كل أشكال العنف القائم على النوع الاجتماعي من أجل تحقيق المساواة واحترام الكرامة الإنسانية .

في سياق متصل، تسلم وزير الشؤون الخارجية التونسية خميس الجهيناوي، الاثنين الماضي، في اختتام أشغال قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الإفريقي المنعقدة بكيغالي، جائزة “أفضل مؤشر للحقوق الاجتماعية لفائدة المرأة”، وذلك اعترافا بجهود تونس في النهوض بمكانة المرأة ودعم حقوقها والمساواة بين الجنسين.

Advertisements
Advertisements

وتسند هذه الجائزة إلى الدول الإفريقية التي حققت تقدما هاما في تنمية النوع الاجتماعي ودعم حقوق المرأة في كل المجالات.

والمتأمل في تاريخ تونس يدرك أنه ليس بالغريب على المجتمع التونسي أن يتقبل قرارات الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة الجريئة، فبدايات تونس كانت على يد امرأة وهي عليسة فاتحة قرطاج ومؤسستها ومالكتها الأولى.

Advertisements

وواصلن التونسيات طريق عليسة نحو المجد وتقدمن في العلم وحققن نجاحات محلية وعربية ودولية يشهد العالم لهن بها، كما خلد التاريخ أسماء تونسيات عديدات تفوقن على جيلهن في عديد المجالات.

المصدر: وسائل إعلام تونسية

شاهد أيضاً

شواطئ مدينتين فرنسيتين تحظران ارتداء البوركيني “ملابس المسلمات” لأنها لا تحترم التقاليد العلمانية

حظرت السلطات في مدينة كان الفرنسية ارتداء “البوركيني” على شواطئ المدينة الشهيرة التي تحتضن سنويا …

%d مدونون معجبون بهذه: