شاهد الجولاني يظهر بوجهه ناعيا جبهة النصرة ومعلنا ميلاد فتح الشام ومادحا القاعدة وشاكرا الظواهري!

Advertisements

أعلن القائد السابق لجبهة النصرة، وزعيم جبهة “فتح الشام”، أبو محمد الجولاني، في بيان مرئي المعالم الكبرى للتنظيم الجديد وأهدافه، موضحا أسباب انفصال “جبهة النصرة” عن تنظيم القاعدة.

فيما قال مصدر مقرب من قادة جبهة النصرة إن غالبية جنود جبهة النصرة غير راضين عن فك الارتباط بالقاعدة وتغيير اسم التنظيم.

Advertisements

وقال الجولاني في البيان الذي بثته العديد من الفضائيات، الخميس، إن من الأسباب التي جعلتهم يلغون العمل باسم “جبهة النصرة” التابعة للقاعدة، هو سد الذرائع أمام المجتمع الدولي “وعلى رأسه أمريكا وروسيا في قصفهم وتشريدهم لعامة المسلمين في الشام بحجة استهداف جبهة النصرة التابعة لتنظيم قاعدة الجهاد”.

وأضاف: “فقد قررنا إلغاء العمل باسم جبهة النصرة وإعادة التفكير باسم جماعة جديدة ضمن جبهة عمل تحمل اسم جبهة فتح الشام، علما أن هذا التشكيل الجدي ليس له علاقة بأي جهة خارجية”.

Advertisements

وأشار قائد التنظيم الجديد إلى أنه من بين أسباب الانفصال عن تنظيم القاعدة، أيضا، التخفيف من أعباء أهل الشام وجهادهم بما لا يخل “بثابت من ثوابت الدين، وضرورة الحفاظ على الجهاد الشامي وحمايته والاستمرار فيه بكافة الوسائل الشرعية الممكنة والمعينة على ذلك، وتقريبا للمسافة بيننا وباقي الفصائل المجاهدة، وأملا منا في تشكيل جسم موحد يقوم على الشورى يجمع شمل أهل الشام ويحرر أرضهم وينصر دينهم ويعلي كلمة التوحيد فيهم”.

وأوضح الجولاني أن التنظيم الجديد يأتي ليحقق مجموعة من الأهداف والتي لخصها في “العمل على إقامة دين الله وتحكيم شرعه وإقامة العدل بين الناس، والعمل على التوحد مع الفصائل لرص صف المجاهدين للقضاء على النظام وأعوانه”، إضافة إلى “حماية الجهاد الشامي والاستمرار فيه واعتماد كافة الوسائل الشرعية المحيلة لذلك، والسعي لخدمة المسلمين والوقوف على شؤونهم وأحوالهم والتخفيف من معاناتهم”، وكذا “تحقيق الأمن والأمان والاستقرار والحياة العامة لكافة الناس”.

ولم ينس الجولاني شكر قياديي تنظيم القاعدة بمن فيهم “الظواهري” ونائبه “حسن أبو الخير” على موقفهم الذي قال عنه إن “التاريخ سيسطره بأحرف من نور”، وذلك بسبب تقديمهم لـ”مصلحة أهل الشام وجهادهم وثورتهم المباركة وتقديرهم لمصالح الجهاد العامة”.

وتابع مادحا القاعدة وقيادتها: “لقد ضربت هذه القيادة في تقديم المصالح العامة للمسلمين على المصالح التنظيمية الخاصة.

لقد جسدوا بشكل عملي قول الشيخ أسامة (بن لادن) إن مصلحة الأمة مقدمة على مصلحة الدولة المسلمة، وأن مصلحة الدولة مقدمة على مصلحة الجماعة، وأن مصلحة الجماعة مقدمة على مصالح الأشخاص”.

 

فيما قال مصدر مقرب من قادة جبهة النصرة لـ”عربي21″ إن قرار فك الارتباط بتنظيم القاعدة قوبل بموافقة من قادة التنظيم.

وأوضح المصدر -الذي طلب عدم ذكر اسمه- أن “غالبية جنود جبهة النصرة غير راضين عن فك الارتباط بالقاعدة وتغيير اسم التنظيم”.

وأكدّ المصدر أن جبهة النصرة ستغيّر اسمها إلى “جبهة فتح الشام”، بعدما كانت النية تتجه لتغييره إلى “جيش الفاتحين”.

وراجت إشاعات صدرت عن بعض الحسابات بأن عددا كبيرا من قادة وجنود النصرة سيتركون التنظيم حال فك ارتباطه بالقاعدة.

وفي تعليقه على تلك الإشاعات، قال المصدر إن “مسألة الانشقاقات إن وجدت فستكون على مستوى الأفراد، كون القيادة موافقة على القرار”.

Advertisements

وكان الحساب الجهادي الشهير “مزمجر الشام” كشف بأن “الانفصال عن القاعدة ليس التغير الوحيد الذي ستشهده النصرة، قيادات في التنظيم انشقت عنه، وقيادات أخرى ستعلن انشقاقها قريبا”.

Advertisements

وتابع: “أبرز الأسماء التي انشقت عن التنظيم؛ (حمود) أمير حلب سابقا، وأبو طلحة نائب الأمير، بينما من المرجح أن يتبعهما كل من المسؤولين الاقتصادي والأمني”.

وبحسب “مزمجر الشام”، فإن “بعض قيادات القاعدة التي قدمت مؤخرا من إيران ما زالت تعارض خطوة فك الارتباط بالقاعدة التي سيقدم عليها أبو محمد الجولاني”.

يشار إلى أن مصادر جهادية متطابقة أكدت موافقة مجلس شورى جبهة النصرة على قرار فك الارتباط بتنظيم القاعدة.

شاهد أيضاً

بن سلمان لـ”ذا أتلانتيك”: مثلث الشر..إيران وداعش والإخوان.. ولا أعرف ما الوهابية

Advertisements أكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أن ما يسمى بالوهابية لا وجود لها …

%d مدونون معجبون بهذه: