الرئيسية / الرئيسية / بالفيديو..العبادي يرد على أردوغان:العراق ليس نزهة للأتراك وتاريخيا تركيا كلها كانت تابعة لحكم بغداد

بالفيديو..العبادي يرد على أردوغان:العراق ليس نزهة للأتراك وتاريخيا تركيا كلها كانت تابعة لحكم بغداد

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أنه لن يسمح باحتلال الأراضي العراقية، وقال : إننا أخبرنا الأتراك بانهم ليسوا في نزهة بالعراق، إن معلوماتنا الاستخبارية تشير إلى عدم وجود حركة نزوح للسكان من الموصل إلى سوريا.

وأضاف العبادي- في مؤتمر صحفي عقب اجتماع الحكومة برئاسته اليوم/الثلاثاء/ بالعاصمة العراقية(بغداد)-: أن العالم استوعب خطر الإرهاب وأدرك دور العراق في الحرب على تنظيم(داعش) الإرهابي رغم الأزمة المالية التي يمر بها العراق بسبب انخفاض أسعار النفط .

ووصف العبادي ، الجهات التي تسوق معلومات لصالح داعش بأنها “عميلة أو مستغفلة”.. داعيا إلى اتخاذ الحيطة والحذر من محاولات داعش الإرهابية لإرباك الوضع الداخلي وإثارة الفتنة،ومؤكدا الحاجة إلى مساندة المجتمع من أجل للقضاء على الإرهاب.

وأضاف: أن العدو لا يملك أي وازع ديني أو أخلاقي وأقدم قبل أيام على حرق “مصنع المشراق للكبريت” لإرهاب المواطنين، داعيا الساسة والمتصدين للإعلام إلى عدم مساعدة الإرهاب في تحقيق أهدافه.

ونبه العبادي إلى أن الاختلاف السياسي وفي وجهات النظر لكن لا نختلف على “الوطن”، وقال: إننا ” نحرص على التعايش السلمي ولابد من معاقبة إرهابيي داعش على ما اقترفوه بالعراق”.

ودعا إلى ترسيخ اختيار المسؤولين ليس على أساس الأنتماء بل على أساس الكفاءة، وأضاف: لنختلف سياسيا أو في وجهات النظر لكن لا نختلف على الوطن.

ولفت إلى أن التحالف الدولي تفاجئ من قدرة الجيش العراقي في الحرب على داعش، مؤكدا ضرورة أن الاستمرار لتدريب القوات المسلحة وإعادة هيكلتها بعيدا عن الجوانب الطائفية والمكونات المختلفة.

وتابع : أننا خططنا لكي لا يتم إخلاء المدن من سكانها خلال عمليات التحرير، منوها إلى استمرار التعاون بين القوات المسلحة واللجان الخاصة برعاية النازحين، وتوفير المواد الغذائية والمحروقات للعوائل في المناطق المحررة من داعش.

وأضاف: أنه بالجهود المدنية تمكنت من إطفاء الحرائق التي أشعلها داعش في المناطق المحررة، منبها إلى أن الإرهاب يحاول أن يربك الأوضاع لإعاقة تقدم القوات العراقية، مستغربا من موقف بعض السياسيين الذين ينقلون بعض المعلومات من عصابات داعش الإرهابية ويروجون لها.

وكشف العبادي ، أن الاستراتيجية في المناطق المحررة هي إخراج الجيش من المدن عقب عملية التحرير، وقال: إنه لأول مرة في العراق يتعاون الجيش والبشمركة في الحرب على تنظيم داعش الإرهابي .


وتعليقا على الخلاف بين بغداد وأنقرة بسبب رفض الأخيرة سحب قواتها من قاعدة بعشيقة العراقية الواقعة شمالي الموصل، قال العبادي إن “التصعيد التركي نوقش في مجلس الوزراء”، معربا عن أسفه إزاء تتور العلاقات التركية العراقية.

وأكد العبادي في مؤتمر صحفي أن “الحكومة العراقية لن تسمح باحتلال أراضيها”.

وفي تطرقه إلى سير عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم “داعش”، أعلن العبادي أن القوات العراقية دخلت في مرحلة متقدمة من الحملة.

كما قال العبادي: “خطتنا ألا نخلي المدن من سكانها خلال عمليات التحرير… والتعاون مستمر بين القوات الأمنية واللجان الخاصة برعاية النازحين”.

وتابع رئيس الوزراء، قائلا إن السلطات العراقية استطاعت “توفير المواد الغذائية والمحروقات للعوائل في المناطق المحررة”، مشيرا إلى أن “الجهد المدني تمكن من إطفاء الحرائق في مناطق العمليات”.

وأكد العبادي: “في الوقت الذي نحرص فيه على التعايش السلمي لابد من معاقبة إرهابيي داعش على ما اقترفوه من جرائم”.

وأشار رئيس الوزراء أيضا إلى أن معلومات الاستخبارات العراقية لا تدل على “وجود حركة سكان من سوريا إلى الموصل”.

واعتبر العبادي “أن التحالف الدولي متفاجئ من قدرة الجيش في الحرب على داعش”، موضحا أن “العالم استوعب خطر الإرهاب وأدرك دور العراق في الحرب على داعش رغم الأزمة المالية”.

ولفت إلى أنه “لأول مرة في العراق يتعاون الجيش والبيشمركة في الحرب على داعش”.

وأكد العبادي أنه “يجب أن نستمر بتدريب القوات الأمنية وإعادة هيكلتها بعيدا عن الجوانب الطائفية ومكوناتها”، داعيا إلى الابتعاد عن “اختيارات المسؤولين على أساس الانتماء وليكن على أساس الكفاءة”.

المصدر: سبوتنيك

شاهد أيضاً

غسان شربل:الانتخابات فرصة العراقيين لاستعادة العراق لكيلا يصبح ساحة لتبادل رسائل دامية

ليست المسألة اسم رئيس الوزراء العراقي، رغم أهميته. إنها تتعلق قبل ذلك بالدولة العراقية نفسها. …