أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / ثقافة / مهارات / تعلم كيف تضاعف إنتاجيتك في نصف الوقت!

تعلم كيف تضاعف إنتاجيتك في نصف الوقت!

بتأريخ : 5\1\2018
ترجمة : أحمد حازم سلطان
مراجعة: مصطفى شهباز
تصميم: حسام زيدان

من خلال التفكير كرجل إقتصاد، يمكنك القيام بضعف العمل بنصف الوقت!
إن كان هناك تجربة واحدة تستطيع أن تعرف العمل باحترافية – في العصر الحديث – على أرض الواقع فهي المحاولة والفشل، للحصول على المزيد من العمل المنجز. استغرقت مني ست دقائق لكتابة تلك الجملة الأخيرة فبين البداية والنهاية قمت بفتح أربع علامات تبويب جديدة، بما في ذلك دراسة مثيرة للاهتمام لجامعة هارفارد تظهر كيف أن عدم قدرتنا على التركيز تجعلنا في حالة يرثى لها. ولكن بمزيد من العمق، فان الاقتصادي المقيم بداخلك لن يسمح لقصورك الذاتي من منعه من تقديم المشورة. التزم بالارشادات التالية وستكون أكثر انتاجية:
1. حمل نفسك “بعيدة الأفق” المسئولية.
شجع توماس شيلينغ، مؤسس علم الاقتصاد السلوكي قبل عقود قرائه على التفكير بأنفسهم على أنها شيئان: نفس ضعيفة الارادة قصيرة الافق واخرى بعيدة الافق. فنفسك قصيرة الافق أشبه ما تكون بفأر في متاهة: سيجري في اتجاهات مختلفة بشكل عشوائي، أو أينما وجد رائحة طعام. دون أي اعتبار للصورة الأكبر. ان براعة اتخاذ قرارات أفضل في الحياة، بالنسبة لنفسك بعيدة الافق (عندما تكون وببساطة تحت السيطرة) بوضع نفسك قصيرة الافق في متاهة منظمة بعناية، وتوجيه نشاطاتك ألأساسية والمندفعة نحو نتائج جيدة لا محالة، يقول شيلينغ.
على سبيل المثال، اذا تركت نفسك قصيرة الافق من غير اختيار على الاطلاق بين كتابة تقرير ما وبين اضاعة الوقت على شبكة الانترنت، فانها حتما ستختار اغراءات الانترنيت. ونتيجة لذلك، فان شيلينغ يقول إن من العقلانية أن تقوم نفسك بعيدة الافق بفصل الراوتر عن مأخذ الكهرباء حتى لا تتمكن النفس قصيرة الافق من الحصول على الانترنت لإضاعة الوقت.
2. تذكر باريتو
مبدأ باريتو، كما سيخبرك بعض مفكري الادارة، هو أن 20% من العمل دائما ما يمنحك 80% من النتائج. لكنهم على خطأ فيما يتعلق بهذه النسب. قام باريتو بمشاهدة تجريبية حول بعض الحالات المعينة، على سبيل المثال، إن “عدد قليل جداً” من قرون البازلاء في حديقته كانت تزوده بمعظم البازلاء. المفهوم العام الذي تجسده، على أية حال – أنك اذا قمت بالعمل الأكثر أهمية فقط فانك ستحصل على معظم النتائج، وأن كمية كبيرة من العمل غير المهم لا يضيف الكثير على الاطلاق، هو أمر صحيح في مختلف المجالات.
على هذا النحو، فانه من السهل أن تقوم بضعف العمل بنصف الوقت المطلوب من خلال القيام ب 20% من العمل لمشروعين ونصف من المشاريع المختلفة وبالتالي الحصول على 200% من النتائج بعد 50% من الوقت.
3. استعمل الحلول التي توصل إليها الآخرون
لقد وصلنا لمرحلة في الحضارة حيث أنه مهما كان غريبًا أو غامضًا أو عديم الفائدة ذلك الشيء الذي تحاول القيام به، فانه ولا بد أن شخصا ما قد قام به مسبقًا. في العقدين الماضيين، زودتك التكنولوجيا بالوسائل اللازمة لمعرفة ذلك. انت تمر عبر 14000 صورة فتقوم بقص كل منهن بحجم البطاقة البريدية بالضبط؟ انها حياتك، يا صديقي، لكنك إن بحثت عنها مستخدما “جوجل”، فإن شخصا ما سيعلمك كيفية أتمتة تلك المهمة المذهلة للعقل. أنت بحاجة ماسة الى جدول البيانات الخاص بك لتحويل قوة حصان لديسيبل-وات؟ ذلك شيء غبي للقيام به، ولكن يمكنك الرهان بأن شخصا آخر قد قام بذلك “بغباء” بالفعل. إن 90% من حالة البؤس التي تشهدها حضارتنا الحالية يمكن تخفيفها اذا تعلم الناس البحث عن حلول وجدها شخص ما اخر للمشاكل التي نواجهها، ثم نسخ تلك الحلول، ثم القيلولة بقية اليوم. مع الاعتذار لرينهولد نيبور، تذكر دائما هذه الصلاة “العصرية” المريحة للنفس: “يارب امنحني التواضع للبحث في جوجل عن الاشياء التي اجهلها، والشجاعة لازعاج اصدقائي “بسؤالي اياهم” عن الاشياء التي لا استطيع البحث عنها في جوجل، والحكمة لتمييز الفرق بينهما”.
4. فهم التكلفة الحقيقية لـ اللهو
يمكننا أن نتفق جميعا على أن النوم لسبع ساعات على التوالي أفضل بكثير من النوم لست ساعات، مستيقظا بدوي جهاز انذار السيارة، ثم النوم لساعة أخرى. بطريقة مماثلة، فإن العمل لثلاثين دقيقة، ثم انصراف الذهن من قبل زميل مزعج، ثم العمل لأربعين دقيقة أخرى ليست بأي حال من الأحوال بجودة سبعين دقيقة من العمل من غير انقطاع.
هناك سببان رئيسيان لهذا الامر. اولا، إن أنواعًا معينة من العمل تتطلب تكاليف بدء ثابتة: حيث يستغرق الامر وقتا معينا للاستعداد لجلسة جديدة، بغض النظر عن المدة التي يتم فيها تحديد تلك الجلسة. ثانيا، لدى أنواع معينة من العمل علاقات غير خطية بين الوقت المستغرق والانتاجية. 30 مربع + 40 مربع لا يساوي 70 مربع – في الواقع، انها تساوي فقط 50 مربع. فاذا كانت الانتاجية الخاصة بك ترتفع مع مربع الزمن الذي تستغرقه، وكنت تفصل بين ما مجموعه 70 دقيقة من العمل لجزئين 30 دقيقة و40 دقيقة، فسوف تفقد ما يقرب من نصف الانتاجية الخاصة بك، حتى وان لم يشكل الانقطاع في الاساس زمنا يستحق الذكر.
5. استخدم العمل لتجنب العمل
كتب جون بيري، وهو فيلسوف ستانفورد، واحدة من الاشياء الجيدة القليلة التي كتبت عن التسويف، عندما قال إن المماطل أو المسوف يمكن تحفيزه وتدريبه للقيام بمهام صعبة وفي الوقت المناسب والمهم، عبر مهام وهمية. يقول بيري ” ينبغي أن تكون للمهمة الوهمية مواعيد نهائية واضحة ولكنها زائفة، كما ينبغي ان تكون ذات اهمية عالية ولكنها زائفة ايضا. انها تعمل عمل شخصية الاب: انت لن ترق لمستوى توقعاتها، ولكن محاولاتك الخائبة لحيازة اعجابها قد تكون على أي حال مثمرة جدا. على سبيل المثال، انا من المفترض أن اكتب رواية، مما يجعل كتابة هذه المقالة اكثر متعة بكثير.
6. العثور على وظيفة تحبها
ربما، فقط ربما، إن السبب في اننا نجد صعوبة كبيرة في اتمام أي عمل نود القيام به هو أن معظم الاشياء التي نقوم بها لا حاجة أساسًا للقيام بها. ربما كل الاستراتيجيات التي من مهامها تنظيم الوقت لانتاجية أفضل هي في نهاية المطاف تفتقد للجدوى: نحن نتجنب انجاز اعمالنا لأن اعمالنا لا طائل منها. ” اختر وظيفة تحبها ولن تضطر الى العمل يومًا في حياتك” يقول مارك توين أو كونفوشيوس، ومن المحتمل ان أي من الاثنين لم يقلها! (سوف اقوم بالبحث عن ذلك في جوجل، الا ان شخصيتي بعيدة الافق قد نزعت الراوتر عن مصدر الكهرباء)!

رابط المقال باللغة الانكليزية: هنا

المصدر المشروع العراقي للترجمة

شاهد أيضاً

أفضل الطرق لتوفير استهلاك البيانات وباقة الانترنت في الموبايل

سبع وسائل لتوفير استهلاك البيانات على اندرويد يأتي اتصال الانترنت عبر حزمة البيانات 3G أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.