الرئيسية / الرئيسية / ثقافة / ماهي السرقة الأدبية والفكرية؟ 7 تطبيقات للقبض على لصوصها المحترفين!

ماهي السرقة الأدبية والفكرية؟ 7 تطبيقات للقبض على لصوصها المحترفين!

تشكل السرقة الأدبية والفكريّة قلقًا حقيقيًا للكتّاب، المحررين والناشرين، فأي خطأ خلال الكتابة قد يؤدّي الى خسارة العمل، إضافةً الى مشاكل قانونية وأمور أسوأ من ذلك.

قد يكون لدى بعض الصحفيين موارد لمؤسسة إخبارية كبيرة، فمن المحتمل أن يتمكنوا من برامج باهظة الثمن. ومع ذلك، لا تملك غرف الأخبار أو المؤسسات الأصغر حجمًا نفس القدرة للوصول لهذه البرامج.

ولهذا السبب تقدّم شبكة الصحفيين الدوليين أبرز الأدوات المجانية والتي يسهل الوصول إليها على الإنترنت، وهي كما يلي:

Dupli Checker  

تتميّز هذه الأداة لفحص السرقة الأدبية والفكرية والصحفية بأنّها سهلة الإستعمال ومجانية. فبإمكان مستخدميها إنشاء حساب، يسمح لهم بالقيام بما يصل إلى 50 بحث باليوم الواحد. ولكن من دون حساب يُسمح للصحفيين بالقيام ببحث واحد فقط. ولفحص المحتوى، يمكن للمستخدمين إما تحميل.docx أو ملف .txt أو ببساطة وضع النص.

Plagiarisma

على الرغم من أنّ واجهة هذه الأداة قديمة، إلا أنّ لديها الكثير من الميزات التي تجعلها تستحق الإستخدام، فهي تدعم أكثر من 190 لغة، وتسمح للمستخدمين بفحص محتواهم عن طريق تحميل ملفات الكمبيوتر أو لصق النص في المكان المخصص أو عبر البحث بواسطة رابط URL. ويمتلك المستخدمون عددًا محدودًا من عمليات الفحص في اليوم، وإذا رغبوا بإجراء المزيد من البحث، يتوجّب عليهم دفع مبلغ مالي.

 Grammarly

يمكن استخدام أداة Grammarly لفحص السرقة الأدبية وكذلك كمصحح للأخطاء اللغوية والإملائية، وهي متاحة كتطبيق على الإنترنت أو كإضافة على  Chrome  كما تظهر الأخطاء التي تحددها. يُطلب من المستخدمين إنشاء حساب لاستخدامها، ولكن معظم الميزات متاحة مجانًا.

 Search Engine Report Plagiarism Checker

يتوفّر محرك فحص تقارير السرقة الأدبية بشكل مباشر ومجاني، يمكن للمستخدمين لصق، تحميل المستندات من جهاز الكمبيوتر الخاص بهم أو الاتصال بـ dropbox. بعد تشغيل أداة فحص السرقة الأدبية، سيتم إبرازه باللون الأخضر والأحمر، فالأخضر يشير الى السرقة الأدبية والأحمر للمحتوى الذي كان قد تم نشره.

Paperrater

هذا المصحح وفاحص السرقة الأدبية لا يتطلب أي معلومات لإنشاء حساب. يمكن للمستخدمين ببساطة لصق النص الخاص بهم، وسيتم تحليل المواد المنشورة، واكتشاف الأخطاء النحوية واقتراح المفردات. هناك عدد محدود من عمليات الفحص والصفحات المجانية، قبل أن يُطلب من المستخدمين الدفع.

 Edubirdie

Edubirdie هي أداة متاحة على الإنترنت، وعبارة عن خدمة لكتابة المقال، تحتوي على ميزة فحص السرقة الأدبية. كما أنّها تتيح للمستخدمين تلقي نسخة من نصوصهم، مع روابط المواقع حيث يتطابق فيها محتوى النصوص مع محتوى تم نشره مسبقًا.

Plagium

هذا التطبيق لفحص السرقة الأدبية عبر الإنترنت هو مجاني حتى 5000 حرف. يلصق المستخدمون ببساطة النص الذي يريدون تحليله في المكان المتاح، ثم يتلقون تقريرًا. النسخة المدفوعة تسمح للمستخدمين بتحميل المستندات من دون وجود عدد محدد للحروف.

ما هي السرقة الأدبية؟

تعريف السرقة الأدبيّة تتنوَّع أشكال المُؤلَّفات، والنصوص الأدبيّة، كما تتنوَّع البحوث العلميّة، والدراسات المختلفة في شتَّى المجالات؛ ولذلك تختلف أشكال السرقات الأدبيّة، والفكريّة، ومن الجدير بالذكر أنّ أكثر أنواع السرقات الأدبيّة انتشاراً هو ما يُصيب البحوث العلميّة، وأطروحات الدراسات العُليا، علماً بأنّه يمكن تعريف السرقة الأدبية على أنّها: عمليّة التجنِّي المُتعمّد، وذلك بنِسبة الأفكار، والنصوص، والاختراعات، إلى شخص آخر غير كاتب النص الأصليّ، أو المُخترِع الأوّل، وهو شكل من أشكال الانتحال عن سَبق الإصرار، والترصُّد؛ ولذلك تُؤخَذ على محمل الجدّ في كافَّة الحالات؛ حيث تُعتبَر جريمة يُحاكم عليها القانون في معظم الدُّول العربيَة، والأجنبيّة، أمّا في حالات السرقة الأدبيّة للأطروحات العِلميّة، وأبحاث الدراسات العُليا، فإنّ العقوبة على الجاني قد تصل إلى حرمانه من بعض المُقرَّرات، أو الفصل النهائيّ من الجامعة.[١]

يظنُّ البعض بأنَّ السرقة الأدبيّة ظاهرة حديثة النشأة، إلّا أنّ الحقيقة عكس ذلك؛ فقد عُرِفت السرقة الأدبيّة في الشِّعر العربيّ القديم، حيث كانت المدرسة القديمة في نَقد الأدب العربيّ مُتشدِّدة في التمحيص، والتحرِّي عن السرقة الأدبيّة، حتى شَمِلت موضوع القصيدة كلِّه، أو اللفظة فيها، أو حتى المعنى، والفقرة، والعبارة، أمَّا مدرسة النَّقد الحديثة فهي أقلّ تشدُّداً من سابقتها، ويُخشى منها في انتهاجها منهجاً مُتساهِلاً في التعاطي مع التشابُه، والاقتباس، والتكرار، وتحوير الألفاظ.[٢]

قواعد تمييز السرقة الأدبيّة

قديماً صاغ النقَّاد، والشعراء قديماً مجموعة من الضوابط، والقواعد التي تُتيح لهم التفرقة بين النصِّ المسروق من سواه، فضبطوا عدداً من أنواع التكرار، والتشابُه التي تَقي صاحبها من تُهمة السرقة الأدبيّة، إذ لا يُعتبَر مَن يستخدم تلك الأنماط سارقاً، أو مُتجنِّياً على نصِّ غيره، ومنها:[٢] المُشتركات: وهي ما يشترك فيه عامّة الناس من مشاعر، وهواجس، وأحوال، مثل: الحزن، والخوف، والفرح، والخيبة، والرجاء، والأمل. المَرئيّات: وهي كلّ ما يراه الناس من مناظر طبيعيّة، كغروب الشمس، وشروقها، إذ إنّه منظر لا يخفى على الناس رونقه ،وبهاؤه، وقد يتشابه الكُتَّاب في وصف جمال شروق الشمس، ودفء غروبها مثلاً. اتِّحاد الموضوع: فالمدح، والهجاء، والرثاء، والفخر، والامتنان، والغزل، ما هي إلّا مواضيع عامّة يشتركُ في وَصْفها، وتدوينها، وتحليلها المُؤلِّفون، والشُّعراء، قديماً، وحديثاً. الشيوع: وهو التكرار، وقد عُرِف قديماً بالتداوُل؛ أي أن يتداوَل الشعراء معنىً من المعاني الدارجة، ومع تكراره، وكثرة تداوُله، يُصبح المعنى شائعاً، ومُنتشراً بين عامّة الناس. الإحسان: ويُقصَد به أن يُحسِّن الشاعر، أو الكاتب، من صياغة إحدى المعاني الرديئة التي استخدمَها شاعرٌ قبله. الإضافة: وهي أن تتمّ إضافة بُعدٍ جماليٍّ مُعيّن إلى معنىً سابق، فيعطيه رونقاً مختلفاً، وثِقلاً، وعُمقاً أكبر من المعنى الأصليّ الذي سبقَه. النَّقض: وفيه يأتي الشاعر بمعنىً يُناقِض فيه قول شاعر آخر.

التوليد: وهو أن يُنشِئ الشاعر مَعانٍ جديدة من مفردات، وتراكيب سابقة، بحيث يُولِّد الاستخدام الجديد للتراكيب معنىً آخر. توارُد الخواطر: حيث قد يروي شاعران وصفهما لمنظر ما، أو لشعور مُعيَّن، فيتشابه الوصفان دون علمٍ منهما، أو تَعمُّد.

الاستبطان: وينشأ ذلك؛ بسبب كثرة مُطالعة الشعراء، والكُتَّاب، وغزارة معرفتهم بالشِّعر، إذ قد يبني الشاعر رُؤية جديدة لتصُّور ما قد جمعه من قراءاته، واستودعها في عقله الباطن، وخياله، وحينما يستدعيها بتلقائيّة، قد ينسى أصل المصادر التي كوَّنتها فيه، وركَّبت معناها عنده.

الالتقاط: وهو كالاستبطان، إلّا أنَّه يُجمَع ممَّا تتناقلُه أفواه الناس، وممَّا يشيعُ على ألسنتهم من أخبار، وأوصاف، وأمثال، وحكايا.

التضمين والاستعانة: وهو أن يُضمِّن الشاعر بيتاً لغيره في قصيدته، مُستعيناً بتركيبه على سبيل التمثُّل، ويُشترَط أن يُمهِّد لهذا الاقتباس على أنَّه مأخوذ من غيره؛ حيث يكون بيت التمهيد للاقتباس بمثابة اعتراف خطّي بأنَّ البيت القادم في القصيدة إنَّما هو مُقتبَس من شاعر آخر.

اختيار وسائل الكَشف عن السرقة الأدبيّة مع تزايُد عدد الصُّحف، والنشرات، والأبحاث، والمقالات، والمُؤلَّفات، وتعدُّد وسائل النَّشر التي قد تكون ورقيّة، أو إلكترونيّة، فإنّ عمليّة التحقُّق من حقيقة المحتوى المكتوب، أو المنقول، واكتشاف ما إن كان يحتوي على أيِّ سرقة أدبيّة يُعَدُّ أمراً صعباً؛ ولذلك ظهرت عدَّة برامج، وأدوات تُساعد على تحليل النصوص، والتحقُّق من مرجعيَّتها، ومدى أصالة محتواها، أو مدى التلاعُب فيها، وتزييف حقيقتها، حيث إنّ هناك برامج، ومواقع إلكترونيّة تُقدِّم هذه الخدمة مجّاناً، وهناك مواقع، وبرامج أخرى مدفوعة الثمن، إلّا أنّه قَبل الشروع في اختيار الموقع الإلكترونيّ، أو البرنامج الحاسوبيّ المُخصَّص لذلك، فإنّه ينبغي التحقُّق من عدد اللغات التي يُتيحُها في عمليّات البحث، إذ نجدُ أنّ هناك مواقع تُجري عمليّات بحثها ضمن 190 لغة، إضافة إلى التحقُّق من سُرعة الاستخدام، وسُهولته، حيث إنَّ بعض النُّسخ المجّانية تكون بطيئة جدّاً، ومُعقَّدة، بعكس النُّسَخ المدفوعة، كما ينبغي التأكُّد من عدد الكلمات، أو الأحرُف المسموح بإدخالها للتحقُّق منها؛

فهناك مواقع تُتيح رَفع 5000 كلمة شهريّاً، ومن الجدير بالذكر أنَّه لا بُدّ من معرفة آليَّة عمل التدقيق المعمول بها في الموقع الإلكترونيّ؛ للحصول على نتائج أكثر دقَّة، فهناك مواقع تبحث في كلّ كلمة في المقال، أو البحث المُراد التحقُّق منه، والبعض الآخر يُقسِّم المقال إلى عدَّة جُمل يتمُّ التحقُّق منها مُجتمعة، وهذا يُؤثِّر بشكل واضح في دقَّة النتائج، وصحَّتها.[٣]

خطوات لتجنُّب السرقة الأدبيَّة والحدِّ منها فيما يلي مجموعة من النصائح لكُتَّاب الأبحاث العِلميَّة، والمُؤلِّفين؛ وذلك لحماية مؤلَّفاتهم من فخِّ السرقة الأدبيَّة:[٤]

المعرفة الجيِّدة بأساليب السرقة الأدبيَّة، والثغرات التي يستغلُّها المُعتَدون؛ حيث إنَّ هذه المعرفة تُشكِّل حِصناً ضدَّ الاعتداءات، بالإضافة إلى الإلمام بأدوات، وبرامج الكَشف عن السرقات الأدبيَّة، والاستعانة بها في كافَّة النصوص المكتوبة والمُدرَجة في المُؤلَّف، أو الرسالة الجامعيَّة. الإلمام، والخبرة الكافية بقواعد، وقوانين كتابة البحث العِلميّ، بما في ذلك الاستدلال، والاقتباس، والإسناد إلى المراجع الموثوقة، والتحقُّق من موثوقيَّتها.

عدم التعدِّي على حقوق النَّشر؛ فالحقائق مثلاً لا تخضع لقوانين النَّشر، وبالتالي يمكن نَشْرها ضمن المُؤلَّف، إلّا أنَّ التعبير المُبتكَر في وصف حقيقة ما، أو تفسيرها، يقع ضمن دائرة حقوق النَّشْر، ولذلك فإنّه لا بُدَّ من الأخذ بالأحوط عند الشكّ، وذِكر صياغة المصدر كاملة ضمن الاقتباس. العِلم بما لا تلزم نسبته إلى المصدر، مثل: الوقائع التاريخيَّة المُثبَتة، والتجارب الشخصيَّة، والأفكار الخاصَّة غير المنشورة في كتاب، أو بحث سابق، وأيضاً الأعمال الخاصَّة المُصوَّرة، أو العروض التوضيحيَّة الخاصَّة التي تمّ تقديمها، وإعدادها، وكذلك النتائج العِلميَّة التي توصَّل إليها الباحث أثناء بحثه، واستطلاعاته للرأي، وتندرج ضمن هذا البَند: المُلاحظات البديهيَّة، والفلكلور الشعبيّ، وحكايات الناس.

المراجع ↑ “فحص السرقة الأدبية للابحاث والدراسات العلمية”، wefaak.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف. ^ أ ب عدنان العوامي (9-9-2008)، “في النقد القديم والحديث السرقة الأدبية”، alwahamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف. ↑ نيكول مارتنلي (23-8-2012)، “خمس أدوات مجانية على الإنترنت للكشف عن السرقات الأدبية”، ijnet.org، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف. ↑ “كيفية تجنب السرقة الأدبية”، ar.wikihow.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-9-2018. بتصرّف.

المصدر: موضوع.كوم

شاهد أيضاً

تعرف على فوائد ومضار الكحول

هل تعلم ان الكحول له فوائد؟ وله مضار؟ اخواني اخواتي هذا تقرير خاص عن الكحول …