بالفيديو: رجل يرفض العلاج ويخرج وسكين بظهره للتدخين بدرجة -10 مئوي!


يبدو أن قدرتنا على تحمل الألم لا حدود لها خاصة إذا ما رغبنا بالتمتع بشيء ما.

Advertisements
Advertisements

هذا ما حدث مع رجل تعرض أثناء “عركة سكارى” لطعنة سكين انغرزت بأكملها في ظهره لدرجة عدم ظهور اي شيء منها عدا المقبض..فقد ترك الاطباء والممرضات يطالبونه بالبقاء لمعالجته وفضل الخروج لتدخين سيجارة!

Advertisements

هذا ما فعله فلاديمير ، وعمره 34 عاماً ، في مستشفى مدينة كازان الروسية.


هكذا وحين كان المعالجين يقومون بتعريته قال لهم اتركوني لدي شيء ما يجب أن اقوم به، وانطلق لتحقيق رغبته الممرضات ركضن خلفه وقلن ‘هل أنت مجنون؟’ تخرج بملابسك الداخلية في درجة حرارة ناقص – 10 مئوية؟

المفارقة أن فلاديمير الذي كان يتكئ من الألم في طريقه لم تكن لديه أي سيجارة وكان يرجو الحصول على واحدة من مدخن آخر في الخارج ، ولكن جهوده لم تنجح في النهاية.

كان يجب إقناعه بالعودة إلى المستشفى ، وعاد إلى الداخل فقط بعد أن حذره الأطباء من أنه يخاطر بحياته ، حين قال له أحدهم: أيها الشاب ، أنت ستموت الآن. دعنا نزرق لك حقنة لكي تعود إلى المنزل.. ثم عاد إلى غرفة العلاج حيث شجعته ممرضة قائلة: نعم ، سنعطيك حقنة واحدة ونسمح لك بالعودة إلى المنزل. تعال ، تعال معي. هيا تعال تقدم واصل التقدم. اذهب هناك واستلقي.

Advertisements
Advertisements

وأفاد متحدث لاحقا باسم السلطة الصحية الإقليمية في تاتارستان أن فلاديمير خضع لعملية جراحية لإزالة السكين ، وكان لحسن الحظ في حالة ‘مستقرة’.

حسنًا ، أفترض أن هذه القصة شبيهة بقصة أمهات يقمن برفع السيارات لإنقاذ أطفالهن. إلا أن الفرق في هذه الحالة أن السيارة كانت سكينًا في الظهر، أما الطفل فكان سيجارة!

Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

الإلحاد ليس إنكارا للدين.. إنه تمرد!

عن الإلحاد والتمرد والفرد والجماعة وفكرة الخلاص وعلاقته بالعنف كتب منصور الناصر Advertisements Advertisements الإلحاد …