الرئيسية / الرئيسية / العرب / السعودية / عائض القرني يعتذر عن تحريضه على مخالفة الكتاب والسنة لأربعين عاما!

عائض القرني يعتذر عن تحريضه على مخالفة الكتاب والسنة لأربعين عاما!

اعتذر الداعية الإسلامي الدكتور عائض القرني باسم «الصحوة» للمجتمع السعودي عن الأخطاء التي «خالفت الكتاب والسنة، وخالفت سماحة الإسلام، وخالفت الدين الوسطي المعتدل».

كما كشف القرني في حوار مع برنامج «الليوان» على قناة «روتانا خليجية»، «التآمر» القطري على السعودية حينما كان موقوفاً قبل 20 عاماً، مشيراً إلى أن «هذه المؤامرة مستمرة إلى يومنا هذا على المملكة في قطر». وقال: «اتصل بي حينها الشيخ عبد الله بن خالد بن حمد آل ثاني وزير الأوقاف القطري السابق، وقال إنه سيلتقي معي في الرياض رغم أني موقوف… وذهبت إلى مكتب الشيخ ابن باز وتحدثت معه عن الأمر، ليتحدث مع عبد الله بن خالد وانتهى الأمر حينها». وتابع: «هذا موقف يمكن تفسيره بأشياء كثيرة، وأنا فسرته بأنه كان يستقطب ويرحب بالمعارضين، والدليل أنه جنّس بالفعل الكثير منهم، فكلما ابتعدت عن دولتنا فأنت محبب لديهم وأنت صيد ثمين لهم، فهم يعطون فيلات وسكناً ومالاً لمن أراد التجنيس أو المعارضة. هم يجسون نبض الشخص، ولو رأوا أن الشخص يسير معهم يبدأون معه».

وقال إن علاقته مع قطر كانت ضمن العلاقات التي تربط السعودية بقطر حينها، وإنه توقف عن استكمال العلاقة «بعد كشف التآمر». وأضاف أن «النظام القطري وإعلام الجزيرة يخدمان 5 نونات هي: نون طالبان، ونون طهران، ونون إردوغان، ونون الإخوان، ونون حزب الشيطان».

وعن مشاركته في قناة «الجزيرة» في الماضي، قال: «لم يكن هناك خلاف بين الحكومة السعودية والقطرية، وحينها كانت هناك علاقات بين صناع القرار، وكل مشهور سعودي سافر إلى قطر سواء في مجال الفن أو الرياضة أو الدين، ولكن بعد انكشاف القناع علمت أننا مستهدفون لاستقطاب المشاهير وتجنيدهم».

كما كشف القرني عن موقف آخر مع قطر عقب هجمات 11 سبتمبر (أيلول)، قائلاً: «عندها تمت دعوتي إلى قطر للحديث في برنامج (الشريعة والحياة) بدلاً من يوسف القرضاوي، كنت أعتقد أنهم يريدون الحقيقة، ولكن في المساء اتصل بي حمد بن خليفة أمير قطر حينها، وكان في زيارة لأميركا، ورحّب بي وتعجبت من المكالمة. وعندما ظهرت على الهواء لم أعجبهم، لأني لم أقل أي شيء عن السعودية». وتابع: «أدنت في البرنامج الإرهاب باسم المملكة، وقلت إن السعودية أكثر دولة حاربت الإرهاب، وفي اليوم الثاني وجدت إمارة الرياض تتصل بي، وأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حين كان أميراً للرياض يريدني وحضرت إليه، وشكرني على الموقف، وطلب مني كتابة خطاب يشفع لي عند الملك فهد لإعادتي إلى الدروس».

ونفى القرني حصوله على راتب شهري من قطر، قائلاً: «لم آخذ رواتب شهرية، بل أعمل مع مؤسسات قطرية، وهو مجرد عمل بعقود ومحاضرات بمعرفة الدولة وليس مجاناً، واعتذرت عن ذلك، وقبلت الدولة هذا الاعتذار، وهناك من يحصل على المال ولكن لن أذكر أسماء».

وعن جماعة «الإخوان المسلمين»، أكد القرني أنها «خالفت القرآن والسنة، ولا تدعو للتوحيد، وأهم الملاحظات على الجماعة هي ترك العلم الشرعي والانغماس في السياسة». وقال: «هم جعلوا التوحيد للحاكمية بدل الألوهية، رغم أن الرسل بُعثوا بالتوحيد، وهم مشغولون بالسياسة، ومن أخطائهم الانغماس بالحاكمية». كما دعا الجماعة إلى «الاعتذار للشعوب التي سالت الدماء فيها، فالسعودية لا مكان لـ(الإخوان) فيها، لأننا نبايع الملك وولي العهد بيعة شرعية، وحاورت هؤلاء في السجون بتكليف من الأمير نايف».

وشدد القرني على أنه «مع الإسلام الوسطي والمنفتح الذي نادى به الأمير محمد بن سلمان، الذي هو ديننا، وكذلك جعلناكم أمة وسطاً، وأنا في مرحلة من التنفير إلى التبشير ومن التعسير إلى التيسير، ونقول للعالم تعالوا… ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة».

كما تعرّض لبعض الأخطاء التي وقعت فيها «الصحوة»، وهي «الاهتمام بالمظهر أكثر من المخبر، والوصاية على المجتمع وتقسيمه إلى ملتزمين وغير ملتزمين، فخطاب الصحوة حرّم على الناس مظاهر الفرح من باب الالتزام القويّ والشدة، حتى في الزواج استبدلوا بالأناشيد والفرح الوعظ، وبعدما كبرنا ونضجنا اكتشفنا هذه المآخذ».

شاهد أيضاً

العراق يطالب السفارة الاميركية حذف منشور “أساء” للسيد خامنئي

طالبت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الأحد، السفارة الأمريكية في بغداد بحذف المنشور “المسيء” بحق المرشد …