الرئيسية / الرئيسية / مقالات / ما هي قواعد الإشتباك وهل هي خمسة فقط؟

ما هي قواعد الإشتباك وهل هي خمسة فقط؟

عرف قواعد الإشتباك القتالي بأنها مجموعة المباديء التي تلتزم بها وحدات القوات المسلحة للدولة في حالات الصدام العسكري والنزاعات المسلحة والعمليات الحربية وكذلك خلال حالة إعلان النفير والإستعداد للحرب وتشمل الأوامر العسكرية التي يصدرها المستوى الأعلى بكيفية التصرف والرد على الطرف المعادي.

حيال عمليات خرق الحدود أو الأجواء أو المياه الأقليمية للدولة عند تعرضها لخطر الصدام المسلح والحرب مع طرف آخر .

ولا توجد قواعد نهائية للاشتباك، انما تعتمد على الظروف التي تصدر فيها تلك القواعد والسياسات التي تعمل وفقها..وهي بالتالي تختلف من حالة لأخرى ودولة لأخرى..وفي القسم الثاني من الموضوع مقال يحددها بخمسة قواعد، لكنه يتحدث عن قواعد الاشتباك القتالية وهذا نوع من انواع الاشتباك وليس بمجملها.

تعريف قواعد الإشتباك : 

يعرف حلف الناتو قواعد الإشتباك بأنها إيعازات تصدر من جهة عسكرية رسمية ترسم الظروف والحدود التي يسمح فيها للقوات المسلحة بالشروع في الإشتباك أو مواصلته ويتحمل القادة العسكريون في المقام الأول مسؤولية ضمان أن تحترم قواتهم قواعد الإشتباك وقد عملت فعلياً العديد من القوات لبعض من دول أوروبا بقواعد الاشتباك في عملياتها المشتركة في العالم، وكذلك القوات متعددة الجنسيات التي تعمل تحت إشراف منظمات دولية.

تعد القيادة العسكرية للبلد المعني أو الجهة المعنية (حلف أو قوات حفظ السلام) قواعد الاشتباك الخاصة بها قبل الدخول في أي عملية أو مهمة عسكرية وتحدد ظروف استخدام القوة وحجمها في تلك العملية وموقعها وزمنها والكيفية التي ستنفذ بها مع استحضار قانون البلد والقانون الدولي العام وكذلك القانون الدولي الإنساني وبعض فصول ميثاق الأمم المتحدة كالفصل السادس ويتم عرضها بعد ذلك على المسؤولين التنفيذيين والسياسيين لإعتمادها كمستند رسمي صادر عن جهات مسئولة الهدف منه السعي لتقليص عدد الضحايا في العسكريين والمدنيين خلال المهمات القتالية وبذلك تكون لقواعد الاشتباك دورا مهما في التحكم في العملية العسكرية وأهدافها وأبعادها وتجري العادة بأن يقوم القادة العسكريين بتوزيع  قواعد الاشتباك في بطاقات مغلفة على أفراد القوات المسلحة تحدد فيها تعليمات متعددة تشمل كون الهدف العسكري المعادي مشروع أم لا مع الرجوع للقائد الأعلى للفصل في القرار حال الالتباس قبل تنفيذه ، وأيضاً عدم الاشتباك مع أي شخص استسلم أو أصيب خارج المعركة أو بسبب مرض أو جروح وتنص قواعد الإشتباك كذلك على عدم استهداف المدنيين والمستشفيات والمساجد والمؤسسات الوطنية، والمعالم التاريخية والثقافية، والمناطق المأهولة بالسكان المدنيين، إلا إذا كان العدو يستخدمها لأغراض عسكرية وعدم استهداف وضرب البنى التحتية للطرف الآخر والمرافق التجارية والاجتماعية والمواصلات، وبالمقابل تأذن باستعمال القوة للدفاع عن النفس أو الوحدة العسكرية مع تقليل الأضرار ما أمكن وأيضاً الدفاع عن المدنيين العاملين مع المنظمات الإنسانية الدولية كالهلال والصليب الأحمر أو الفرق المساعدة للأمم المتحدة، وتمنع بشكل قاطع الاستيلاء على ممتلكات المدنيين والتعامل معهم باحترام وتقديم المساعدة والدواء لهم إذا كانوا في وضع صعب.

مشنملات قواعد الإشتباك :

تهتم قواعد الإشتباك بالقواعد التي تلتزمها القوات المسلحة عند إستعمال القوة وذلك ضمن العمليات العسكرية سواءاً كانت في المسرح الدولي أو الإقليمي أو الوطني ومن ذلك النزاعات المسلحة بين الدول أو في داخل الدولة نفسها وأيضاً ضمن مهمات حفظ السلام الدولية .

وتشمل قواعد الاشتباك مبادئ توجيهية في كيفية التعامل مع عملية عسكرية معينة تجمع بين الضوابط العسكرية والاعتبارات السياسية، وتسمح لصاحب القرار السياسي كأعلى سلطة في الدولة باستخدام القوة بشكل ملائم للموقف، ومن ثم العمل على التحكم في مجريات الأزمة ووقف التصعيد ولذلك يعتبر بعض الخبراء قواعد الاشتباك أنها أداة رئيسية تمكّن السلطة المدنية المسؤولة من ضمان استخدام الجيش بمختلف تشكيلاته وقوته وفق تعليمات محددة في عملية عسكرية معينة وبالتالي فهي ليست تعليمات تعبوية يسترشد بها القادة عند تنفيذ العمليات القتالية فحسب بل إنها تعد وثيقة قانونية هامة ترسم التعليمات والأوامر والإجراءات الخاصة بالإشتباك كتنظيم حمل الأسلحة أو التصدي لهجوم معادي يمكن الرجوع إليها عند الفراغ من القتال و عند التحاكم والتقاضي أمام الجهات المعنية وخاصة في حالات حدوث جرائم حرب .

وتشمل أيضاً القواعد العرفية في القانون الدولي الإنساني التي تحكم أمور الصراع والنزاعات المسلحة ومتى يشرع الرد على العدو والواجبات التي تقع على المكلفين بذلك والأهم أنها تضمن حقوق الأسرى بما يكفل تأمين حياتهم خلال العمليات القتالية.

وينبغي التأكيد على أن قواعد الإشتباك ليست تعليمات جامدة لا تتغير بأي حال من الأحوال ولكنها تتعدل لتتوافق مع الظروف السائدة للعمليات الحربية وبما يسمح بالرد المباشر والكافي على أي طارئ وفق ما يراه القادة العسكريين بعد مناقشته مع الجهات المعنية وعادة ما تتغير قواعد الإشتباك حسب الأوضاع التي تمر بها الدول تلبية لمتطلبات سياساتها الدفاعية وبما يحفظ أمنها وإستقرارها وسيادتها ومن المهم جداً وضع قواعد الإشتباك ضمن إطار قانوني يمكن وحدات القوات المسلحة من التفاعل معها بحيث تكون واضحة عند إستخدام القوة والشروع في الإشتباك مع العدو وبما يجعلها تكون أيضاً حجة قانونية لمنفذي تلك التعليمات عند تعاملهم مع الأحداث بالقوة الكافية لحسم الأمر.

خرق قواعد الإشتباك :

في واقع الحال تتعرض قواعد الإشتباك للإختراق والعبث والتصرف بلا مسئولية وهذا الأمر  يضع الدول في تحديات صعبة داخلية وخارجية ولذلك وضعت الدول والمنظمات الدولية ضوابط عملية لتلافي آثار الخرق رغبة في المحافظة على الهدوء السلمي الذي من المفترض أن يكون قائماً بين علاقات الدول مع بعضها البعض وخاصة الجارة منها فبدلاً من المضي قدماً نحو الحروب وتطوير الإختراقات الحاصلة في قواعد الإشتباك تلجأ الدول إلى الرد المحدود على ذلك الخرق الحاصل مع الطرف الآخر مع التنبيه على عدم تكرار ذلك صوناً للوفاق والسلم الإجتماعي والأقليمي والدولي وإحتراماً لحقوق الدول وحقها في حماية أراضيها وإقرار سيادتها .

ومع أن العديد من دول العالم وخاصة العظمى تتبجح بإحترامها لقواعد الإشتباك إلا أنها وفي ذات الوقت لا تزال تمارس الخرق المتعمد لتلك القواعد في حروبها وعملياتها القتالية وليس لذلك مبرر سوى العنجهية والصلف والطغيان في ممارسة القوة لتطيح وتخرق بتلك القواعد الأخلاقية في الحروب والتي يحترمها ويقدسها المقاتلين بشرف والأمثلة على ذلك كثيرة فتدمير “هيروشيما” وإبادة الأطفال في مدارسهم وحرق مزارع الأرز على رؤوس المزارعين والقرويين في فيتنام وقتل عجوز مقعد بصاروخ هلفاير المضاد للدبابات وما شاهده العالم أجمع من قتل الصحفيين بالطائرات المروحية وضرب ملاجيء المدنيين في العراق وغيرها تعد من أكثر الأعمال وحشية عبر التاريخ وشاهداً على خرق تلك الدول للقواعد والأعراف الدولية دون التقيد بتعليمات أية قواعد إشتباك متعارف عليها ودون وجود عقوبات رادعة لتلك الحالات لتصبح قواعد الإشتباك أمراً ترفياً وحلماً لا تمارسه حتى الجيوش المتقدمة وهنا ينبغي التأكيد على شرعية تلك القواعد ووجوب العمل بها حتى لا تنحرف الجيوش عن مهامها أثناء تأدية واجباتها وتحفظ للآخرين حقوقهم الإنسانية قبل كل شيء.

قواعد الاشتباك الخمسة

بقلم نجم الجزائري 

في كل فن قتالي ولكل مدرسة عسكرية هناك مجموعة من القواعد، هذه القواعد توضح النقاط الأساسية لكل مقاتل، الهدف منها هي اختزال واختصار كافة التدريبات القتالية في قواعد تكون في جانب المقاتل عند الاشتباك مع العدو.
وللعلم فان مفهوم الاشتباك هو الدخول في تماس مباشر مع العدو لفظياً او فعلياً، وهذا الاشتباك سواء اكان مدروساً ام غير مدروس فان المقاتل عليه ان يراعي مجموعة من الضوابط والقواعد لتجعله يمر من هذه المعركة بأقل ما يمكن من خسائر.

القاعدة الأولى:

عدم الاستهانة بالعدو، وهي من اهم القواعد التي تجنب المقاتل من الوقوع في شباك الهزيمة، حيث لا يؤخذ العدو على ظاهره وانما يتم التعامل معه على انه اقوى مما هو عليه واذكى وأكثر حكمة، وبذلك فان العدو وفي حال اظهار امكانياته العقلية او البدنية عند الاشتباك فانه سوف لن يشكل خطراً ولن يحقق بذلك عنصر المفاجئة.

القاعدة الثانية:

خداع العدو واخفاء نقاط القوة لديك، ومن خلال هذه العملية فإنك ستوهم العدو بانك تطابق ظنونه من عدم امتلاكك للقدرة على ردع هجماته، لاسيما عندما تخفي نقاط قوتك عنه، فيظن بانه قد تمكن منك وإنك غير قادر على المطاولة والمناورة وإنك أصبحت تحت قبضته بشكل كامل، وعند ذلك فانت بحاجة للعمل وفقاً للقاعدة الثالثة.

القاعدة الثالثة:

تحقيق عنصر المفاجئة، وذلك بعد ان جعلت العدو يظن بان نقاط قوتك هي نقاط ضعفك وإنك تعبت وأصبحت غير قادر على الاستمرار، فانه وبشكل طبيعي سيتخلى عن تركيزه الدفاعي ويزيد من تركيزه الهجومي، مما يعطي الفرصة لاستخدام جميع نقاط القوة في صالحه من خلال تحقيق ضربات هجومية، تتصف بسرعتها ودقتها ضاربة اهدافاً موجعة تضعف العدو وتقلل من قوته الهجومية، وتربك وسائله الدفاعية.

القاعدة الرابعة:

التركيز على هدف واحد، لتحقيق الانتصار عند الاشتباك مع العدو فانت بحاجة الى تحديد هدف ثابت عند العدو توجه اليه ضرباتك بشكل مستمر ومتكرر، هذه القاعدة الهجومية ستحقق المرجو منها من خلال امرين أحدهما، ان الخصم سيعاني من تكرار الضربات على نفس النقطة مما يدفعه الى اشغال قوته الدفاعية في حماية هذه النقطة، واشغال تركيزه على قوتك الهجومية في حال الرغبة في استهداف نفس النقطة، اما الامر الاخر، فان كثرة الضربات ستزيد من تحقق الألم في المنطقة مما يجعلها غير قادرة على تأدية وظيفتها القتالية او الدفاعية ولاسيما ان كانت احدى المفاصل المهمة في عملية الهجوم والارتكاز.

القاعدة الخامسة:

عدم التريث في الهجوم، وهذه القاعدة تطبق في حالات كون العدو أكثر قوة وعزيمة، حيث كلما كانت الهجمة والاشتباك سريع وكانت الضربات تستهدف نقاطاً خطيرة في بنية الخصم، كانت النتيجة أفضل، حيث التهاء الخصم بألمه سيتيح الفرصة لتوجيه ضربات أكثر واتخاذ أوضاع للمسك والسيطرة اقوى مما سيجعله يعلن الاستسلام من غير توجيه أي ضربة هجومية ولو بسيطة.

القاعدة السادسة:

الانسحاب بأقل الخسائر، ليس من الحكمة الاستمرار في الاشتباك عندما يكون العدو أكثر قوة منك، وليس من الحكمة اظهار كل امكانياتك في اشتباك تتوقع فيه هزيمتك، ولعل اهم القرارات التي يتخذها المقاتل هي الانسحاب والتهيؤ الى جولة ثانية أفضل من السقوط بشكل نهائي، والانسحاب مع الاحتفاظ بالأسرار والامكانيات يتيح لك الفرصة في تعويض ما فاتك، ومعالجة اخطائك التي أودت الى خسارتك، مع الاحتفاظ بفرصة تحقيق عنصر المفاجئة مطبقاً القواعد الخمسة آنفة الذكر.
كفانا الله واياكم شر القتال والاقتتال.. والحمد لله رب العالمين

فيديو قواعد الاشتباك الخمسة

شاهد أيضاً

بغياب الصدر كتل سياسية عراقية تتفق على إجراء تغيير حكومي ومفوضية جديدة خلال 45 يوما

أدناه اتفاق للكتل السياسية العراقية بغياب سائرون على خارطة عمل، ويتضمن تغييرا حكوماي ومفوضية جديدة …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.