جراح أميركي: كورونا صنعه دكتور “فاوتشي”والوفيات ليست بسبب الفايروس!

انتشر فيديو على مواقع التواصل لمقابلة مع احد الأطباء الأميركان، اتهم فيه رئيس معهد الصحة الأاميركي دكتور فوتشي، بتخليق فايروس كورونا كوفيد 19،

والطبيب رشيد بتار Rashid Buttar وفقا للمعلومات المتوفرة عنه على ويكيبديا يشير إلى الكثير من علامات الاستفهام عنه وعن مدى خبرته بعلم الفايروسات، لكن اجرائه مقابلة مع قناة متخصصة بنشر نظريات المؤامرة قد يوضح الامر.

والطبيب معروف بعلاجه بالخلع لأمراض التوحد والسرطان وغيرها، وجرى توبيخه من قبل مجلس ولاية كارولينا الشمالية للمختبرين الطبيين، بتهمة العلاج غير الأخلاقي للمرضى. ولديه شهادة في علم الأحياء واللاهوت.

والقناة التي أجرت له المقابلة قدمته بشكل مطول، واحتفائي يثير الاستغراب، وهو أمر طبيعي كما يبدو للترويج للمقابلة، وخلق جو من الرهبة لأهمية الطبيب الضيف ومدى نجاحه علميا، علما انها من اشهر القنوات الداعمة للرئيس الاميركي ترامب.

وادعى الطبيب بتار وهذا اسمه أن لا وجود لمريض واحد مات بسبب كورونا بشكل موثوق، كما أن التباعد الاجتماعي كذبة، فلا وجود لفايروسات تطير لمسافة أمتار.

واستطرد الطبيب بتقديم معلومات عن تقارير نشرت في سنوات سابقة محملة بالتفاصيل، وهذا اسلوب يشتهر به صناع نظرية المؤامرة بهدف إحداث صدمة “معلوماتية” متخصصة جدا أولا عند المتلقي العادي، وجعله فاقدا للحس النقدي، ومستسلما لما يقولونه بالدرجة الاولى، والغاية تهيئته للمرحلة الثانية والخاصة بإيصال رسالتهم التحريضية ضد قضية ما.

والهدف من هذا الفيديو يتعلق تحديدا بتأييد ترامب والتحريض ضد الدكتور فوشي، فضلا عن الترويج للقناة والضيف، ومن ثم كسب المال عبر إثارة الرأي العام بقضية وهمية، قل من يجد وقتا للبحث في تفاصيلها ومدى مصداقيتها أولا، وعدم وجود من يستمع باهتمام لمن يتفرغ لفضح الأمر ثانيا.

وقناة Next News Network تدعو باستمرار عبر العديد من النشطاء اليمينيين المتطرفين الرئيس دونالد ترامب إلى إقالة الدكتور أنتوني فوسي ، وهو صوت بارز خلال وباء COVID-19، وان طرده هو ‘أجمل شيء يمكن القيام به ل Fauci ‘وتسميه مجرم وخائن’ وانه هو المسؤول المباشر ‘عن تطور فيروس كورونا.

ويرأس فوسي المعاهد الوطنية للحساسية والأمراض المعدية والذي أغضب أنصار ترامب من خلال تصحيح المعلومات الخاطئة التي صرح بها الرئيس. في 12 أبريل الذي أعاد تغريدة دعوة لمرشح فاشل لعضوية الكونجرس هو DeAnna Lorraine إلى طرد فوسي ‘#FireFauci’.

والموقع Next News Network أضاف خطوة أبعد في 16 أبريل، حيث نشر مقابلة طويلة مع الدكتور رشيد بوتار الذي، كما أشارت Media Matters في تقريرها عن الفيديو ، ‘شرع في دفع العديد من الأكاذيب ونظريات المؤامرة’ ، بما في ذلك الادعاء بأن لم يثبت بالفعل وفاة واحدة بسبب فيروس COVID-19. وادعى بتار أن المبادئ التوجيهية للمسافة الاجتماعية تتحدى ‘كل جانب منطقي من العلم والطب’.

اتهم بوتار فوسي بانتهاك التمويل الحكومي على نوع من الأبحاث ‘الخيمرية’ وتوجيه التمويل نحو بحث يدعي بوتار أنه أدى إلى إنشاء فيروس COVID-19 في مختبر ولاية كارولينا الشمالية. متهما كوسي بمخالفة التعليمات الحكومية وخيانة أميركا حين استعان بمصادر خارجية في الصين.

إليكم جزء من الحوار بين المضيف Gary Franchi و Buttar ، الذي ادعت Huffington Post بأنه ‘طبيب اخصائي تجبير العظام’:

في عام 2018 ، حددت صحيفة الجارديان أن شبكة الأخبار هذه تقوم ‘بعملية تدوير مريبة لقصص تم جمعها من المنشورات اليمينية المتطرفة، والمواقع الإخبارية المزيفة ووسائل الإعلام الروسية’.

وأفادت أن فرانشي كانت ‘في يوم من الأيام مؤيدًا رائدًا لمؤامرة زعمت أن الحكومة الأمريكية كانت تنشئ معسكرات اعتقال لمواطنيها’ ، وأشارت إلى أن خوارزميات YouTube ‘تضخمت باستمرار’ مقاطع الفيديو المناهضة لكلينتون في الشبكة في الفترة التي تسبق انتخابات 2016 .

أشار موقع Media Matters هذا الأسبوع إلى أن مقطع فيديو شبكة الأخبار التالية ‘حقق ملايين المشاهدات’ على الرغم من تعهد موقع YouTube بالقضاء على المعلومات الخاطئة المتعلقة بجائحة COVID-19.

في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي ، في قصة بعنوان ‘YouTube لا يرحب فقط’ بمنظري المؤامرة – إنها تمنحهم جوائز ‘، أشار محرر فوربس المساعد توماس بروستر إلى أن YouTube منح فرانكي’ جائزة المبدع ‘الذهبية في مايو. في كانون الأول (ديسمبر) ، وضع فرانشي بيانًا صحفيًا يحتفي فيه بتفوق شبكة الأخبار التالية على مليار مشاهدة وكان يقترب من 1.3 مليون مشترك.

هنا المصدر

شاهد أيضاً

فايروس كورونا يفتك بعادات وتقاليد الأديان التوحيدية وأتباعها

ملخص تنفيذي: كان لوباء الفيروس التاجي تأثير عميق على عالم الدين. ويمكن رؤية ذلك في …