أردوغان:أسطنبول أفضل مكان للأمم المتحدة..وليس عدلا تحكم5 دول بمصير7 مليار

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، إن تحويل مدينة إسطنبول إلى مركز للأمم المتحدة سيدعم جهود السلام والاستقرار العالميين.

Advertisements

وذكر اردوغان في رسالة مرئية عرضت خلال اجتماع الأمم المتحدة بمناسبة الذكرى الـ75 لتأسيس المنظمة الدولية، وتابعها “ناس” (21 ايلول 2020)، أن “منظومة الأمم المتحدة رغم أهدافها المثالية لا تستطيع منع نشوب الصراعات أو إنهائها”.

ولفت إلى أن “الجميع يشاهد أننا لن نستطيع تجاوز التحديات الحالية من خلال كيانات تشكلت وفق احتياجات القرن الماضي”.

وأكد أن “مجلس الأمن يترك مصير أكثر من 7 مليارات إنسان تحت رحمة 5 دول لا يمكن أن يكون عادلا أو قابلا للاستمرار”، داعياً إلى “إصلاح مجلس الأمن لتفعيل منظومة الأمم المتحدة مجددا”.

وأضاف “تكوين هيكل لمجلس الأمن قائم على التمثيل الديمقراطي الشفاف والفعال والعادل بات ضرورة للإنسانية وليس خيارا”.

ولفت إلى أن “الإنسانية تواجه العديد من المسائل التي تهدد الاقتصاد والسلم الجتماعي والمستقبل وعلى رأس تلك المسائل جائحة كورونا”.

Advertisements

وقال إن “نحو 170 مليون إنسان حول العالم بحاجة إلى حماية ومساعدات إنسانية عاجلة، فيما تجاوز عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع 820 مليونًا، بينما نزح أكثر من 70 مليونا عن منازلهم بسبب النزاعات والاضطهاد”.

وشدد أن “جائحة كورونا فاقمت الظلم وعدم المساواة في العالم”.

وأضاف أن “تركيا عملت على تخفيف المصاعب التي تسببت بها جائحة كورونا باستخدام كل إمكاناتها كأكثر دولة قدمت مساعدات إنسانية حول العالم مقارنة مع ناتجها القومي”.

Advertisements

وأوضح أن “تركيا قدمت مساعدات طبية إلى 146 دولة حول العالم دون تمييز بين دين أو عرق أو قارة”.

وأضاف: “لكن الطموح المفرط لتحقيق مكاسب والرغبة في الحفاظ على مركز القوة ومواصلة الاستعمار بأساليب جديدة هي أكبر عقبات تعترض توزيع العدالة في النظام العالمي”.

واستطرد أن “أكبر دليل على ذلك هو انعدام الاستقرار في العديد من المناطق حول العالم وعلى رأسها سوريا وفلسطين واليمن وأفغانستان”.

شاهد أيضاً

أردوغان:القدس قد تكون تركية..وأرمينيا دولة مارقة والاتحاد الاوروبي كيان ضحل

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مدينة القدس قد تكون تركية، وبناها السلطان سليمان القانوني، فيما هاجم ارمينيا "المارقة" والاتحاد الأوروبي "الضحل".

%d مدونون معجبون بهذه: