منع الكاتبة الإماراتية الوحيدة التي رفضت التطبيع من السفر

أعلنت الكاتبة والأديبة الإماراتية ظبية خميس إنها ممنوعة رسميا من السفر إلى الخارج بسبب رفضها تطبيع بلادها الإمارات للعلاقات مع إسرائيل.

ولم يتم التأكد من نسبة الخبر للكاتبة بشكل مؤكد ولا مصداقية الحادث.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مادة للكاتبة تشكو فيها من أن السلطات الإماراتية منعتها من السفر من مطار دبي إلى القاهرة يوم السبت الماضي 26 سبتمبر/ أيلول.

وقالت خميس إن مسؤولي مطار دبي لم يوضحوا سبب المنع.

Advertisements
الصورة
Advertisements

وجاء في المنشور المنسوب لخميس: “أنا الكاتبة الإماراتية ظبية خميس تم منعي من السفر اليوم بأمر صادر من أبو ظبي دون إبداء الأسباب، والأغلب لمواقفي المعلنة ضد الصهيونية والتطبيع”، مطالبة “منظمات حقوق الإنسان بمحاسبة الإمارات عن “أي قمع أو اعتقال أو اغتيال أو تصفية” ربما تتعرض له.

وظبية خميس شاعرة وكاتبة قصصية إماراتية، درست العلوم السياسية في جامعة إنديانا عام 1980، وأتمّت الدراسات العليا في جامعتي إكستر ولندن، ثم في الجامعة الأميركية بالقاهرة.

وعملت نائبة مدير التخطيط في مدينة أبو ظبي، ثم مشرفة على البرامج الثقافية في تلفزيون دبي، كما عملت دبلوماسية باحثة بجامعة الدول العربية منذ 1992 حتى 2010، وهي أول سفيرة إماراتية مثلت جامعة الدول العربية في الهند.

وعقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل لتطبيع علاقاتهما في 13 أغسطس/آب الماضي، كتبت الشاعرة ظبية خميس عبر تويتر: “يوم حزين وكارثي، لا للتطبيع بين إسرائيل والإمارات ودول الخليج العربي”. وأضافت “إسرائيل هي عدو الأمة العربية بأسرها”.

وفي 15 سبتمبر/أيلول الجاري، وقعت الإمارات والبحرين في واشنطن اتفاقيتين لتطبيع علاقاتهما مع إسرائيل، وسط رفض شعبي عربي واسع، واتهامات بخيانة القضية الفلسطينية، في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي لأرض عربية.

Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: