الاستاذ الفرنسي باتي صموئيل

تعرف على خلفيات مقتل أستاذ فرنسي على يد شيشاني انضمت أخته لداعش

كشفت تقارير إعلامية جديدة خلفيات مقتل أستاذ فرنسي على يد شاب شيشاني كانت قد انضمت أخته لداعش وظهر في فيديو وهو يندد بماكرون “زعيم الكفرة”، وفيما ظهرت معلومات عن تلقي المعلم تهديدات بعد عرضه رسوم كاريكاتورية للنبي محمد، قامت الشرطة باعتقال تسعة أشخاص على صلة بما حدث.

وأوقفت الشرطة الفرنسية 9 أشخاص على خلفية الاعتداء بحسب مصدر قضائي، من بينهم والدين اثنين رفضا عرض الرسوم الكاريكاتورية للنبي.

Advertisements

وقتل المعلم الفرنسي في منطقة كونفلان-سان-أونورين على بعد خمسين كم من باريس. وفتحت النيابة العامة تحقيقا في ارتكاب “جريمة مرتبطة بعمل إرهابي” وتشكيل “مجموعة إجرامية إرهابية”.

التلاميذ أبلغوا ذويهم

وكان المعلم وفي درس عن حرية التعبير، قبل ثلاثة اسابيع، حذر التلاميذ من انه سيعرض رسوما كاريكاتورية عن الرسول، وأن من حق الذين يرفضون رؤية الرسوم الخروج من الفصل.
ولاحقا قام هؤلاء التلاميذ بإبلاغ ذويهم بما جرى. فاستاء هؤلاء من قرار السيد باتي.

بعد هذا تلقى صموئيل باتي ، 47 عامًا ، تهديدات قبل أن يطعنه الإسلامي أبو الك أنزوروف ويقطع رأسه.

Advertisements

وقال المدعي العام الفرنسي لمكافحة الإرهاب إن منفذ الهجوم طلب من التلاميذ أمام باب المدرسة أن يدلوه على المعلم الذي عرض عليهم الصور المسيئة، قبل تنفيذ جريمته.

وبعدها تتبع منفذ الهجوم القتيل الذى كان عائدا مشيا من المدرسة إلى المنزل و أحدث جروح في وجهه قبل ذبحه.

و بحسب شهود العيان، صاح القاتل بعد تنفيذ جريمته ” الله أكبر”.

ثم قام بمشاركة صور الضحية، صامويل باتي، البالغ من العمر 47 عاما ، على حسابه على تويتر ، وسط تعليقات مسيئة وسباب للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون باعتباره “كافرا”.

Advertisements
Murdered teacher Samuel Paty
المعلم المقتول باتي


وزُعم أن الإرهابي الإسلامي الذي قطع رأس مدرس بسبب عرضه رسوم كاريكاتورية للنبي محمد له صلات بداعش.
وأرسل القاتل بعد الهجوم ويدعى أبولاخ أنزوروف صورًا لرأس مدرس التاريخ صموئيل باتي المقطوع إلى قنوات داعش على التلغرام الشيشانية، حيث تم نشرها هناك على نطاق واسع ، حسبما ذكرت صحيفة صنداي تايمز

Advertisements
.

في غضون ذلك ، كشف المدعي العام الذي يقود التحقيق ، جان فرانسوا ريكارد ، أن أخت أنزوروف غير الشقيقة سافرت للانضمام إلى داعش في سوريا في عام 2014 ، وهو نفس العام الذي أعلنت فيه الجماعة خلافتها.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصدر أمني، أن الشرطة تلقت اتصالا لملاحقة مشتبه به يتجول بمحيط مؤسسة تعليمية في كونفلان-سان-أونورين على بعد خمسين كلم شمال غرب باريس.

وعثر عناصر الشرطة على الضحية في المكان، ثم حاولوا على بعد مئتي متر، توقيف رجل كان يحمل سلاحا أبيض ويهددهم، فأطلقوا النار عليه “عشر إطلاقات” ما تسبب بإصابته بجروح خطرة أدت إلى مقتله.

نشر أول صورة للقاتل

القاتل أنزوروف: ماكرون “زعيم الكفرة”

وقال المصدر أن المشتبه به، الذي حصل على إقامة كلاجئ لمدة 10 سنوات في مارس / آذار ولم يكن معروفا لأجهزة المخابرات، كان مسلحا بسكين ومسدس من البلاستيك الذي يطلق الكريات البلاستيكية.

وان القاتل شارك مقطع فيديو على الإنترنت بعد الهجوم، يظهر رأس المعلم مقطوعًا واعتراف أنزوروف حيث ندد بالرئيس إيمانويل ماكرون باعتباره “زعيم الكفرة ”.

وكان المعلم قد دعا الطلاب المسلمين لمغادرة الغرفة قبل عرض الصورة الكاريكاتورية. يعتقد المسلمون أن أي تصوير للنبي هو تجديف.

Muslim parent Brahim Chnina
كان الآباء المسلمون ، بما في ذلك إبراهيم شنينة ينتقدون قرار السيد باتي بإظهار رسومه الكاريكاتورية عن الرسول ووصفوه بـ “السفاح” في مقطع فيديو شاركه مسجد على الإنترنت قبل أيام قليلة من مقتله

وقال والد لتلميذ يبلغ من العمر 13 عامًا في المدرسة الثانوية في كونفلانس سانت أونورين من الطبقة المتوسطة لرويترز إن باتي أمر أي طالب مسلم بالمغادرة لأن الرسوم الكاريكاتورية من المحتمل أن تسبب الإهانة.

ومع ذلك ، بقيت إحدى الطالبات عن طريق الخطأ وأخبرت والديها المسلمين فيما بعد. الذي قاموا بدورهم بتقديم شكوى ضد المعلم وعقدوا اجتماعا مع السيد باتي، ومدير المدرسة ومسؤول من هيئة التعليم.

Advertisements

وقال إبراهيم شنينا إن ابنته كانت في الفصل، منتقدا السيد باتي في مقطع فيديو نُشر على تويتر في وقت ما من الأسبوع الماضي، حيث طلب من المجتمع تقديم شكوى بشأن سلوكه. ويُفترض أن القاتل شاهد الفيديو وتصرف بناءً عليه.

فيما قالت نور الدين الشوادي، والدة أحد تلاميذ المدرسة، لوكالة الأنباء الفرنسية: “أخبرني ابني أن المدرس (القتيل) كان لطيفا للغاية وودودا جدا وكان كريما”.

وغردت مجلة شارلي إيبدو قائلة: “لقد وصل التعصب إلى مستوى جديد ويبدو أنه لن يتوقف عن فرض الإرهاب في بلدنا”.

ماكرون: هجوم إرهابي إسلامي على حرية التعبير

وكان قد وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الهجوم بالإرهابي و أنه يحمل “هجوم إرهابي إسلامي” وأن المعلم قُتل لأنه “كان يعلم حرية التعبير”.

وجرت جريمة قتل المعلم بالتزامن مع محاكمة جارية في باريس بشأن هجوم نفذه متشددون إسلاميون على مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة في 2015.

مسيرة في فرنسا تكريما للمدرس الذي قُتل بعد عرضه رسوما للنبي محمد في حصة عن حرية التعبير..

وفيما أجمعت ردود الأفعال العالمية على الحادثة، على إدانتها. اطلعنا على عشرات التعليقات العربية التي تترحم على القاتل وتصف عمله بانه جائز وجاء دفاعا عن الإسلام ورسوله.

Advertisements

شاهد أيضاً

تظاهرة نيس

نذر حرب أهلية في فرنسا..وتظاهرة في نيس تطالب بإخراج الإسلام “شاهد” https://azamil.com/?p=37062

القاهرة – “رأي اليوم/ محمود القيعي: بعد حادثة نيس التي هزت العالم، وقُتل فيها عدد …

%d مدونون معجبون بهذه: