تعرف على علم الشتيمة وما سر انتشار الشتائم الجنسية؟

ترجمة محمد كفينة/ المصدر: جهينة

Advertisements
Advertisements

من العجيب أن كلّ من في هذا العالم يعرف الكلمات البذيئة وكيفية استخدامها دون أية دراسةٍ أو توجيهٍ صفّي. حتى الأطفال الصغار يعرفون أي الكلمات شريرة، على الرغم من أنّهم قد لا يعرفون دوماً معنى تلك الكلمات.

في الواقع، فإنّ الشتائم ليست بسيطة كما يبدو للعيان، إذ أنّها متناقضة، فقولها محرّمٌ في كافة الثقافات، لكن بدلاً من تفاديها كمثل التحريمات الأخرى فإن الناس عادةً ما يلجؤون إلى استخدامها لعدة أسباب، خاصّةً في حالات متعددة كالغضب والإحباط، فالشتم يخدم أغراضاً متعددة في التفاعلات الاجتماعية. \

دراسة بريطانية مثيرة: الشتائم تريح الإنسان وتزيد قوته.. أطباء نفسيون:  السباب يحفز الجهاز السمبثاوى فيشعر الشخص بالقوة.. ويؤكدون: الألفاظ البذيئة  وسيلة تعبير عن العدوان - اليوم السابع
Advertisements

ومن المدهش معرفة أن العقل يعالج الشتائم بطريقةٍ مغايرة عمّا يقوم به مع الكلمات الأُخرى.

في هذه المقالة، سنستكشف ما الذي يجعل الكلمات شتائم، ولماذا يستخدمها معظم الناس، وكيف يتعامل المجتمع مع هذا الأمر، كما سنلقي نظرة على جانب ملفت للنظر في هذا الأمر، ألا وهو الطريقة الذي تؤثر بها الشتائم على الدماغ.

أسباب الشتم

بصورةٍ عملية، فإنّ كل لغة، في كافة ثقافات العالم، تمتلك شتائمها الخاصة والفريدة من نوعها، إذ يمكن ملاحظة وجود المرادفات الحشوية المختلفة حتى ضمن اللهجات المختلفة في اللغة نفسها.

Advertisements

ويجدر بنا أن نذكر أنّ اللغات الأولى احتوت على الشتائم أيضاً، لكن بما أنّ الكتابة ظهرت بعد الكلام بوقتٍ طويل الأمد، فليس هناك من سجلٍّ يخبرنا من أوّل من قال شتيمة أو ما هي هذه الكلمة.

وبسبب التحريمات المحيطة بها، فإنّ تاريخ اللغة المكتوب يتضمن عدداً صغيراً من أصول الشتائم. وحتى يومنا هذا، فإنّ العديد من القواميس لا يحتوي على التجديفات، كما لم تظهر سوى بعض الدراسات القليلة التي تفحصت الشتم.
ويتفق معظم الباحثين في أنّ الشتم قد ظهر كنتيجة لصيغٍ مبكرة من سحر الكلمة.

الدراسات الحديثة عن الحضارات البدائية (غير المثقفة) تُظهر أنّ الشتائم أتت من الإيمان بأنّ الكلمات المحكية تمتلك القوة.

Advertisements

كما يتضح من بعض الثقافات، خاصّةً تلك التي لم تطوّر لغاتٍ مكتوبة، بأنّ الكلمات المحكية يمكن أن تشتم أو تمتدح الناس، ناهيك عن قدرتها على التأثير على العالم، الأمر الذي يقودنا إلى فكرة أن بعض الكلمات قد تكون جيدة للغاية أو بالعكس تماماً.

معظم الشتائم إلحادية أو جنسية أو حسدية

وعلى الرغم من أنّ الشتائم المحكية في اللغات المختلفة متشابهة قد لا تبدو متشابهة، إلا أنه من الممكن تصنيفها ضمن فئة أو فئتين.

Advertisements

ففي معظم الوقت قد تندرج ضمن الشتائم الإلحادية أو الغريزية (التي تتعلق بالجسد ووظائفه). كما ترتبط بعض الكلمات الحشوية بأسلاف الشخص أو في أبويّته.

وفي الوقت الذي يصنف فيه بعض اللغويين المسبات العرقية والألقاب كشتائم، فإنّ البعض الآخر يضعها ضمن فئة مستقلة، وهذا ما يبيّن أن الشتائم متشابهة في الحضارات المختلفة، لكن الناس يعمدون إلى استخدام الشتائم ضمن أوقاتٍ وسياقات مختلفة.

ففي العالم الغربي الناطق باللغة الإنكليزية، يمارس الناس بمختلف أطيافهم ومستوياتهم الاجتماعية والعلمية الشتم. ففي أمريكا، يعمد 72 بالمئة من الرجال و58 بالمئة من النساء الشتم في العلن.\

5 فوائد لاستخدام الشتائم تعرف عليها!

الأمر الذي ينطبق على 74 بالمئة على فئة الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشرة والرابعة والثلاثين، ناهيك عن نسبة 48 بالمئة من الأشخاص الذين يتجاوز عمرهم الخامسة والخمسين.

ويذكر العديد من باحثي اللغة أنّ الرجال يشتمون أكثر من النساء، لكن الدراسات المجراة على استخدام النساء للّغة تبيّن أن شتم النساء أكثر دقة، الأمر الذي يدعونا إلى التساؤل عن سبب ممارسة هذا العدد الكبير من الناس لهذه الظاهرة.

لماذا يشتم الناس؟

Advertisements

يعدّ البكاء الطريقة المقبولة للتعبير عن المشاعر ولتخفيف الضغط والقلق في الطفولة المبكرة، لكن المجتمع الغربي يمنع الأطفال (خاصّةً الأولاد) من البكاء في العلن، الأمر الذي يجعل الناس بحاجة إلى إخراج شحناتهم العاطفية القوية بطريقةٍ مغايرةٍ، ومن هنا تظهر الحاجة إلى الشتم.

فالكثير من الناس يعتقدون أن الشتم ردٌّ فطري على الأشياء المؤلمة والمحبطة والمزعجة (كأن تكون عالقاً في زحمة المواصلات في طريقك لإجراء مقابلة عمل)، بالإضافة إلى تلك التي لا يمكن توقعها (كضرب الرأس بباب الخزانة على سبيل المثال).

ويرى العديد من الباحثين أن هذا الأمر يساعد في تخفيف الضغط عن الشخص ومساعدته في إخراج البخار من صدره، كما يعمل البكاء عند الأطفال الصغار.\

تطور الشتائم في مصر من بونسوار يا هانم إلى إبن الـ والكلاكس - العالم

وعلى خلفية الكلمات الغاضبة والمنزعجة المحكية أثناء الهياج اللحظي، فإنّ الشتائم تؤدي الكثير من الأعمال في التفاعلات الاجتماعية. ففي الماضي، فسّر الباحثون أنّ الرجال يستخدمون الشتائم كوسيلة لخلق هويّة ذكورية، في حين تمارس النساء هذا الأمر للظهور بصورة الرجل بطريقةٍ أكبر.

  • في حين أنّ الدراسات الأكثر حداثة، تبيّن أن النساء يشتمن بشكلٍ جزئي لأنّهنّ يحاكين النساء اللاتي يحترمنهن، بالإضافة إلى أنه من الممكن استخدام الكلمات الحشوية المعينة للقيام بالأمور التالية:
  • تأسيس هويّة مجموعة.
  • تأسيس عضوية ضمن المجموعة والإبقاء على حدود هذه المجموعة.
  • التعبير عن التضامن مع الناس الآخرين.
  • التعبير عن الثقة والألفة (خاصّةً عندما تشتم النساء في حضور أُخريات).
  • إضفاء المرح وتأكيد قيمة الصداقة.
  • محاولة إخفاء خوف الناس وشعورهم بفقدان الأمان.

كما يسبّ الناس أيضاً لأنّهم يشعرون أنّه من المتوقع القيام بذلك، أو لأنّ الشتم أصبح من الأمور الاعتيادية.
لكن على الرغم من كل هذه الأسباب التي تدعونا إلى القيام بهذا الأمر بالإضافة إلى كلّ الأدوار التي يؤديها الشتم، لا شكّ في أنه لا يزال غير مقبول من الناحية الاجتماعية والقانونية.

الردود الاجتماعية على الشتم

من المؤكّد أن كافّة اللغات تحتوي على الشتائم، لكنّ هذه الكلمات يُنظر إليها على أنّها حشو، كما لا بدّ من ذكر أنّ المواقف الاجتماعية منها تتغير مع الزمن. ففي العديد من اللغات، أصبحت العديد من الكلمات، التي اعتيد على أن تكون محرّمة، شائعة الاستعمال، في حين أخذت بعض الكلمات الأُخرى مكانها ضمن الأشياء القذرة والفاحشة.

Advertisements

وعلى سبيل المثال، فإنّ الكلمات التي تعدُّ الأكثر فظاظة وعدوانية في الإنكليزية الأمريكية، تواجدت منذ مئات السنين، إذ تمّ تصنيفها ككلمات فاحشة (بذيئة أو ماجنة) في العقدين الأولين من القرن التاسع عشر.

يضاف إلى ذلك أنّ كلمتي (قذر) و (تجديف) ظهرتا لوصف الكلمات البذيئة التي شاع استخدامها في القرن التاسع عشر.

الشتائم تملأ معظم اللغات!

إنّ معظم اللغات تحمل تدرّجاً في شتائمها، فبعض الشتائم توصف على أنها عدوانية باعتدال، في حين أنّ البعض الآخر قد يصل وصفه إلى درجة الشنيع تقريباً.

وممّا يتضح للعيان، يبدو أنّ هذا التدرّج عادةّ ما يستند إلى موقف المجتمع تجاه الكلمة، بغضّ النظر عمّا تعنيه في الحقيقة.

فبعض الكلمات التي توصف على أنّها شنيعة لا ينظر لها على أنّها شتائم على الإطلاق.

ففي بعض الدول الناطقة باللغة الإنكليزية يتجنّب الكثير من الناس استخدام الشتائم العرقية خوفاً من الظهور كأشخاصٍ عنصريين، كما تميل النساء إلى تجنّب استخدام كلمات الحشو المتعلقة بالأعضاء التناسلية الأنثوية، انطلاقاً من أنها قد تحتوي على عنصر من عناصر الإثارة الجنسية.

وبصورةٍ عامة، يرى المجتمع الغربي الشتائم على أنّها أكثر ملاءمة للرجال من النساء. فالنساء اللواتي يشتمن يظهرن على أنهنّ ينتهكن تحريمات اجتماعية حضارية أكثر ممّا يبدو عليه الرجال.

ويميل الناس إلى الحكم بقسوةٍ أكثر على النساء مما يكون عليه الحال مع الرجال عند استخدام الكلمات البذيئة، كما يستطيع المجتمع اتخاذ أحكامٍ أخلاقية حول النساء اللاتي يشتمن ويستخدمن الإنكليزية غير القاسية.

وممّا يظهر للعيان، تعتقد النساء أنّ الشتائم أكثر قوّة وتعبيراً عن الذنب ممّا هو الحال عند الرجال.

الشتم والقانون

بما أنّ الثقافات تمتلك مواقف مختلفة تجاه الشتم والأشخاص الذين يمارسون هذه العملية، فإنّ القوانين التي تمّ سنّها للحكم على استخدام الكلمات البذيئة لا بد وأن تكون مختلفة.

فدستور الولايات المتحدة الأمريكية، على سبيل المثال، ينص على حقّ الناس في حريّة الكلام ضمن التعديل الأول الذي تمّ تطبيقه على الدستور.

Advertisements
Advertisements

وينطبق هذا التعديل بصفةٍ خاصّة على الكونغرس والحكومة الفيدرالية ومن ضمنها لجنة الاتصالات الفيدرالية، كما ينطبق على حكومات الولايات أيضاً.

لذا، ومن النظرة الأولى، يبدو أنّ الناس يعتقدون أنّه في مقدورهم استخدام الشتائم في أيّ وقت وفي أي مكان يريدونه، وذلك بسبب الحقوق التي منحها لهم هذا التعديل، الأمر الذي لا يعني أنّه صحيحٌ بأيّ حالٍ من الأحوال.

فالقانون الدستوري الأمريكي دقيق، وهذا ما يظهره العدد الكبير من المحاكمات التي تباينت أحكامها فيما يتعلق بالشتائم. فالكلام الفاحش يندرج بصفةٍ عامة ضمن فئة الكلام غير المحمي، كون أنّ الاستثناء الذي تمّ تشكيله ضمن التعديل الأول ينطبق على الكلام وليس على الكلام الفاحش.

ويتضمن الحديث غير المحمي الأنواع التالية:
لغة تحريض الناس على ممارسة العنف أو النشاطات غير القانونية.
التشهير والقذف.
التهديدات.
الإعلانات المزورة.
ويعدّ استثناء الحديث غير المحمي أحد الأسباب التي جعلت في مقدور لجنة الاتصالات المركزية فرض قوانين اللياقة في عروض قنوات التلفزيون والراديو.

كما تضمنت المحاكمات، بالإضافة إلى الكلمات البذيئة، استخدام الشتم في سياق تحريض الناس على العنف والقذف والتهديدات.

لكنّ المحاكم قضت بأنّ الحكومة لا تمتلك الحق في منع الكفر ضد دينٍ معيّن أو أن تحاكم شخصاً لمجرّد استخدام الكلمات الحشوية. في المقابل، أيدت المحاكم اتهامات الناس الذين استخدموا التجديف للتحريض على الاضطرابات ومضايقة الناس وتعكير صفو السلام.

يضاف إلى ذلك أنّ التعديل الدستوري الأوّل لا ينطبق على المنظمات الخاصّة بصورةٍ عامة، كما إنّ هذا التعديل له تأثيرٌ أقل بكثير على الأعمال والمدارس.

فالمحاكم كثيراً ما تحكم بأنّ للمنظمات الحق في وضع معاييرها الخاصّة المتعلّقة بسلوكها ومحاكماتها للأمور بالإضافة إلى القدرة على فرضها، ناهيك عن أنّ العديد من حالات المضايقة الجنسية تضمنت شتماً وبعض المحاكم حكمت بأنّها تشكّل مضايقة وتخلق بيئة عدوانية.

وممّا يتضح للعيان، تعتقد المحاكم والأعمال التجارية والحكومات أنّ الشتم نوعٌ مختلف عن باقي أنواع الحديث.

الشتم والدماغ

من المؤكّد أنّ الدماغ عضوٌ معقدٌ للغاية، لكن لا بد من معرفة بعض الأشياء لمعرفة كيفية تعامله مع الشتائم بصورةٍ مغايرة لباقي أنواع الكلمات:

في معظم الأشخاص يكون القسم الأيسر من العقل مسؤولاً عن اللغة، في حين أنّ القسم الأيمن يخلق المحتوى العاطفي لها.

Advertisements

تعدّ عملية معالجة اللغة وظيفة عقلية تحدث في القسم العلوي من الدماغ الأمر الذي يفسره حدوث هذه العملية في قشرة الدماغ.

تعدّ العواطف والغرائز وظائف عقلية تحدث في القسم السفلي من الدماغ حيث تنشأ في منطقة عميقة منه.
وتقترح العديد من الدراسات أنّ العقل يعالج الشتم في المناطق السفلية من الدماغ برفقة العواطف والغرائز.

ويطرح العلماء في نظرياتهم أنه بدلاً من معالجة الشتائم كمجموعة سلاسل فونيمية (الوحدات الصوتية التي يتوجّب دمجها لتشكيل الكلمة) فإنّ الدماغ يعمل على تخزين هذه الكلمات كوحدات كاملة، الأمر الذي يفسّر عدم احتياج العقل إلى مساعدة القسم الأيسر من الدماغ في معالجتها. ويتضمن الشتم بصورةٍ محددة ما يلي:

  • النظام الطرفي الذي يخّزن الذاكرة والمشاعر والسلوك الأساسي أيضاً.
  • ومما يبدو، فإنّ النظام الطرفي يحكم عملية إصدار الأصوات في القرود والحيوانات الأُخرى، حيث بيّن بعض الباحثين أنّ بعضاً من الإصدارات الصوتية التي تنتجها القرود تكون شتائم.
  • العقد القاعدية التي تلعب دوراً كبيراً في السيطرة على الأهواء والوظائف الحركية.

لذا، بات من الواضح أن عملية الشتم تتشكّل كنشاطٍ حركي يحتوي على مكوّنٍ عاطفي.

لقد أظهرت دراسات التصوير الرنيني المغناطيسي الوظيفي (FMRI) أنّ الأقسام العلوية والسفلية من الدماغ يمكن أن تتصارع فيما بينها عندما يقوم الشخص بعملية الشتم.

وتستشهد إحدى مقالات النيويورك تايمز بالعديد من الدراسات الأُخرى التي تتضمّن كيفية معالجة العقل السليم لعملية الشتم.

فعلى سبيل المثال، فإنّ أدمغة الأشخاص الذين يشعرون بالفخر بأنّهم متعلمون تقوم بترديد العبارات العامة و(الأميّة) بنفس الطريقة التي تعالج بها عملية الرد على الشتائم.

يضاف إلى ذلك، أنّه في الدراسات التي اعتمدت على تحديد الناس للون الكلمة المكتوبة (بدلاً من ذكر الكلمة نفسها) تبيّن أنّ الشتائم صرفت انتباه المشاركين في هذه الدراسات بحوالى أربع مرّات أكثر ممّا حدث مع الكلمات الأُخرى. كما يمكن أن تنتج عملية الشتم عن المرض أو بسبب تضرّر بعض أجزاء الدماغ.

الشتم والاختلال العقلي

تستطيع تشكيلة واسعة من الظروف العصبية والعاطفية التأثير على قدرة الشخص في التفوه بالشتائم بطريقةٍ مفرطة. فعلى سبيل المثال، فإنّ الأشخاص الذين يعانون من أشكال التلكّؤ في الكلام يفقدون القدرة على الحديث بسبب تضرّر أو مرض أجزاء الدماغ التي تتحكّم باللغة.

ويحتفظ الكثير من المتلكّئين في الكلام بالقدرة على تقديم الكلام الآلي الذي عادةً ما يتألف من مقاطع حوارية اعتيادية.
وفي استطاعة الحديث الآلي تضمّن الشتائم. ففي بعض الحالات لا يستطيع المرضى تشكيل كلمات أو جمل، لكنّه في مقدورهم الشتم.

كما باستطاعة القدرة على لفظ الكلمات العمل على التطور والتغير أثناء العلاج (أو التحسن)، في حين يبقى لفظ واستعمال الشتائم على حاله.

Advertisements

إنّ المرضى الذين يعانون من تجربة استخدام النصف الأيسر من الدماغ يعانون من هبوطٍ حاد ومثير في قدراتهم اللغوية، في حين أنّ الكثير من الأشخاص ما زال بإمكان النصف الأيسر من دماغهم معالجة الكلمات.

وقد يعود السبب في ذلك إلى أنّ القسم الأيمن من الدماغ يستطيع معالجة الشتائم كوظيفة حركية أكثر من اعتبارها وظيفة لغوية.

إنّ مصطلح (كوبرولاليا) الطبي يدل على الشتم الخارج عن السيطرة وهو ظاهرة فريدة عن متلازمة جيل دو لا توريت (Gilles de la Tourette Syndrome).

وعلى الرغم من تفاوت الإحصاءات فيما بينها، لكن من المؤكّد أنّ عدداً صغيراً نسبياً من الناس يعاني من هذا المرض. ومن الملاحظ إصابة الرجال به أكثر من النساء.

ويبدأ هذا المرض بشكلٍ اعتيادي في عمرٍ يتراوح بين الرابعة والسابعة بعد بداية ظهور التشنجات اللاإرادية ويصل إلى القمة خلال فترة المراهقة، وقد أظهرت بعض الحالات المسجّلة طبياً لأشخاصٍ صمٍّ يعانون من (كوبرولاليا متلازمة جيل دو لا توريت) أنهم يستخدمون لغة الإشارة للشتم بشدّة.

ومما يجدر ذكره أن الدراسات ربطت بين متلازمة (جيل دو لا توريت) والكوبرولاليا والعقد القاعدية الدماغية.

لقد بدأ الباحثون الطبيون بتنظير أنّ تعطّل العقد القاعدية يساهم (على الأقل) أو مسؤول عن المتلازمة والمرض.

يضاف إلى ذلك أنّ مرض الكوبرولاليا يمتلك موازنات مدهشة للشتم النموذجي اليومي، إذ أنّ كليهما يميل لأن يكون أكثر تكرّراً عند الذكور الصغار.

لماذا يشتم الناس بعضهم؟

تعرف على علم الشتيمة ترجمة Translations by Abdelrahman Hatem and Karim Kattara

لماذا يدرس عالم النفس “الشتيمة”؟ الخبرة في مجال زي ده ليها مدلول مختلف داخل وخارج مجتمع علم النفس. برا المجتمع العلمي، الخبرة في مجال اللغة الخارجة هي تبرير للاستشارة المتكررة عن القضايا المعاصرة الدائمة.

هل الشتيمة مضرة؟ هل المفروض نسمح للأطفال إنهم يشتموا؟ هل شتايمنا عمالة بتزداد سوءًا؟

واحد مننا أجروا مقابلات معاه فوق ال ٣٠٠٠ مرة من قبل جهات إعلامية مختلفة بخصوص الأسئلة اللي طرحناها دلوقتي، بجانب مواضيع زي استعمال اللغة الخارجة أو البذيئة في التليفيزيون، والإعلانات، والرياضة، والراديو، والمزيكا، والأفلام.

Advertisements

بجانب الاستشارة مع وسائل الإعلام، كان في حاجة لشهادة الخبراء في حالات بتشمل التحرش الجنسي، لغة التحريض على الخناق، الكلام أو اللهجة الخاصة بالاعتصامات، تهديد الأمن والأمان، وازدراء قضايا المحكمة.

مع أخد الاحتياج المستمر لاستشارة الخبراء في القضايا اللي فاتت في الاعتبار، من الغريب إن الخبرة في مجال الشتيمة بتتقاس أو بتتقيم بشكل مختلف جدًا لما بنبصلها من منظور علم النفس.

في حين إن في مئات الأبحاث اتكتبت عن “الشتيمة” من أوائل القرن اللي فات، إلا إنهم بينشأوا في مجالات غير علم النفس، زي علم الإجتماع، وعلم اللغة، والأنتروبولوجيا (أو علم الإنسان). لما الشتيمة بتبقى جزء من بحث في مجال علم النفس، نادرًا ما بتكون هي الغاية أو المحور في حد ذاتها.

علم الشتيمة

من الشائع أكتر بكتير استعمال الكلمات شديدة الإهانة أو الإساءة كمحفزات لإثارة المشاعر – دي أداة من خلالها بيتم دراسة تأثير المشاعر على العمليات الذهنية أو الفكرية زي الانتباه والذاكرة مثلًا. ايه سبب اختلاف العامة والعلم على الموضوع ده؟

هي الشتيمة كسلوك خارج نطاق دراسة عالم النفس؟ عشان الشتيمة بتعتمد بشكل كبير جدًا على متغيرات ممكن يتم احصائها على المستوى الشخصي، علماء الشخص بالذات (دونًا عن علماء اللغة والأنتروبولوجيا والإجتماع) هما أكتر ناس كفاءة عشان يجاوبوا على الأسذلة المتعلقة بالموضوع ده.

تفسير تاني لقلة التركيز نسبيًا علي الموضوع ده هو اتجاه أو تركيز علم النفس على العمليات (زي الذاكرة مثلًا) بدل نطُق الحياة (زي النشاط الترفيهي مثلًا)، ودي مشكلة وصفها بول روزين (Paul Rozin). من الممكن إن احنا نقول إن طريقة تعامل مع دراسات علم النفس بترتكز على نطُق الحياة هتستوعب بشكل أفضل مواضيع زي الشتيمة والسلُك الغير لائقة الأخرى.

هل الشتيمة مضرة أو مشكلة في حد ذاتها؟

المحكمة بتفترض وقوع ضرر بسبب الكلام في قضايا التمييز أو التفرقة العنصرية وقضايا التحرش الجنسي. المبرر الأصلي للقوانين المتعلقة بالبذاءة بتستند لافتراض لا أساس له من الصحة بينص على إن الكلام ممكن يفسد أولادنا، لكن شبه مافيش بيانات علمية اجتماعية بتبرهن إن الكلام في حد ذاته ممكن يوقِع ضرر.

مشكلة تانية قريبة الصلة هي طريقة تعريف الضرر – الضرر في معظم الأحيان بيتم حصره في إطار معايير زي القيم الديني أو العادات الجنسية. نادرًا ما بيكون في محاولات “لإحصاء” الضرر على أعراض مقاسة موضوعيًا (زي اضطراب النوم والقلق). علماء النفس بالفعل ممكن يبذلوا مجهود ممنهج لترسيخ النتائج السلوكية للشتيمة.

الشتيمة ممكن تحصل مع أي شعور تتسبب في نتائج إيجابية أو سلبية. شغلنا لحد دلوقتي بيشير إلى إن معظم استعمالات الشتيمة مش مشكلة في حد ذاتها. احنا عارفين كدا عشان احنا سجلنا أكتر من ١٠،٠٠٠ واقعة شتيمة علنية من قبل الأطفال والكبار على حد سواء ونادرًا ما شهدنا عواقب سلبية.

عمرنا ما شفنا الشتيمة علنًا بتؤدي للعنف الجسدي.

معظم استخدامات الكلمات البذيئة ما بتبقاش بسبب الغضب؛ بتبقى غير ضارة وممكن يبقى ليها عواقب إيجابية كمان (زي الفكاهة مثلًا). على الرغم من كدا، مافيش بيانات وصفية متوفرة عن الشتيمة في الإطار الشخصي، فلازم شغل يتعمل في المجال ده.

Advertisements

عشان كدا، بدل ما نعتقد إن الشتيمة (بشكل موحد) مضرة أو غلط أخلاقيًا، ممكن نحصل على معلومات مفيدة أكتر عن الشتيمة لما نسأل نفسنا “ايه الأهداف التخاطبية اللي الشتيمة ممكن تحققها؟”.

الشتيمة ممكن تحقق عدد من النتائج، زي لو استعملناها إيجابيًا للهزار أو سرد قصة، التعامل مع الضغط، التماشي أو الملاءمة مع اللي حواليك، أو كبديل عن العنف الجسدي. آخر ما نشره Stephen et al بيوضح إن الشتيمة متعلقة بازدياد قدرة احتمال الألم.

نتائج البحث ده بتلمح لإن الشتيمة ليها تأثير بيسبب الراحة النفسية عن طريق التعبير بشكل صريح عن شعور الواحد، وده اللي يمكن كتير مننا جربه في لحظات إحباط أو كإستجابة للألم. بغض النظر عن الدليل التجريبي، الإعلام في الأغلب بيتجاهل النتائج الإيجابية المترتبة على الشتيمة.

دي فرصة لعلماء النفس إنهم يعرفوا الإعلام وصناع القرار السياسي من خلال وصف نطاق النتائج المترتبة على الشتيمة، بما فيها الإيجابيات. هل بيضر الاطفال سماع أو قول الشتايم؟ التساؤل عن ضرر الشتايم يخص مواضيع زي الإساءة اللفظية والتحرش الجنسي والتفرقة العنصرية. ولما بنفكر في الاطفال، بتبقي الألفاظ الخارجة مشكلة للأب و الأم وحجة لممارسة الرقابة والتشفير في الإعلام والمواد التعليمية.

ونظراً لإنتشار المشكلة دي، فمن المثير للإنتباه أن كتب دراسات علم النفس مابتتطرقش للظاهرة دي في إطار التطور أو تعلم اللغات. عادة ما بيتسائل الأب والأم إذا كانت التصرفات دي عادية وعن ازاي يردوا عليها. المعلومات الي عندنا بتقول إن إستخدام الألفاظ الخارجة بيبتدي عند سن السنتين وبيوصل الطفل لمستوي الكبار لما يبلغ سن حداشر أو اتناشر سنة. لما يدخل الأطفال المدرسة بيكونوا يقدروا يستخدموا من ثلاثين ل أربعين كلمة خارجة.

Advertisements

مانعرفش لحد دلوقتي إذا ما كانوا يعرفوا معاني الكلمات دي ولا لأ. لكننا نعرف أن الأطفال الصغيريين عادة ما بيستخدموا كلمات أقل حدة من الكبار والأطفال الاكبر سناً الي يقدروا يستخدموا الفاظ أكثر إساءةً تحمل معاني إجتماعية وثقافية أكثر دقة. إحنا بنجمع حاليا معلومات عشان نعمق فهمنا لتطور قدرة الطفل علي استخدام الألفاظ الخارجة. إحنا مانعرفش بدقة ازاي الاطفال بيتعلموا الشتايم، رغم ان تعلمها جزء لا مفر منه من عملية تعلم اللغة.

وسواءً كان الأطفال (أو حتى الكبار) بيستخدموا الشتايم، إحنا عارفين انهم بيكتسبوا سياق معين لإستخدام الشتايم.

من خلال المعلومات التي جمعناها من المقابلات، نعرف ان الشباب قالوا انهم اتعلموا الشتائم دي من الأب والأم والأصدقاء والزملاء وإخوتهم. نظراً لأن العواقب الي بتحصل لما الأطفال بيسمعوا الشتايم عادة ما بتستخدم كحجة لممارسة الرقابة، علماء علم النفس لازم يبذلوا مجهود عشان يشرحوا الدورة الطبيعية لتطور القدرة على إستخدام الشتائم. هل من المهم محاولة حجب الأطفال عن الشتائم الي يعرفونها أصلاً من قبل كده؟ علماء علم النفس نفسهم مايقدروش يحددوا ضوابط لغوية، لكنهم يقدروا يدونا معلومات عن الي يعتبر طبيعي وبكده يقدموا لينا الي يفيدنا في النقاش ده.

هل انتشرت الشتايم أكثر من قبل؟

ده سؤال منتشر جداً ومن الصعب الإجابة عليه لأننا من قبل1970 مانمتلكش أي معلومات موضوعية ممكن نعتمد عليها عشان نعمل مقارنة. صحيح أننا بنتعرض لأشكال أكتر من الشتائم من ساعة ما دخلت القنوات الفضائية والإنترنت حياتنا اليومية.

لكن ده ما يعنيش أن الانسان العادي بيستخدم الشتائم أكتر من قبل كده. في إحصائنا الأخير معظم معلوماتنا من الستات، فو ده بيبين ان فيه إنخفاض كبير في نسب الفرق بين الجنسين. بنفسر النتيجة دي بأن نسبة الستات زادت في المنتديات العامة زي الجامعات.

Advertisements

البحث المباشر بيبين أن الشتايم الكبري الأكتر إنتشاراً فضلت هي هي في المجمل خلال الثلاثين سنة الي فاتوا. الشتائم الأنجلو-ساكسونية الي بنقولها من مئات السنين ومعظم الإساءات الجنسية على مدي التاريخ لسه علي رأس قائمة الشتائم لحد دلوقتي وما تمش إستبدالها بالعامية الي بنستخدمها النهاردة.

لازم يتم جمع المعلومات دورياً للإجابة عن الأسئلة المطروحة عن التغيير في إتجاهات الشتايم. من هنا بنستنتج أن المعلومات الي عندنا بتقول ان ثقافتنا ما بتستخدمش شتائم أكتر. ونلاحظ اننا كتيرً بنفشل في الإعتراف بأن القوانين الي صدرت حديثاً عشان تعاقب على الألفاظ الخارجة زي قوانين التحرش الجنسي والتفرقة العنصرية ما كانش لها الأثر المقصود. أنظمة المراقبة للتليفونات والبريد الإلكتروني برضه بتضع قيود على إستخدامنا للألفاظ الخارجة.

هل الناس بيستخدموا الشتايم؟

نجاوب على السؤال ده بأن كل الي بيتكلموا إنجليزي بطلاقة بيتعلموا الشتيمة بالإنجليزي. الناس عادة بيستخدموا لفظ من عشر ألفاظ معينين بنسبة نص في المية من الكلمات اليومية للشخص.

ومع ذلك فمش من المفيد أننا نفكر في ازاي الشخص العادي بيشتم، الموضوع والشخصية وحتى المتغيرات النفسية بتكون عوامل حاسمة في توقع ازاي بيشتم الشخص.

رغم أن إستخدام الشتائم بيتخطي الأوضاع الإجتماعية والإقتصادية والفئات العمرية بل وبيستمر على مدار حياة الإنسان، فالشتيمة منتشرة أكتر عند المراهقين وبتتكرر أكتر عند الرجالة.

ممكن برضه نلاحظ إستخدام الألفاظ الخارجة عند مرضي تلف الفص الجبهي واضطراب توريت والأفاسيا.

إستخدام الشتائم بيزيد مع إظهار المشاعر وهو عارض أساسي لنوع الشخصية أ. وبيقل مع الشخصيات ذات الضمير والتوافق والقلق الجنسي والتدين.

العلاقات دي بتعقدها سلسة من المعاني لمجموعة مختلفة من الشتائم الكبري. بعض المتدينين بيتجنبوا الشتايم، ولكنهم ممكن يكون عندهم تحفظات أقل على إستخدام الألفاظ الجنسية الهجومية الي بيتجنبها الي عندهم قلق جنسي. لسه مادرسناش بشكل منظم العلاقة بين إستخدام الشتائم ومتغيرات زي التلقائية أو الحالات النفسية زي إنفصام الشخصية وثنائي القطب.

ممكن نلاقي نتائج مثمرة لما ندرس الأسس العصبية للمشاعر والتحكم في النفس.

الألفاظ الخارجة ليها مكانة مميزة في اللغة لأنها إذا ما إتعلمها الشخص، بيكون إستخدامها مرتبط بقوة بالبيئة المحيطة بيه. ورغم أن عندنا معلومات مفصلة عن تكرار االإستخدام وتقارير ذاتية عن العدوانية ومتغيرات لغوية تانية.

المعلومات دي بتتاخد من عينات عادة ما بتضم شباب أمريكي أبيض من الطبقة المتوسطة. محتاجين عينات نطاقها أوسع وإختلافها أكتر عشان توصف بشكل أدق إستخدام الألفاظ الخارجة عشان نقدر نجاوب بشكل أوضح على كل الأسئلة المطروحة.

Advertisements

الشتائم الجنسية ومنظومة قمع النساء

في مقالها* لـ DW عربية تقول الكاتبة الصحفية رشا حلوة إن الشتائم الجنسية تنتشر في المجتمعات العربية بالرغم من أنها تتسبب في إيذاء فئات واسعة من المجتمع وخصوصا النساء. وترى الكاتبة بأنه آن الأوان لوقفة مع الموضوع.

للشتائم حيّز كبير في الموروث الثقافي الشفوي للشعوب، بغض النظر عن نسبة استخدامها بين مكان وآخر، وبين شخص وآخر، لكنها حاضرة منذ الأزل، وتستخدم الشتائم بهدف الإهانة. وفي العالم العربي، تحضر الشتائم أيضًا بقوة وبتنوّع بين اللهجات المحكية العربية، مع تفاوت ذلك، حيث نجد أن هنالك بلاد تنتشر فيها فيها الشتائم حاضرة أكثر من غيرها، وبالشتائم الأكثر استخدامًا.

يمكن تقسيم الشتائم إلى أنواع، منها الشتائم المتعلّقة بالأديان ورموزها والذات الإلهية، ومنها الشتائم الجنسية. وبالتأكيد، هنالك تحفظ كبير تجاه الشتائم الدينية، إن صحّ تسميتها بهذا الشكل، لكن هذا المقال لن يتطرق إليها. بل سيناقش الإشكالية الحاضرة في الشتائم الجنسية على تنوّع لهجاتها، وذلك لأن غالبيتها العظمى ترتبط بالمرأة، جسدها وعضوها التناسلي.

أوّلًا، ما هو تعريف الشتائم الجنسية؟ وفقًا لصفحة “ويكي جندر”، فإن الشتائم الجنسية “تنبع من تابو الجنس في المجتمعات العربية وتهدف إلى الإهانة والإساءة والنيل من الكرامة الشخصية والتقليل من المكانة الاجتماعية للشخص الذي تُوجه إليه الشتيمة”. كما أن الشتائم الجنسية تتعلق بالمرأة مباشرة، بهدف كسر “هالة المقدس والمصون”، حسب تعبير الصفحة، “سواء من خلال شتيمة الأمّ أو إهانة الأخت في بعض الثقافات التي تتجذر فيها ثقافة العار والشرف والتي تحملها “عذارى العائلة بشكل خاص”.

وبالتالي، فإن الشتائم الجنسية وغالبيتها العظمى المرتبطة بالأعضاء التناسلية للنساء، لا تنفصل عن مكانة المرأة في المجتمعات التي تستخدم فيها هذه الشتائم وواقعها المجتمعي، أي ترتبط المرأة بمفهوم “العار والشرف”، وعضوها التناسلي، بالنسبة للمنظومة المجتمعية الذكورية، هو “مفتاح هذا الشرف”، والمسّ به من خلال الشتيمة، هو بمثابة إهانة للعائلة التي تنتمي لها المرأة. ويختلف وقع شتيمة العضو التناسلي للمرأة بين مكان وآخر وفقًا للمرأة المذكورة، بمعنى، إن كانت المنسوب إليها هي الأم أو الأخت، أو الأخت “غير متزوجة”، أي “عذراء” وفقًا للسياق المجتمعي الذي يمنع الجنس خارج إطار الزواج، فتكون وقع الشتيمة أثقل على من تُوجه له، وبالتالي لأن مفهوم “الشرف” له بعد آخر في حال كانت الأخت “غير متزوجة”.

على الرغم من أن أغلب الشتائم الجنسية مكوّنة من عضو المرأة التناسلي، إلا أن الأوصاف التي تُوجه للمرأة بهدف إهانتها، مثل “عاهرة” ولكن بلهجات عربية متنوعة، تصنّف أيضًا على أنها شتائم جنسية. حيث يستخدم وصف “عاهرة” (مع تحفظي أيضًا على تصنيف كلمة عاهرة على أنه إهانة) كوصف لأي امرأة قالت أو قامت بشيء مصنّف على أنه “خطأ”، و”الخطأ” هنا ليس بالضرورة أن يكون مرتبطًا بجسدها بشكل مباشر، حسب المنظومة الذكورية.

السؤال الذي يُطرح، هو ارتباط الإشكالية التي تتجسّد في الشتائم الجنسية، كونها تنطلق من أن الأعضاء التناسلية للنساء هي بمثابة إهانة، وبالمقابل تغيب الشتائم بالعضو التناسلي الذكري، على اعتبار أن الرجل لا يعيبه عضوه الجنسي، ارتباط هذا بالقمع الجندري الذي تعيشه النساء بتفاوت بين مكان وآخر، وأنا هنا لا أحمّل القمع الجندري على الشتائم الجنسية، لكنني أرى دورها في بلورة وعي جمعي يرى بأن العضو التناسلي للمرأة هو عار وشتيمة وإهانة، هذا الدور الذي يبدأ منذ الطفولة، عندما يقول الطفل شتيمة بالعضو التناسلي للمرأة مكررًا ما يقول محيطه، ويعلو التصفيق في صالة البيت فرحًا به!

في حديث مع فرح برقاوي، نسوية، كاتبة ومحررة مشروع “ويكي الجندر”، قالت: “الشتائم الجنسية مثل الذكورية هي جزء متجذر في نسيج المجتمع ووعيه، وبالتالي فهي تساهم في نفس منظومة القمع التي ستعاقب النساء والفتيات إذا ما حاولن تجاوز أدوارهن التقليدية أو ممارسة درجة أعلى من الحرية في الحركة أو التعبير أو الحبّ أو غيرها. كما تعاقب أصحاب الميول الجنسية والهويات الجندرية المختلفة عما يرضاه المجتمع، وتقصيهم، وتلعب على عامل العيب والشرف والعار الذي يحبس هؤلاء الأفراد كما يحبس النساء في إطار محدد، ويجبرهن على اختيار الانصياع للعيش بكرامة أو التمرد التام وما يأتي معه من إقصاء وابتعاد عن العائلة والحي والمدينة لمن يستطعن سبيلًا.”

arabisch Kolumnistin Rasha Hilwi

على مستوى شخصي، أعرف أن الشتائم الجنسية فيها إشكالية بسبب ما ذكرته أعلاه، وأرى أنه من الضروري والواجب أيضًا بأن نكون حذيرين/ات بل وأن نتوقف عن استخدامها أيضًا لأن اللغة تبلور وعيا جمعيا، وعلى من يؤمن بالمساواة بين الجنسين وبضرورة العمل على قنوات عديدة من أجل تحقيق ذلك وإيقاف العنف الكلامي والجسدي ضد النساء، الذي يتجسّد أيضًا بالشتائم الجنسية، عندما يجب العمل على الحد من استخدامها، حتى في ظلّ السياق الذي يراها بأنها جزء من الموروث الشعبي الشفوي، إلخ.. فمن قال بأن كل ما هو بالموروث الشعبي، صحيح؟

قرر صديقي محمد قبل عام أن يتوقف عن استخدام الشتائم الجنسية التي تحتوي على الأعضاء التناسلية الأنثوية، وكتب عبر صفحته بأنه سيتوقف عن استخدام اسم العضو التناسلي للمرأة بسياق ذكوري تحقيري، سواء بالمزاح أو بالشتيمة. في حديث معه، بعد مرور عامٍ على قراره هذا، قال: “لا يسترجي أحد اليوم أن يستخدم العضو التناسلي للمرأة كشتيمة أمامي، لأني أحوّل كل موقف كهذا إلى محاضرة. أعتقد أن التغيير يحتاج إلى وقت، وأيضًا إلى مجهود ذاتي ومن المحيط، الغرب لم يعد يستخدم كلمات كثيرة كانت تعتبر عادية قبل سنوات كثيرة، وتغيير الواقع أيضًا يحتاج إلى قوانين تحمي المستضعفات والمستضعفين”.

هنالك أبحاث تشير إلى دور الشتيمة في التعبير عن النفس والغضب والتنفيس، والغضب هو شعور مهم، إيجابي وحق، كما التعبير عن النفس والانزعاج، إلخ.. لكن، لماذا نشرعن الحق الطبيعي في التعبير عن الغضب بأن يتجسّد بشكل آخر من القمع والتعنيف؟ من خلال مواصلة ترسيخ فكرة أن العضو التناسلي الأنثوي وجسد المرأة وكل ما يتعلق به هي إهانة وعار؟ نعم، هنالك من يقول بأنه يوجد أشكال تعنيف “أكثر خطورة” من الشتائم الجنسية التي يجب وضع حدٍّ لها، لكن على مستوى شخصي، لا أرى أن الأمر يتعلق بأولويات، بل أن كل تفصيلة صغيرة هي جزء من هذه الشبكة التي تواصل الاتساع والسيطرة على حياة النساء وأجسادهن، كما على المثليين/ات جنسيًا والعابرين/ات للجنس، إلخ.. وأنه حان الوقت أن نعطي اهتمامًا أكثر لكل قطعة في هذا البازل، وننتقد أنفسنا أيضًا ونحملها مسؤولية التغيير الذي يبدأ بأشياء صغيرة.

Advertisements

شاهد أيضاً

حمورابي وسفر التكوين: كيف طبق “إبراهيم” شريعة حمورابي!

( حمورابي Hammurabi ) بالأكادية وبالعمورية ( أمو- راپي )، وتعني “الولي الشافي”، من أمو، …

%d مدونون معجبون بهذه: