تقرير: غزة تغازل داعش..وتوقعات بوصال قريب!

Advertisements

ازاميل/ متابعة: عن http://www.dw.de/
يخيم على قطاع غزة مناخ الفوضى. وهناك أطراف متورطة تسعى إلى تحقيق مكاسب حزبية وسياسية. مثل هذا الوضع يقوضُ، برأي محللين، عمل حكومة التوافق ويُسرع من مسيرة سلفيين جهاديين لا يترددون في رفع راية تنظيم الدولة الإسلامية.

تفجير منازل وسيارات وممتلكات لقيادات في فتح، وبيانات تهديد لصحفيين وشعراء واعتداءات على بنوك مصرفية وسرقة وحرق محتويات مقر هيئة شؤون الأسرى في غزة واختطاف شخصيات أوالاعتداء عليها، كل ذلك حدث في الآونة الأخيرة في قطاع غزة . وقد كانت هناك شكايات بها ضد مجهولين. ويبدو أن هذه الحالة من الاضطراب والفتن وتبادل الاتهامات بين السلطة الفلسطينية ممثلة في الرئيس عباس وحركة فتح من جهة وبين حركة حماس من جهة أخري، تستهدف خلط الأوراق وتعطيل جهود استعادة الوحدة الوطنية ووحدة النظام السياسي الفلسطيني، وتقويض عمل حكومة الوفاق الوطني. هذا ما يذهب إليه أحد المحللين السياسيين الذي يحذر من “حالة الفوضى الأمنية في غزة التي قد تسيطر عليها حركة حماس سريعا وتؤدي إلى انهيار امني، وبالتالي إلى أرض خصبة لنمو جماعات سلفية جهادية متطرفة”.

Advertisements

عجز حكومة الوفاق أمنيا

حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني التي شُكلت في يونيو/حزيران الماضي أصبحت عاجزة تماما عن أداء مهامها في غزة، حسب الكاتب في الشأن السياسي والأمني د.عدنان أبو عامر الذي يرى أن عدم َقدرة وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية علي السيطرة الأمنية وضبط الأوضاع بشكل مُحكم يعود إلى “غياب التوافق بين السلطة في رام الله مع حركة حماس في غزة. إن ذلك يعيق الدعم اللوجستي والمادي لنشر قوات أمنية “.
وأضاف أبو عامر في حديثه لـDWعربية إن” الرخاوة الأمنية تفسح المجال لمجموعات متفرقة في غزة وتهدف إلى توجيه رسائل سياسية لأطراف من حماس لمصر ولإسرائيل وللسلطة، وقد ترتبط بمجموعات أخري خارجة عن القانون”. واستبعد الخبير الأمني إثبات التهم الموجهة إلى حركة حماس قائلا “من الصعب إثبات التهم ضد حركة حماس التي تفاخر وتعلن أن انجازها الحقيقي هو البعد الأمني. كما استبعد في هذه المرحلة على الأقل أن “تُفرط حماس في هذا الانجاز”.

Advertisements

مظاهرة داعشية في غزة

Advertisements

ويتساءل المواطن محمد أبو لبده: “من اعتدى على مقر رئاسة الوزارة مؤخرا ؟ إنهم عناصر من موظفي حماس، وهذا واضح أمام الجميع، ويتضح أيضا من خلال مسيراتهم في الشوارع التي تتوعد وتهدد. إذن فلتعلن حماس بشكل واضح من هوالمسؤل عن كل حادثة أمنية!”.
ويرى المحلل السياسي د. عمير الفرا أن أهم أسباب الفوضى الأمنية تعود الى حالة ” الفراغ السياسي والتشرذم في صفوف القيادة الفلسطينية وابتعادها عن هموم الشارع الأساسية” واعتبر أن حركة حماس جزء من هذه الفوضى “لعدم تعاطيها مع كافة الملفات بطريقة واحدة. فلها أوليات في الملفات الأمنية”.

اتهامات متبادلة

تُصر حركة حماس على اتهام السلطة في رام الله بخلخلة النظام الأمني وإحداث حالة الفوضى في غزة من خلال عناصر تابعة للسلطة في رام الله وفق تصريحات صحفية لمسؤوليها. في المقابل تتهم السلطة في رام الله حماس بملاحقة عناصر وقيادات فتح والاعتداءات عليها وقمع المعارضين لها في غزة. وهنا يشير الكاتب والباحث السياسي فهمي شراب في لقائه مع DWعربية أن “غزة خاضعة لسيطرة حماس الأمنية بالكامل، وهو سر بقاء حماس وقياداتها وعناصرها، ولا أتوقع أي تراجع أمني. إن بعض الإهمال من جانب القوى الأمنية بغزة قد يعني توصيل رسالة للآخرين مفادها أن حماس وحدها تملك الحل السحري لضبط غزة والمحافظة على أرواح الشخصيات أو القيادات”.
أما الطالبة الجامعية اريج فتقول لـ DWعربية ان قوى حماس ترصد الوضع الأمني في الجامعات بشدة وأن الطالبات يُعنفن عند التعبيرعن آرائهن المعارضة لحماس”. وتتساءل الناشطات في مراكز المرأة عن الأسباب التي تدفع بأجهزة حماس لقمعهن وتفريقهن والاعتداء عليهن”.

تحذير من “داعش”

Advertisements

الظاهرة السلفية في غزة ليست جديدة، وإنما تمتد إلى سنوات مضت. فهي تظهر وتتراجع وتختفي وتَبرز حسب الأوضاع السياسية والأمنية في غزة. وقد يرتبط الظهور المتزايد لها بتنامي الظاهرة السلفية في المنطقة العربية بشكل عام. هكذا يقول الباحث السياسي عدنان ابوعامر. مضيفا أنه ” قد تنتقل السلفية انتقالا إيدلوجيا ودينيا “. لكنه يستبعد ذلك في ظل وجود حركة حماس المتمسكة بزمام السلطة الأمنية في غزة. ويحذر د.عمير الفرا من ظهور تنظيم داعش في غزة مضيفا أن الأرض “أصبحت خصبة في ظل انتشار “داعش” في المجتمعات العربية”. لكنه عاد ليؤكد أن مثل هذا النتظيم لن يكتب له النجاح في غزة لأنه “مجرد بالونه اختبار لتماسك الشارع الغزى وبمجرد إتمام المصالحة الفلسطينية سوف يذهب أدراج الرياح”.

وفيما تنفي حماس وتُنكر بشدة أي وجود “داعشي” في غزة، تثار تساؤلات عن سر موافقة أجهزة حماس الأمنية لأول مرة على تنظيم مسيرة لتنظيم (الدولة الإسلامية)، التي اتجهت صوب المركز الثقافي الفرنسي في غزة. وبُث فيديو على يوتيوب يظهر فيه العشرات يرفعون رايات “داعش” وترديد هتافات تُعلن الولاء لزعيم التنظيم ابو بكر البغدادى. ويقول أبو عامر “إن حماس لاتسمح بظهور قوى منافسة لها في غزة – خاصة إذا كانت إسلامية”.

شاهد أيضاً

شاهد بطل عراقي يصعد برجا بارتفاع 60 مترا وينكس راية ‫#داعش‬

Advertisements Advertisements

%d مدونون معجبون بهذه: