ما سر مكانة المرأة المصرية الرفيعة في الحضارة الفرعونية؟

كشفت دراسة مصرية عن الكثير من الدلائل التي تركها الفراعنة للتأكيد على ما تمتعت به المرأة في مصر القديمة من تقدير إنساني ومكانة اجتماعية، وما حققته من نجاحات في مختلف المجالات الحياتية، حتى صارت ملكة تحكم البلاد.

Advertisements
Advertisements

وقال

قال عالم المصريات الدكتور محمد يحيى عويضة في دراسة أصدرها بمناسبة يوم المرأة المصرية الذي يصادف بعد غد الاربعاء (16 مارس/ آذار) إن من أشهر المعالم الأثرية التي تركها قدماء المصريين، وتبين مدى تقدير ملوك مصر القديمة للمرأة الفرعونية، هي منطقة وادى الملكات في غرب مدينة الأقصر، وهي أحد أودية جبل القرنة التاريخي في غرب مدينة الأقصر بصعيد مصر، والغنية بمئات المقابر وعشرات المعابد التي شيدها ملوك وملكات ونبلاء الفراعنة .

ووادي الملكات هو المكان الذى دفنت فيه زوجات الفراعنة في الأزمنة القديمة، وكان يسمى ” تا – ست – نفرو ” أى أبناء الفرعون “، حيث يضم الوادي مجموعة من المقابر لملكات وأميرات مصر القديمة.

ويقول عويضة في دراسته، إن وادى الملكات في غرب الأقصر وما يضمه من مقابر رائعة للملكات والأميرات وزوجات ملوك مصر الفرعونية، وفى مقدمتهن المقبرة المتفردة للملكة نفرتاري زوجة الملك رمسيس الثاني وأحب زوجاته إلى قلبه، هو دليل على المكانة الكبيرة التي احتلتها المرأة في مصر القديمة.

وكيف حرص حكام مصر الفرعونية على إقامة وادٍ يضم مجموعة مقابر رائعة لزوجاتهم وأميراتهم على غرار وادى الملوك الذى يضم مقابر ملوك الفراعنة في الجانب الشمالي من جبل القرنة، وعلى مقربة من وادى الملكات الذى يضم مقابر ملكات وأميرات الفراعنة. حيث أقيم وادى الملكات في ذات الجبل وذات المنطقة التي أقيم فيها وادى الملوك ونقشت للنساء مقابر مماثلة للرجال.

Advertisements

وبحسب ” عويضة ” فإن وادى الملكات هو المكان الذى حفرت ونقشت فيه مقابر الزوجات الثانويات والأميرات فيما يسمى بعصر الرعامسة، أي رمسيس الأول ورمسيس الثاني وحتى رمسيس الحادي عشر، وهو العصر الذى كان ملوكه وحكامه أكثر تقديرا للمرأة وعناية بها وبمكانتها ودورها في المجتمع ومساواتها بالرجل في كل شيء.

وتنتشر في ربوع مصر المعالم الأثرية التي تؤرخ لمسيرة سيدات شهيرات ونساء نبيلات وآلهة أيضا، فقد وصلت مكانة المرأة في مصر القديمة إلى مكانة لم تصل لها النساء في أي موقع آخر على كوكب الأرض، فقد وصلت المرأة في مصر القديمة إلى مواقع عظيمة وكانت أشهر الآلهة من النساء، مثل الإلهة إيزيس إلهة الأمومة في مصر القديمة والتي كانت من أهم معبودات الفراعنة وأقيمت لها عدة معابد من أشهرها معبدها في جزيرة فيله بمدينة أسوان.

ومن المعالم الأثرية التي تؤرخ لمكانة المرأة في مصر القديمة، معبد نفرتاري، المعروف باسم معبد أبوسمبل الصغير، والذى أقامه الملك رمسيس الثانى تكريما لزوجته الملكة نفرتارى ومعبد الملكة حتشبسوت في غرب مدينة الأقصر، ومقبرة ” حتب – حرس ” فى الجيزة ومعبد دندرة الذى كرس لعبادة الإلهة حتحور ربة الحب والجمال والموسيقى في مصر القديمة.

Advertisements

أما أكثر النساء تأثيرا في مصر القديمة فقد كانت الملكة نفرتيتي، زوجة الملك أمنحتب. ويقول الدكتور محمد يحيى عويضة، إن نفرتيتي التي يجرى البحث عن قبرها في غرب مدينة الأقصر، كانت صاحبة شخصية عظيمة وحديث جذاب وفلسفة نسوية متفردة جعلتها المرأة الأكثر تأثيرا ربما في التاريخ بأسره.

ويؤكد في دراسته التاريخية، أنه لا يوجد معبد أو أثر مصري قديم لا يحتوي على تمثال أو نقش أو رسم يبرز ويسجل المكانة المتميزة التي تمتعت بها المرأة في مصر القديمة، بجانب برديات تحوى وصايا الحكماء والآباء بحسن معاملة المرأة ومعاشرتها كشريك في الحياة وأن يوفر الرجل لزوجته جميع مستلزمات الحياة من ملابس وطيب وعطر وكل ما يحفظ لها مكانتها وصورتها في عيون المجتمع المحيط بها، وأن يتشاور معها وأن يشاركها الرأي في كل قرار يخص حياتهما وحياة أبنائهما.

Advertisements

ويشير ” عويضة ” إلى أن المرأة كانت تشارك زوجها في العمل فتقف بجانبه في الحقل وفى ورش الصناعات والحرف المختلفة، وأن قدماء المصريين قدسوا المرأة واحترموها وأنزلوها مكانة كبيرة في قلوبهم وفى كل ما يخص حياتهم ووطنهم واستحدثوا منصبا غير مسبوق، هو لقب “الزوجة الإلهية” لتكريم نساء ملوكهم. ووصل بهم الأمر في تقديس وتقدير النساء إلى إقامة مقصورة خاصة في معابد هابو الضخمة بغرب مدينة الأقصر لدفن ثلاث أميرات في قلب المعبد وإقامة جناح خاص بذات المعبد لتبقى زوجات الملوك على مقربة من أزواجهن في طقوس العبادة وإدارة شئون البلاد.

ع.ج/ ط.أ (د ب أ)

الدكتور مجدي شاكر، كبير الأثريين المصريين، يؤكد أن مصر الفرعونية سبقت العالم في احترامها للمرأة ومنحها حقوقها كاملة، وكان للمرأة دور هام في مصر القديمة.

المرأة الفرعونية.. سبقت العالم

“إذا أردت الحكمة، فأحب شريكة حياتك، اعتن بها كي ترعى بيتك” كانت هذه الكلمات من أبرز وصايا الفرعون المصري بتاح حتب للزوج في معاملة زوجته منذ أكثر من 3500 عام.

وتمتعت النساء بوضع عظيم في الحضارة المصرية القديمة، حتى تمكنت من الوصول إلى العرش، ومن أشهرهن حتشبسوت ونفرتاري وكليوباترا السابعة وميريت نيت ونفرتيتي وتاوسرت.

وبالتزامن مع احتفالات العالم بيوم المرأة في 8 مارس/آذار الجاري من كل عام، وهو التاريخ الذي يخلد ذكرى خروج عاملات النسيج الأمريكيات في مظاهرات احتجاجا على الأوضاع المعيشية في عام 1909، نلقي الضوء على مكانة المرأة في مصر القديمة.

ألقاب عديدة

Advertisements
Advertisements

يقول الدكتور مجدي شاكر، كبير الأثريين المصريين: “سبقت مصر الفرعونية العالم في احترامها للمرأة ومنحها حقوقها كاملة، وكان للمرأة دور هام في مصر القديمة وكانت متساوية مع الرجل في جميع جوانب الحياة وملازمة له في العالم الآخر أيضا”.

وفي حديثه مع “العين الإخبارية”، سرد شاكر مظاهر تمتع المرأة بحقوقها في عصر الفراعنة، حيث وصلت إلى أعلى درجات التقدير، وكانت دوما رمانة الميزان في الحياة ودافعا لتحقيق الإنجازات في جميع الأسرات.

وأضاف: “حملت السيدات ألقابا عديدة سواء في المنزل أو المعبد أو داخل القصر الملكي، وتميزت بالذكاء والإبداع، وكان الزواج أمرا مهما يحفز الكهنة والحكماء الرجال على الإقدام عليه في سن مبكرة، لاقتناعهم الشديد بأهمية المرأة في حياة الرجل وتأثيرها على تاريخ الحكم”.

ومن الألقاب التي حصلت عليها المرأة “نبت بر” ما يعني “سيدة البيت” والذي يحمل دلالة التقدير التي حظيت به في منزلها. 

وأشار كبير الأثريين إلى أن المرأة المصرية عملت في الزراعة وتربية الماشية والطيور وطحن الحبوب وإعداد الخبز والفطائر، إضافة إلى امتهانها مهنا في صناعة الملابس والنسيج والعمل كمربيات للأطفال في بيوت كبار الدولة والملوك، خاصة أن بعضهن كن يجدن القراءة والكتابة والحساب. 

Advertisements

ولفت إلى أن المرأة الفرعونية عملت بمهن أخرى مثل الكاهنة “حتب” والطبية “مربت بتاح” التي تولت منصب كبير الأطباء المسؤول عن تركيب الأدوية والفحص في عهد الملك زوسر بالأسرة الـ3 الفرعونية.

ملكات مصر

ومن أبرز نماذج الملكات في التاريخ الفرعوني، الملكتان “تتي شيري” و”أياح حوتب” اللتان لعبتا دورا عظيما في محاربة الهكسوس، ودعمهما للملك أحمس الأول في حربه، ما يشير إلى دور المرأة في الدفاع عن حدود وطنها وإعداد الخطط العسكرية.

ويقول شاكر: “جمعت إياح حتب الفرق العسكرية ووفرت المعدات العسكرية وقتها من فأس يدوية وخنجر ودبابات ذهبية، وهي آثار وجدت ضمن مقتنيات الملكة”.

وحصلت الملكة أحمس نفرتاري على اللقب الديني “الكاهنة الثانية للإله آمون”، إضافة للقب “الزوجة الإلهية للإله آمون” وهو لقب منحها إياه زوجها الملك أحمس الأول كلقب كهنوتي، مكنها من تقديم القرابين وإقامة طقوس دينية خلدت اسمها على الآثار الفرعونية.

جدران المعابد

وتشير النقوش والتماثيل في عهد الملك أمنحتب الثالث إلى علاقته القوية بزوجته “تي”، وأوضح شاكر أن النصوص الملكية التي وجدت مع الملك تشير إلى حبه الشديد لزوجته لذكائها وقوة شخصيتها.

وعٌرف عن نفرتاري لقب “الملكة المؤثرة” في عهد زوجها الملك رمسيس الثاني، حيث إن مهارتها في الكتابة والقراءة والدبلوماسية في كتابة المراسلات والتعاملات السياسية، زاد من قدرها أمام زوجها.

ونقش اسم نفرتاري ورمسيس الثاني معا في معبد أبوسمبل بأسوان جنوب مصر، إضافة إلى بناء مقبرة ملكية لها في وادي الملكات، تقديرا لحبه لها ومكانتها في الدولة.

وتشير بعض البرديات إلى أن الملكة نفرتيتي حكمت بعد وفاة زوجها الملك إخناتون، نظرا لحنكتها في إدارة الأمور السياسية.

وتمتعت المرأة بكامل حقوقها في اختيار شريك الحياة والانفصال وحق الميراث، وكان لها مطلق الحرية في اختيار نمط حياتها، ما جعلها سيدة مجتمع تتفوق على مثيلاتها في العصور القديمة، ونموذجا يحتذى به في عصرنا الحديث، بحسب وصف شاكر

 

 

Advertisements

وكانت حتشبسوت أشهر ملكات مصر التي أسست دولة قوية، بعد أن تمكنت من الوصاية على عرش ابن زوجها تحتمس الثالث، وحظيت الدولة وقتها بفترة إنجازات لإعداد الجيش لحملات إلى بلاد بونت وشمال أفريقيا.

وعُرف عن حتشبسوت قوة الشخصية والذكاء، وشيدت أشهر المعابد الذي حمل اسمها في الدير البحري في الأقصر (جنوبي مصر).

 

 

 

ولم تكن قواعد المجتمع المصري فقط هي التي ساعدت المرأة للحصول على حقوقها، بل مكنتها شخصيتها المتحررة المنفتحة وعقلها المستنير من الوصول إلى العرش وتحقيق إنجازات ما زالت مدونة على جدران المعابد.

ويقول شاكر: “لعبت المرأة دورا في الحفاظ على العرش وحكم البلاد بالنيابة عن طفلها بعد وفاة زوجها الملك، وكانت مصر الفرعونية من أوائل الدول التي طبقت نظام وصايا النساء على العرش”.

وعلى جدار المعابد، صوِّرت المرأة تقف بجوار زوجها بنفس الحجم، تطوق جسده بذراعها وتضع يدها اليمنى أسفل صدره، وتلامس يدها اليسرى ذراعه الأيسر، في مشهد يحمل دلالة الحب القائم بين الزوجين ودرجة وفاء الزوجة لأسرتها، بحسب وصف الخبير الأثري المصري.

 

 

مقال للحارس الأمين محمد بكير
للمرأة المصرية مكانة رفيعه فى المجتمع المصرى القديم باعتبارها الشريك الوحيد للرجل فى حياته الدينية والدنيوية طبقاً لنظرية الخلق ونشأة الكون الموجودة فى المبادئ الدينية الفرعونية ، حيث المساواة القانونية الكاملة وارتباط الرجل بالمرأة لأول مرة بالرباط المقدس من خلال عقود الزواج الأبدية .

Advertisements


تعدت المرأة هذه المكانة حتى وصلت لدرجة التقديس فظهرت المعبودات من النساء إلى جانب الآلهة الذكور بل أن آلهة الحكمة كانت فى صورة امرأة ، والآلهة إيزيس كانت رمزاً لل

Advertisements
وفاء والإخلاص .

كذلك استطاعت المرأة المصرية فى التاريخ الفرعونى الدخول فى العديد من ميادين العمل المختلفة ووصل التقدير العملى لها لدرجة رفعها إلى عرش البلاد فقد تولين المُلك فى عهود قديمة , ومنهن (حتب) أم الملك خوفو، و( خنت) إبنة الفرعون منقرع، و( اباح حتب) ملكة طيبة.

و( حتشبسوت) إبنة الفرعون آمون ، و(تى) زوجة إخناتون ، و( كليوباترا) وقصتها الشهيرة مع مارك أنطونيو ، والتى حظيت بالإهتمام الأدبى على مستوى العالم أجمع .

كما عملت المرأة بالقضاء مثل نبت ( Nepet ) وهى حماة الملك بيبى الأول من الأسرة السادسة ، وتكرر المنصب خلال عهد الأسرة السادسة والعشرين وأيضاً العمل بمجال الطب مثل بثت (Psechet) والتى حملت لقب كبيرة الطبيبات خلال عهد الأسرة الرابعة ، ووصلت الكاتبات منهن لمناصب (مديرة – رئيسة قسم المخازن مراقب المخازن الملكية – سيدة الأعمال – كاهنة).

” كانت المرأة المصرية تحيى حياة سعيدة فى بلد يبدو أن المساواة بين الجنسين فيه أمر طبيعي “. عبارة معبرة لعالمة المصريات الفرنسية “كريستيان دى روس نوبلكور”، تؤكد أن الإنسان المصرى يعتبر أن المساواة أمر فطر عليه.

Advertisements

وكذلك وضعت الحضارة الفرعونية أول التشريعات والقوانين المنظمة لدور المرأة وأول تلك التشريعات وأهمها تشريعات الزواج أو الرباط المقدس من حيث الحقوق والواجبات والقائمة على الإحترام المتبادل بين الزوج والزوجة بإعتبارها هى (ربة بيت) والمتحكمة الأولى فيه بالإضافة لحقها الكامل والمتساوى مع الرجل فيما يختص بحق الميراث.

كذلك كان لها ثلث مال زوجها فى حالة قيامه بتطليقها بدون سبب , كما كان المصرى القديم دائم الحرص على أن تدفن زوجته معه فى مقبرة باعتبارها شريكته فى الحياة الدنيا وبعد البعث أيضاً .

أما حق التعليم فقد كان من حق المرأة المصرية إبتداء من سن الرابعة وكانت تتلقى العلم من خلال مدارس ذات نظام صارم، تركز على مبادئ الحساب والرياضيات والهندسة والعلوم بالإضافة لتعليم أصول اللغة الهيروغليفية واللغة الهيراطيقية الدارجة للإستعمال اليومي.

وفى النهاية تمنح الفتاة مثلها فى ذلك مثل الصبى لقب ( كتابة جائزة على المحبرة) مع السماح لهن بإمكانية التخصص العلمى فى أى من فروع المعرفة .

ومن أقوال الحكيم المصرى عن أهمية رعاية المرأة :
” إذا أردت الحكمة فأحب شريكة حياتك ، أعتن بها .. ترعى بيتك”.

” حافظ عليها ما دمت حياً فهى هبة الآلهه الذى استجاب لدعائك فأنعم بها عليك وتقديس النعمة إرضاء للآلهة “
” حس بآلامها قبل أن تتألم .. أنها أم أولادك إذا اسعدتها اسعدتهم وفى رعايتها رعايتهم ، أنها امانة فى يدك وقلبك ، فأنت المسئول عنها أمام الآله الأعظم الذى اقسمت فى محرابه أن تكون لها أخاً وأباً وشريكاً لحياتها “. هكذا كان يعتقد المصرى القديم .

Advertisements

هكذا نجد أن المرأة في الحضارة المصرية القديمة متواجدة في كل جوانب الحياة و ممثلة احسن تمثيل في كل الجداريات و الموميات ما يجعلنا نحس ان المصريين القدامي لم يكونوا يعرفون التمييز ضد المرأة ولا تهميشها في المجتمع.

حدث هاذا من اكثر من 2500سنة مضت في حين في ايامنا هاذه ما زلنا نناضل للحصول علي اكبر مكتسبات ممكنة من القوة و النفوذ.

ولكن لماذا عامل المصريون القدامي المرأة الند بالند مع الرجل؟، هل يعود هاذا الي تأثير النظام الامومي الذي عرفه الانسان القديم؟؟ هل يمكن قياس رقي المجتمع بوضعية المرأة و مكانتها بالمجتمع؟؟؟

تسجيل النسب ودهشة هيرودوت

كان المصريون القدامى يسجلون نسبهم (ابوي بحت)، مع ذكر أسماء امهاتهم فعلا.

نقوش فرعونية تحتفي بمكانة المرأة في مصر القديمة
نقوش فرعونية لنساء يبد أنهن يعزفن في عرس

وكانوا من أوائل الشعوب التي تعتمد على مشجرات نسب أبوية تضم عائلات كبيرة وتنتهي الي مسقط الرأس، سواء في الصعيد أو غيره. وفي الصورة، يظهر العسكري المصري القديم (سابير بن بهيسي) وعاش في عصر الأسرة 18.


وهو يرجع الي أسرة كبيرة اسمها (قنآمون) وسجل اسم 21 من الأجداد يعرفهم الي غاية شخص يسمي (بنهسي الصعيدي). وهو من نواحي اخميم عاش في عصر الأسرة 11 عصر منتوحتب الثاني حوالي 2000 ق.م.


وروى المؤرخ اليوناني هيردوت قصة له مع أحد الكهنة المصريين، حين سأله عن أجداده. فأراه الكاهن 300 تمثال، كل واحد يعود لجد من أجداده الي غاية عصر Menes (اللي هو مينا نارمر موحد القطرين سنة 3200 ق.م).

ومن أقوال الدكتور المصري طه حسين إن «الحضارة المصرية والفرعونية متأصلة في نفوس المصريين وستبقى كذلك بل يجب أن تبقى وتقوى والمصري فرعوني قبل أن يكون عربياً”.

وأضاف ولكن “لا يطلب من مصر أن تتخلى عن فرعونيتها وإلا سيكون معىا ذلك: اهدمي يا مصر أبا الهول والأهرامات وأنسي نفسك وأتبعينا. لا تطلبوا من مصر أكثر مما تستطيع أن تعطي».

Advertisements

شاهد أيضاً

هل نكتب ندعو أم ندعوا بالألف؟ وما هي الأخطاء الإملائية الشائعة

الألف الفارقة Advertisements Advertisements … يشيع في الخطابات الرسمية والمراسلات خطأ كتابة الفعل ” نرجو …

%d مدونون معجبون بهذه: