تعرف على حكاية طفلة أعلنت استسلامها امام الكاميرا وحسبتها رشاشة

صورة لطفلة سورية "تستسلم" لكاميرا اعتقدتها "مسدس"

Advertisements

Advertisements
Advertisements
Advertisements

أزاميل/ متابعة: رفعت هذه الطفلة السورية، البالغة من العمر 4 سنوات يديها استسلاما لمصور تركي في مخيم للاجئين على الحدود السورية التركية، ظنا منها أن الكاميرا بندقية.

وبحسب شبكة “بي بي سي” الاخبارية، التقط المصور التركي الصحافي عثمان ساغرلي صورة للطفلة السورية النازحة هويدا عدي، في مخيم أطمة حيث تعيش هناك مع والدتها وأشقائها الثلاثة بعد مقتل والدها بمدينة حماة عام 2012.

Advertisements

ولاقت هذه الصورة انتشارا واسعا، مع تكهنات بأن القصة مفبركة، إلا أن الشبكة البريطانية استطاعت الوصول إلى المصور، الذي أكد صحة هذه القصة، وأن الفتاة كانت خائفة من الكاميرا لدرجة أنها رفعت يديها إلى الأعلى.

Advertisements