أدونيس:لكي نتقدم يجب أن نعود الى الوراء..وأنا خصومتي ليست مع الإنسان بل مع من يقود العالم

أزاميل/ متابعة: أكد الشاعر السوري أدونيس، أن ما يعيشه العرب اليوم يعد مأساة ثقافية اجتماعية، ويجب أن ننظر اليها كظاهرة بسيكولوجية لا بد من معالجتها من خلال تغيير الأنظمة.

Advertisements
Advertisements

جاء ذلك في كلمة، ألقاها الشاعر السوري أدونيس، الجمعة الماضية، بحضور مجموعة من الإعلاميين التونسيين من مختلف وسائل الإعلام المغربية، وتناول فيها دور المثقف في هذه المرحلة الراهنة وعلاقة الشعر بالدين وموقع المثقف العربي في المشهد الثقافي العالمي ومعنى الهوية والإسلام الجديد والمأساة الحقيقية للعرب اليوم.

وقال أدونيس إن “العرب عندما ينظر إليهم كأفراد ليس هناك أفضل منهم والمشكلة تكمن بالأساس في المؤسسات والمنظومة الثقافية”، مبينا ان “التقدم من وجهة نظره يكون نحو الكامل والأكمل ثم الأكثر كمالا ونحن لكي نتقدم يجب أن نعود الى الوراء ونهدم كل مظاهر التخلف لنتمكن من البناء الصحيح”.

Advertisements

وعن الإرهاب قال “أولا : الإرهاب ليس ظاهرة طارئة بل هو جزء من تاريخ.. العرب منذ تأسيس الدولة الإسلامية وكيف تكونت مفاصلها والحروب بين العشائر وحروب الرّدة كلها ارتبطت بعقلية التسلّط الى درجة أننا كعرب نقتل ونتقاتل من أجل امتلاك السماء”.

وتابع “ولكي نقضي على الإرهاب لابد لنا من إعادة قراءة التاريخ والكثير من المفاهيم أولا، وثانيا علينا أن نتساءل لماذا همّشت المرأة في هذا التاريخ الذي نظر اليها كوعاء وكذلك علينا أن نتساءل لماذا هذه النظرة السلبية الى الآخر وكيف نعتبر العالم الآخر المختلف عنّا كافرا؟”.

واكد قائلا “ولكي نتقدم يجب أن نعود الى الوراء ونهدم كل مظاهر التخلف”.

Advertisements

وعن مكانة الشعر عند العرب منذ ظهور الإسلام قال أدونيس إن “الإسلام من الإيديولوجيات التي استخدمت الشعر وسيلة للترويج للدين وكان هناك شعراء يمدحون الرسول ويبشرون بالدين الإسلامي لكن بمجيء الدولة الأموية صار الدين أداة سياسية حينها استيقظ الشعراء وعادت العصبية القبلية وعاد الشعر متصدرا موقعه”.

واضاف “وكان عبد الملك بن مروان يستقبل الشعراء في قصره ويصفق للأخطل … ولكن على امتداد التاريخ العربي لم تعرف الساحة الثقافية العربية شاعرا متدينا وأن الشعر العربي قبل الإسلام كان يدعي أنه يقول الحقيقة وبعد الإسلام صار العرب يعتبرون أن الدين وحده يقول الحقيقة أما الشعراء ففي كل واد يهيمون …. والدين اليوم تم استيعابه كليا من قبل السّلطة”.

وعن مسؤوليته كشاعر إزاء كل هذا قال أدونيس: الانسان العربي حر في أن يقول أنا أتوجع، أنا آكل، أنا أمشي وأنام لكنه في آن واحد ليس حرا في أن يقول جسده.

Advertisements
Advertisements

الشاعر أدونيس في حوار مفتوح مع الإعلاميي

وشدد قائلا “أنا خصومتي ليست مع الإنسان خصومتي مع من هو أعظم … مع من يقود العالم”.

Advertisements

 

 

 

المصدر:  جريدة المغرب 6-4-2015

Advertisements

شاهد أيضاً

كتاب جديد عن رؤية أدونيس للعنف الإسلامي بأنه أساس الدولة والمجتمع الإسلامي الأول

“صندوقُ باندورا”: قراءة نقدية في رؤية أدونيس للعنف والإسلام Advertisements Advertisements حميد عبد القادر يقدم …