قضية رافد جبّوري تشعل فضاء الفيسبوك وتتطور للتساؤل عن قضايا أكبر منها بكثير

Advertisements

أزاميل/ متابعة: بادر عدد كبير من الكتاب والإعلاميين العراقيين للكتابة عن قضية الاغنية التي غناها بصوته المتحدث باسم رئيس الوزراء رافد جبوري عام 2002، وجرى تداولها الخميس على نطاق واسع في وسائل التواصل الاجتماعي، وأدناه ندرج بعض ما كتب عن هذا الموضوع ليوم الجمعة 17 نيسان.

Advertisements
Advertisements
Advertisements
Advertisements

ونشر الشاعر عبد الزهرة زكي رأيا لاقى صدى كبيرا بين الكتاب والمثقفين نورده هنا

عبد الزهرة زكي

Advertisements

 

فيما اعلن الشاعر أحمد عبد الحسين تضامنه مع رافد جبوري

احمد عبد الحسين

 

وكتب المخرج العراقي حميد حداد على صفحته في الفيسبوك مادة وكشف فيها قضية أخرى لم يفطن لها احد حول مخرج هذه الاغنية ومنصبه حاليا

hamid

falah

 

zahir

 

رافد جبوري

شاهد أيضاً

بالتعليقات والفيديو: تظاهرات وحملات تنديد عراقية واسعة ضد عملية خطف الصحفية #افراح_شوقي

وكتب هشام الهاشمي خطف الكلمة الحرة ‏1- تكرار خطف الشخصيات المدنية والصحفية المعارضة السلمية في …