أنباء عن سقوط آخر معاقل أنصار هادي في عدن

ازاميل/ متابعة: ازدادت المعارك في مدينة عدن اليمنية بين ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس السابق صالح وبين المقاومة الموالية للرئيس هادي حدة وسط أنباء عن سقوط آخر معاقل المقاومة. المواجهات أسفرت عن سقوط عشرات الضحايا بينهم كثير من المدنيين.

Advertisements
Advertisements

واشارت أنباء إلى مقتل قائد القوات الموالية لـ “هادي” في عدن بعد ان اصيب برصاص قناص في عدن بحسبما افاد مسؤول في الجيش اليمني.
وقال المصدر بحسب موقع “راي اليوم” ان اللواء الركن علي ناصر هادي، قتل بينما كان ينظم صفوف الجماعات المسلحة المناوئة للجان الثورية في حي التواهي بوسط عدن .
وكان هذا الضابط الكبير قد عين قائدا للمنطقة العسكرية الرابعة التي تضم محافظات عدن ولحج وابين، من قبل منصور هادي بعد هروبه الى الرياض في اذار/ مارس الماضي مع بدء العملية العسكرية ضد اليمن.
وقتل سبعة من انصار منصور هادي واصيب 95 بجروح في المعارك التي دارت خلال الساعات الـ24 الاخيرة في عدن بحسب مصادر طبية .

ونقلت وكالة فرانس برس عن عمال إنقاذ وسكان أن 80 شخصا على الأقل بينهم مدنيون كثيرون قتلوا في مدينة عدن اليمنية الساحلية. وذكر عمال إنقاذ أن من بين القتلى 40 مدنيا يمنيا (حسب مصادر فرانس برس 32 قتيلا وأكثر من 67 جريحا) كانوا يحاولون الفرار من القتال العنيف في عدن اليوم الأربعاء (السادس من مايو/ أيار 2015) في قصف تعرض له النازحون لدى محاولتهم الهروب من القتال الدائر في حي التواهي إلى منطقة البريقا” في الجهة المقابلة من الخليج.
وحمل مسؤول طبي المتمردين الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح المسؤولية عن هذا القصف. وقال سكان ومقاتلون محليون إن 40 شخصا آخرين، بينهم اللواء علي ناصر هادي قائد المنطقة العسكرية الرابعة، قتلوا في اشتباكات أثناء الليل في أجزاء أخرى من عدن وبينهم ما يقدر بنحو 30 مقاتلا حوثيا وعشرة مسلحين محليين. وأضافوا أن غارات جوية شنها التحالف بقيادة السعودية ساعدت المقاتلين المحليين على صد هجوم للحوثيين في التواهي ودمرت ثلاث دبابات.

ونقلت وكالة فرانس برس عن المسؤول الطبي الخضر لصور قوله إن سبعة من المقاتلين الموالين لهادي قتلوا وأصيب 95 بجروح في المعارك التي دارت خلال الساعات الـ 24 الأخيرة في عدن، فيما أفادت مصادر عسكرية لذات الوكالة أن المعارك والغارات أسفرت عن مقتل 17 شخصا في معسكر الحوثيين وحلفائهم إضافة إلى مقتل خمسة مقاتلين إضافيين في محافظة الضالع الجنوبية شمال عدن.

وفي آخر تطورات الوضع الميداني ذكرت وكالة رويترز أن مقاتلي الحوثيين وقوات صالح دخلت منطقة التواهي التي تعد من آخر معاقل مؤيدي الرئيس عبد ربه منصور هادي وإن اشتباكات ضارية تدور في الحي، الذي سيعني سقوطه أن المدينة الساحلية الجنوبية عدن أصبحت تحت سيطرة الحوثيين تقريبا. وتوجد في التواهي مؤسسات منها القصر الرئاسي ومكاتب لأمن الدولة والميناء الرئيسي.

وفي ضوء هذه التطورات دعا وزير الخارجية اليمني رياض ياسين المجتمع الدولي إلى التحرك لإنقاذ المدنيين، واصفا في مؤتمر صحفي في الرياض ما يحدث في عدن بأنه حرب “إبادة”. وطالب الوزير اليمني بلجنة دولية للتحقيق في “جرائم الحوثيين”.

Advertisements

من جهة اخرى، اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاربعاء انه سيبحث في السعودية اقرار “هدنة انسانية” في العمليات العسكرية في اليمن من اجل تسهيل وصول المساعدات الانسانية.
وقال كيري امام صحافيين في جيبوتي حيث يختتم جولة افريقية “ساكون في السعودية هذا المساء وسنتباحث في طبيعة الهدنة وكيفية تطبيقها”، معربا عن “القلق الشديد حيال الوضع الانساني في اليمن”.
ومضى يقول “في الوقت الحالي، الازمة الطارئة هي الوضع الانساني”، معلنا في الوقت نفسه عن مساعدة انسانية بقيمة 68 مليون دولار الى اليمن.
ع.ج.م/أ.ح (رويترز، أ ف ب)

Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: