مصدر: بارزاني اتفق مع واشنطن على ضم كردستان بكونفدرالية لتركيا ومن ثم الاتحاد الاوروبي!

أزاميل/ متابعة: أكد مصدر رفيع، السبت، أن إدعاءات الولايات المتحدة الأمريكية بالمحافظة على عراق موحد مزيفة، لافتا إلى حصول اتفاقات سريّة بين واشنطن ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، وأن الدولة الكردية ستعترف بها دول الخليج اولا ومن ثم تنضم لتركيا باتحاد كونفدرالي ليجري بعد ذلك رفع القيود عن انضمام تركيا للاتحاد الاوروبي.

Advertisements
Advertisements

ولا تعرف مدى دقة هذه المعلومات خاصة وانها طرحت على لسان “مصدر رفيع” وهي عبارة تحتمل كل شيء، غير ان غرابة هذه المعلومات او التوقعات ملفتة للانتباه ولم يجري تداول اي احتمالات كهذه سابقا.

Advertisements

وازاميل تكتفي بنقلها كما هي ووفقا لما نشرته وكالة المعلومة اليوم السبتز


قال مصدر رفيع  لوكالة المعلومة، السبت إن “التصريحات التي يطلقها المسؤولون الأمريكيون بشأن المحافظة على عراق واحد موحد إدعاءات كاذبة للمحافظة على سرية الاتفاقيات بين القيادة الأمريكية ورئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني”، مبيناً أن “زيارة الأخير إلى واشنطن وضعت النقاط على حروف تقسيم العراق”.

وأضاف أن “اتفاقاً جرى بين القيادة الأمريكية وبارزاني على إعلان الدولة الكردية المستقلة بعد الانتهاء من ضم كركوك لكردستان”، مشيراً إلى أن “الإعلان يجري بدقة متناهية وتوقيتات زمنية واضحة وسيتم دعوة بعض الدول للاعتراف بها أولها دول الخليج”.

وتابع المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، أن “الاتفاق تضمن إعلان الكونفدرالية بين تركيا وكردستان وهو أهم ما في المخطط ومن بعدها يرفع الاتحاد الأوربي قيود انضمام تركيا له، ومن ثم دخول كردستان في الاتحاد الأوربي عن طريق تركيا”، لافتاً إلى أن “هذا الأمر غاية مهمة وأمر لا يمكن التفريط به ولا يمكن أن تقف أمامه كل الإغراءات والتنازلات التي قدمها الشيعة”.

Advertisements
Advertisements

وأشار إلى أن “الاتفاق منح تركيا امتيازات كبيرة أهمها حل مشكلة الجالية الكردية لديها وإزعاج حزب العمل العمال الكردستاني بضم كردستان، إضافة إلى ضمها للجالية التركمانية في كركوك وهي امتيازات كانت تحلم بها تركيا، فضلا عن ثروة كردستان النفطية التي ستستفاد منها والتخلص من ضغط روسيا عليها”.

ونوه المصدر إلى أن “مصلحة أمريكا وإسرائيل من هذا الاتفاق مشتركة تتمثل في تضييق الخناق على إيران وجعل حدودها مباشرة مع دول تدعم إسرائيل وأمريكا وتشترك معها في الأهداف”.

يذكر أن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني زار قبل أيام العاصمة الأمريكية واشنطن والتقى بالرئيس باراك أوباما وعدد من المسؤولين لبحث تسليح البيشمركة بعيداً عن الحكومة المركزية، وقضية إعلان الدولة الكردية المستقلة.

Advertisements
Advertisements

Advertisements

شاهد أيضاً

السيستاني لـ”فرانس برس”يحذر من تقسيم العراق مالم ينفذ إصلاح حقيقي بمكافحة الفساد بلا هوادة

ازاميل| الفرنسية Advertisements Advertisements حذر المرجع الشيعي الاعلى آية الله علي السيستاني من خطر “تقسيم” …