شاهد..فيصل القاسم يدعو علنا وأمام الملأ لقتل جميع العلويين عن بكرة أبيهم!

أزاميل/ متابعة: بصراحة لا يمكن وصف ما يدعو له هذا الرجل “القاسم”..تعجز الكلمات عن وصف تحريضه المرعب هذا ..

Advertisements
Advertisements

الامر أكبر من الطائفية وحتى من الوحشية..وإن كانت الأغلبية الآن تتنعم بـ”بركات” الطائفية، لكن ان تصل بطائفيتك إلى درجة اللاعودة هكذا ..والتحريض على إفناء وذبح طائفة كاملة وعددها بالملايين علنا وأمام جميع الناس جميعا..فهذا لم يقم به أحد سابقا أبدا..

ما يقوم به هذا الرجل في برنامجه السيء هذا مهنيا وأخلاقيا واجتماعيا لا يشرف الصحافة ولا جميع وسائل الإعلام..ونتمنى ان لا بل ه

لا ينبع رأي “ازاميل” هذا من انشغال بالرأي السياسي فهذا لا شأن لنا به، لكننا والجميع معنيون بالشان الإنساني الأخلاقي وأهمية المحافظة على هذه القيم التي كافح الإنسان عبر آلاف السنين من اجل إعلائها ونشرها.

نحن بالطبع نتفهم في “أزاميل” حجم معاناة الشعب السوري من حكم دكتاتوري باعتراف الجميع على مدى نصف قرن كامل لكن ان يصل الأمر إلى المطالبة بإفناء شريحة كاملة وواسعة من المجتمع بهذه الطريقة، فهذا امر ليس طائفيا إنما هو أمر سادي ومرضي وبامتياز.

فما الفرق إذا بين من يحارب الدكتاتور والدكتاتور نفسه؟ ..أين هي المسافة الفاصلة؟ وهل هي بالابتعاد عن “ثقافته” الدموية وابتكار ثقافة جديدة.. أم اتقانها و”إجادتها” أفضل منه؟

Advertisements

حسنا لنذهب مع ما يدعو إليه هذا “الفيصل العاقل” ولنفترض ان النفير قد اعلن مثلما يريد وشرع الناس بـ”إفناء” العلويين وبعدها الشيعة وبعدهم الإسماعيليين وبعدهم الاكراد والسنة في سوريا..فماذا ستكون النتيجة سوى الدم والذبح المجاني للجميع صغارا وكبارا؟

ماهي نتيجة كل هذه الاحقاد والكوارث؟

Advertisements

شيء عجيب ويدل على أن شريحة واسعة من الإعلام العربي بات فاقدا ليس للوعي والمنطق فقط بل وللحس الإنساني السليم والمسؤولية الأخلاقية فيما يعرضه او يكتبه او ينشره..

Advertisements

ثم كيف تسمح قناة فضائية تحترم نفسها ان تسمح بظهور رجل موتور كهذا مرة أخرى؟

هكذا أمر لا يدعونا لان نطالب بمراجعة شاملة لما تبقى من قيمنا واخلاقنا.. بل لإعلان نفير شامل ضد كل من يتجرأ ويدعو لشيء مثل هذا الآن ومستقبلا.

Advertisements

ولكي نعرف نتائج دعوات كهذه يكفي مشاهدة هذا الفيديو القصير لشاب مسالم عابر سأله مسلح عن انتمائه وقتله فورا ودون اي مقدمات مقطع الفيديو الخاص بقتل شاب علوي

ونعتقد جازمين ان القاسم سيهلل له فرحا ويصفق له طويلا !..

نختصر ونقول انه امر مخجل بل وفضيحة وبكل المقاييس لنا جميعا..وهي دليل قاطع على فشل إنساني يفوق الوصف ولا يشرف ايا كان وفي كل زمان ومكان.




وأدناه مقالة الكاتب نبيل فياض عن “حالة” فيصل القاسم

 

فيصل القاسم بلغ ذروة… الانحطاط

Advertisements

نبيل فياض

بما كانت حلقة يوم الثلاثاء الماضي من برنامج «الإتجاه المعاكس» من أكثر الحلقات خطورة على الإطلاق. تحول البرنامج على شاشة «الجزيرة» الى مساحة تبث السموم الطائفية والتحريض ضد العلويين في سوريا. عنونت الحلقة: “مصير العلويين في سوريا بعد اقتراب الثوار مناطقهم».

حلقة بث فيها فيصل القاسم سمومه وحقده، محرّضاً على شريحة من شعبه.

“دوز” هذه الحلقة كان مرتفعاً بالسياق وبالمفردات المستخدمة. ربما، لم يعهد الإعلام العربي في أقصى درجات انحطاطه هذا المستوى من التحريض على الإبادة والقتل بحق طائفة معينة وبهذا الشكل العلني.

Advertisements

هكذا، ظهر القاسم بثوب «دراكولا العرب»، شاهراً أنيابه بالقول: “اليس قتل مليون سوري وتشريد نصفه وتدمير ثلاثة أرباع سوريا برقبة الجنرالات العلويين؟».

Advertisements

ثم عاد وأورد في مكان آخر: “اليس من حق الشعب السوري أن يشعر بالفرحة بعدما بات الثوار على مشارف المناطق العلوية؟». وبعد إفساح المجال لتحليل دماء هؤلاء، أخذ الإعلامي السوري يردد عباراته التحريضية القذرة. وصف العلويين بـ “الفاشيين».

هذه الأوصاف المحرّضة ساقها بدوره الى مفتي سوريا أحمد بدر الدين حسون الذي وصفه أيضاً بـ “الفاشي» ولا يقل «إجراماً» عن العلويين.

حفلة جنون القاسم بلغت ذروتها لدى تعقيبه على السؤال الإستفتائي للحلقة المذكورة الذي كتب على الشكل التالي: “هل تعتقد أن العلويين في سوريا جنوا على أنفسهم؟». طبعاً سؤال يصب في السياق التحريضي والإجرامي لنفس القاسم في هذا البرنامج.

التعقيب على هذا السؤال اختبأ وراءه القاسم بالناشطين على شبكات التواصل الإجتماعي، إذ نقل عنهم لا سيما السوريين منهم، رغبتهم بأن تكون صياغة السؤال أكثر قوة وتحريضاً على القتل. هكذا زها القاسم عندما ادعى بأن هؤلاء أي الناشطين يدعون الى “إبادة العلويين الفاشيين النازيين القتلي الذين دمروا سوريا».

هذه الحفلة استكملها ضيفه الناشط السوري ماهر شرف الدين الذي لم يقل عن مضيفه عنصرية وحقداً تجاه هذه الطائفة فقال لهم: “عليكم أن تصنعوا باباً خارجياً للزريبة التي أنشأتموها حتى تخرج السلطة منه بدلاً من أن تخرج على جثثكم».

إذاً هستيريا وجنون في التحريض على القتل والابادة لم يسبق له مثيل على الفضاء العربي. ها هو فيصل القاسم يتحول إلى سفاح وقاتل يضخ حقده وكرهه على الهواء من دون أي رادع مهني أو أخلاقي. ومع هذه السابقة، يسقط مجدداً القاسم في مستنقع الكراهية والحقد منتشياً بما حقق.

شاهد أيضاً

القصة الكاملة لمريضة ادعت نسيان طبيب التوليد تلفونه الخلوي في بطنها..وفيصل القاسم ينشر الفيديو بعد سنتين!

القصة الكاملة لمريضة ادعت نسيان طبيب التوليد تلفونه الخلوي في بطنها..وفيصل القاسم ينشر الفيديو بعد …

%d مدونون معجبون بهذه: