أخبار عاجلة
الرئيسية / الرئيسية / العرب / هل يعد تنظيم داعش حقا نبتة سلفية وهابية ؟

هل يعد تنظيم داعش حقا نبتة سلفية وهابية ؟

عاد الداعية السعودي عادل الكلباني، قبل أسبوعين وصفه السابق لتنظيم الدولة الإسلامية بـ”النبتة السلفية”، وقال في برنامج تلفزيوني على قناة الـ(أم بي سي): “الفكر الذي تحمله داعش فكر سلفي، فهي ليست إخوانية، ولا قطبية، ولا أشعرية، ولا صوفية، ويستدلون بما في كتبنا نحن..”.

وكان الكلباني في 15 آب/ أغسطس الماضي، غرد على حسابه في “تويتر” واصفا تنظيم الدولة بقوله: “داعش نبتة سلفية يجب أن نواجهها بشفافية”. ما أثار عليه ردود فعل سلفية غاضبة وساخطة.

وتعليقا على مقولة الكلباني، رأى الباحث السعودي الدكتور منصور الهجلة “أن الشيخ الكلباني يعني بوصفه لداعش بالنبتة السلفية عدة أمور:

  1. داعش تعدّ سلفية، كل مرجعيتها كتب التيار السلفي بنسخته النجدية، ورسائل وفتاوى أئمة الدعوة النجدية.
  2. كل نظريات التكفير تعدّ وهابية بامتياز.

  3. الأسلوب التربوي في كراهية الآخر وعدم الرحمة به.

  4. الأسلوب التربوي في التعامل مع الآخر.

وأجاب الهجلة على السؤال الإشكالي الذي جعله عنوان مقاله: “هل (داعش) نبتة سلفية”؟ “دعني أجتهد في الإجابة على هذا السؤال بتفصيل يوضح أن الجواب: نعم، داعش نبتة سلفية بنسختها الوهابية..

ولفت الهجلة إلى أن “الفقه الوهابي كما هو مصرح به في كتب مشايخ الدعوة النجدية قد يكون سهلا على الكثيرين لما يقرأونه في الكتب، لكن لما يكون واقعا معيشا وممارسا، تعرف أن هذا الفقه العقدي الوهابي في نبذ المخالف ونفيه، كثير البشاعة في الواقع”.

أوجه التشابه بين “الدولة” والسلفية الوهابية

دفعت طبيعة إدارة تنظيم الدولة لخلافاته مع الفصائل الإسلامية الأخرى، والقوى والجهات الوطنية المختلفة، بعض الباحثين لاستدعاء تجارب إسلامية سابقة رأوا فيها النموذج الملهم، الذي يتغذى تنظيم الدولة على موائده، ويستمد تنظيراته ورؤاه من أدبياته وتأصيلات علمائه ومشايخه.

ففي بحثه التحليلي التاريخي، رصد الكاتب والباحث السعودي، عبد الله المالكي، طبيعة الاختلاف الذي وقع في مسيرة الدعوة الوهابية، بعد تكوين جماعة (إخوان من أطاع الله) في بداية عشرينيات القرن الماضي، كـ”جيش عقائدي من البدو الموطّنين في مناطق (الهجر)، والذين ساهموا بفعالية في عملية توحيد مناطق الجزيرة العربية تحت سلطان الملك عبد العزيز”.

ووفقا للمالكي، وبالاستناد إلى المصادر التاريخية التي استقى منها معلوماته، فإن “الإخوان خرجوا عن السيطرة” وباتوا عبئا على الدولة؛ نتيجة تشددهم وغلوهم، ونزوعهم إلى التطبيق الحرفي لمبادئ الوهابية الأولى، الأمر الذي اضطر معه الملك للاستعانة بكبار العلماء لاحتواء مسالك الغلو والتشدد عند (إخوان من أطاع الله).

وصف المالكي ذلك اللون من الجدل بـ”صراع التأويلات، الصراع على تأويل نصوص العهد القديم للوهابية، وهو صراع مستمر بين وهابيتين، وهابية تؤمن بالواقعية والبراغماتية، ووهابية تؤمن بالوفاء لتعاليم العهد القديم، وكلا الوهابيتين تدعي بأنها الممثل الشرعي للدين الحق”.

واعتبر المالكي أيديولوجية تنظيم الدولة امتدادا لرؤية وتعاليم وهابية (إخوان من طاع الله)، الأوفياء لوهابية العهد القديم في تمسكها الحرفي بمسائل التكفير، والولاء والبراء، وتحريم التواصل السلمي مع المشركين، واعتبار كل من يفعل ذلك كافرا مرتدا.

من جانبه، أبدى الباحث المصري المتخصص في الحركات الإسلامية، كمال حبيب، موافقته على التوصيف القائل بأن (السلفية في نسختها الوهابية) لعبت دورا كبيرا في تشكيل الموقف الفكري لتنظيم الدولة الإسلامية.

وجوابا عن سؤال “عربي21” حول أوجه التشابه بين تنظيم الدولة والسلفية الوهابية، ذكر حبيب أن من أشد وجوه التشابه بينهما على المستوى النظري، نزوعهما إلى تكفير الناس أكثر من حرصهما على إثبات إسلامهم وإيمانهم.

أما وجوه التشابه بينهما على المستوى العملي، فإن أشد تجليات ذلك التشابه، بحسب كمال حبيب، تمثلت في اشتراكهما في قتال من يعتبرونهم مرتدين، مشيرا إلى أن هذا السلوك كان معتادا عند الوهابية الأوائل في تعاملهم مع القبائل المخالفة، وهذا عين ما يفعله تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

وأكدّ حبيب أن الدولة السعودية الثالثة، ساهمت بشكل كبير في تخفيف غلواء التطرف والغلو الذي ظهر مع جماعة (إخوان من أطاع الله)، مستخدمة في ذلك كبار علماء الوهابية الذين أضفوا على الدولة الشرعية الدينية وعلى ملكها صفة ولي الأمر الشرعي، وكانت نهاية تلك الجماعة في المعركة الفاصلة “السبلة” سنة 1929 بين الملك عبد العزيز وجماعة (إخوان من أطاع الله).

مناقشات وردود

مع أن ذلك التوصيف، الذي يعتبر تنظيم الدولة الإسلامية نبتة سلفية بنسختها الوهابية النجدية، جاء من شيخ سلفي، وباحثين نشأوا في أحضان السلفية “الوهابية” إلا إن مشايخ ودعاة سلفيين آخرين رفضوا ذلك التوصيف، وهاجموا قائليه بشدة.

فقد استنكر الشيخ صالح الفوزان، عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، هذه المقولة ورفضها، واصفا إياها بالتضليل، وأنها تفضي إلى تنفير الناس من دعوة الحق.

وفي السياق ذاته، اعتبر الدكتور محمد إبراهيم السعيدي، أستاذ الفقه الإسلامي وأصوله في جامعة أم القرى بمكة المكرمة، توصيف تنظيم الدولة بأنه نبتة سلفية بنسختها الوهابية النجدية كلاما خاطئا جملة وتفصيلا.

ولفت السعيدي إلى أن تنظيم الدولة نبتة خارجية، تولدت من رحم التفسيرات الخاطئة لآيات القرآن الكريم الآمرة بالجهاد، والآيات الأخرى المتحدثة عن علاقة المسلمين بغيرهم، مشيرا إلى قلة أعداد قادة الفكر (الداعشي) ومن قبله (القاعدي) في صفوف طلبة العلم السعوديين، وأن غالبيتهم من جنسيات أخرى كالظواهري المصري، والمقدسي الفلسطيني، والجولاني، والبغدادي..

وأضاف السعيدي في حديثه لـ”عربي21“: “هؤلاء لم يدرسوا دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وحتى طلبة العلم السعوديين منهم حدثاء أسنان تأثروا بالدعاية لتلك التنظيمات، وليسوا نتاج قراءة فكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب”.

وردا على ما يقال من أن أظهر وجوه التشابه بين تنظيم الدولة والسلفية (بنسختها الوهابية النجدية) هو حرصهما على تكفير الناس، وليس على إثبات إسلامهم وإيمانهم، نفى السعيدي أن تكون دعوة الشيخ حريصة على تكفير الناس، بل  هي حريصة على الاجتماع، وعذر المسلمين عندها هو الأولى.

ونوه السعيدي إلى أن جماعة التوقف والتبين هي التي تحرص على التكفير، وهي جماعة ظهرت في مصر، وليس في السعودية، وأكثر رموزها ينتمون لجماعة الإخوان وليس إلى الدعوة السلفية، وقد قال أبو محمد المقدسي، منظر تيارات السلفية الجهادية، إنهم متأثرون بسيد قطب”.

واستدرك السعيدي بأنه لا يلقي باللائمة على سيد قطب رحمه الله، لكنه أراد الإشارة إلى أن جماعة التوقف والتبين التي تستلهم أفكارها من قطب هي ذات الأثر الأكبر على الفكر التكفيري.

من جهته، رأى الباحث الشرعي الأردني، الدكتور عصر النصر، أن توصيف تنظيم الدولة الإسلامية بالنبتة السلفية ليس دقيقا، فالتنظيم إذا ما أردنا وضعه ضمن خريطة ذهنية للجماعات والحركات والتيارات هو جزء من تيار جهادي له جذوره وامتداداته المعروفة.

وأرجع النصر أوجه التشابه بين التنظيم والسلفية إلى أن الكثيرين من رموز وعناصر التيار الجهادي قد تأثروا بالبيئات التي نشأوا فيها، فالذين نشأوا في بيئات سلفية تأثروا في أصولهم الاعتقادية ومنهجياتهم بأصول تلك الدعوة ومنهجياتها.

وأضاف النصر لـ”عربي21” أن من أوجه التشابه بينهما نزوع السلفية بجميع تياراتها إلى الانقطاع عن المذاهب الفقهية، والذهاب باتجاه فقه الدليل، لافتا إلى أن التيار الجهادي بنسخته السلفية التقى مع السلفية في التحرر من قيد المذاهب، والاتجاه نحو الظاهرية الفقهية المعظمة للأدلة الشرعية والمتحررة من سلطة العلماء.

وحول ما يقال عن جنوح الدعوة الوهابية إلى تكفير المخالفين، أوضح النصر أن ثمة إشكالا فيما نقل عن الدعوة الوهابية في مسائل التكفير، والأمر يحتاج إلى تحقيقات موثقة، لافتا إلى أن الكلام الصريح المنقول عن أئمة الدعوة لا يكفر المخالفين، ويعذرهم في كثير من الأمور.

ودعا النصر إلى ضرورة وضع مداخل علمية تضبط قراءة ودراسة تراث أئمة الدعوة الوهابية وأدبياتهم، وتجيب في الوقت نفسه عن الإشكالات المطروحة والمثارة عليها من قبل خصومها، خاصة فيما يتعلق بتكفير المخالفين، ووصفهم بالمرتدين، الأمر الذي يضفي شرعية دينية على قتلهم وقتالهم.

شاهد أيضاً

المطربة أريانا غراندي بعد تفجير مانشستر:أنا محطمة من أعماق قلبي و داعش تتوعد:القادم سيكون أشد وأنكى

أدلت المغنية الأمريكية أريانا غراندي بأول تعليق لها بعد التفجير الذي وقع أثناء الحفل الذي …

اكتب تعليقا وسينشر فورا..فهدفنا هو كل التعليقات