بالفيديو..لقاء تاريخي ومشوق جدا مع إرهابي توعد المقدم داود الشريان بالقتل خنقا أو ذبحا!

أزاميل/ متابعة: شاهد لقاء غريب إبتدأ بالترغيب ثم بالترهيب ثم بالتكفير وإنتهى بالتهديد بالقتل ..
لقاء مشوق يلقي الضوء على هذا الفكر الظلامي وطريقة تعامل من يعتنقه مع الآخرين جميعا بغض النظر عن اي شيء..

Advertisements
Advertisements

وفي اللقاء تساءل الشريان وقال للمولد “يعني هسه اني كافر” اجابه نعم… قال له وكيف ستقتلني ؟؟ اجابه بما متيسر لي من سلاح سواء سكين او غيرها ولكن الافضل اقتلك خنقاً.

والطريف أن الشريان قال له “يا رجل أنت محشش 16 سنة واحنه ساكتين عليك ولما صحيت كفرتنه” !

Advertisements

ويردد المولد الحكاية نفسها التي تعمل وسائل إعلام عربية ممولة على نشرها بان داعش تعمل لصالح الأسد وإيران واميركا..بهدف خلط الاوراق وتشتيت انتباه الرأي العام العربي المحتقن والمستفز سلفا ضد هذه الجهات.

وهذه هي نفطة اعتراضه الوحيدة على داعش، لكنه لا يعترض على ما تفعله بحق “المرتدين”.

وأدناه يمكن مشاهدة اللقاء كاملا:

Advertisements

https://www.youtube.com/watch?v=oDuRo3cw2po

 

 

 

وقال الموقوف خالد المولد في حواره مع الإعلامي داوود الشريان مقدم برنامج “الثامنة” على قناة MBC مساء اليوم (الأحد): “قضيتي مع الدولة هي إخراج القبور من المسجد النبوي، وقد ذهبت للإمارة وكتبت لها عن الشرك في تواجد القبور والتقيت علماء وناقشتهم”، مشيرا إلى أنه بذلك أقام الحجة على الدولة وأنه بذلك يكفر الدولة والشعب السعودي الراضين بوجود القبر داخل المسجد.

وتابع أنه يعد نفسه المسلم الوحيد في العالم منذ عهد عبدالملك بن مروان وأنه في مسألة القبور أعلم من الإمام مالك، منوها إلى أن والده الذي كان يعمل في السقيا بالمسجد النبوي كافر كذلك ومات على الكفر.

Advertisements
Advertisements

ولفت إلى أنه في مقتبل عمره كان مثله مثل أي مراهق، قائلا: “داج مع الداجين أتعاطى مخدرات وأغازل النساء، وكنت أشرب الحشيش منذ عمر 17 حتى 27 عاما”، منوها إلى أنه في عمر الـ 27 سافر للجهاد في أفريقيا والقتال في سبيل الله وبقي في إريتريا لمدة سنة ونصف السنة ثم عاد للمدينة بسبب مرض في ظهره، حيث انتكس وعاد لتعاطي الحشيش.

وتابع: “بعد عودتي للالتزام تركت كل أمور الدنيا واتجهت للعبادة وكنت أعاتب نفسي على الذنوب وأذكر نفسي بالموت”، مبينا أنه لم يذهب إلى أفغانستان ولكن حاول قبل انتهاء المسألة فيها وكان يحرض غيره وكل من يواجهه للخروج إلى القتال وحثهم على الجهاد والالتحاق بتنظيم القاعدة، إضافة إلى الدعوة للجهاد ضد الدولة السعودية والشعب وكل من خالف أوامر الله.

Advertisements

وأكد المولد أنه قبل الدخول للجهاد ضد الدولة يجب أن يتحرك العقلاء ويناصحوا الدولة ثم بعدها لا بأس أن يسيل الدم للركب – وفقا له – فالفتنة أشد من القتل، مناصحا الشريان: “يا داود أسلم وفك نفسك، ولو وجدت فرصة لقتلك لقتلتك بعد استتابتك سواء بالسكين أو الخنق، وذبحك سيكون بعلة ليس اعتباطاً”.

وتابع: “أعترف بقيام الدولة السعودية وأنها من تدير الأمر لمواطنيها وبدون جنسيتها لا أستطيع التحرك، ولكن أمريكا تديرها من خلف الستار”، مؤكدا: “أنا مانع الزيارة عن أهلي فلا ألتقيهم لأنهم كفار، ولو خرجت من السجن سأخرج للجهاد وسأبدأ من هنا”.

 

Advertisements

شاهد أيضاً

#داود_الشريان يتساءل: لماذا تغيّـر موقف #تركيا من #داعش ؟

داود الشريان كان وقف تدفُّق المقاتلين الأجانب، أهم بنود مؤتمر بروكسيل للتحالف ضد «داعش» والذي …