ممثل خامنئي: أميركا لا تروج للاسلام السعودي التكفيري فقط بل للإسلام الشيعي المتطرف أيضا !

ازاميل/ بغداد: صرح ممثل الولي الفقيه في قوات حرس الثورة الاسلامية حجة الاسلام علي سعيدي، بأن اميركا تروج في مواجهة الاسلام المحمدي الاصيل الى ثلاثة نماذج وهي الاسلام السعودي التكفيري المتطرف والاسلام العلماني التركي والاسلام الشيعي المتطرف.

 ولم يشر سعيدي إلى نماذج من الاسلام الشيعي المتطرف الذي تروج له اميركا.

Advertisements

وفي مقابلة خاصة اجرتها معه وكالة انباء “فارس” صرح سعيدي بان الاسلام المحمدي الاصيل طرحه الامام الخميني الراحل (رض) الذي لا يفرق بين شيعة وسنة، فكما دعم فلسطين فقد دعم حزب الله ايضا واضاف، ان اولى مبادئ الامام الراحل (رض) كانت الدفاع عن القضية الفلسطينية ومواجهة الكيان الصهيوني وكان كلامه الاول مقارعة النظام الاميركي الاستكباري والرجعية.

واوضح حجة السلام سعيدي، بان اميركا تروج في مواجهة الاسلام المحمدي الاصيل، 3 نماذج وهي الاسلام السعودي التكفيري المتطرف والاسلام العلماني التركي والاسلام الشيعي المتطرف.

Advertisements

واعرب عن اسفه لان الاسلام الشيعي المتطرف لا يقل ضرره على الاسلام من التيارات الاخرى، واعتبره احد اسباب ازدياد الانضمام الى التنظيم الارهابي “داعش”.

واوضح بان هذا النوع من الاسلام المتطرف يتشعب الى تيارين الاول هو الاساءة المباشرة الى مقدسات اهل السنة والثاني ترويج مراسم العزاء السلبية والعنيفة وعديمة المضمون.

واكد بان طريق المواجهة للاسلام الشيعي المتطرف هو تنوير الراي العام والكشف عن هويته الحقيقية واضاف، ان اي شخص غير واع يسمع ما يقوله المتحدثون عبر القنوات الفضائية التي تبث من بريطانيا سيصبح معاديا للشيعة لان بعض عباراتهم وقحة الى الحد الذي لا يستوجب ان يدفع الاخرون المال لتربية العناصر الوهابية. فهل هذه خدمة للشيعة؟.

واعتبر ممثل الولي الفقيه في الحرس الثوري وجود الجمهورية الاسلامية والثورة الاسلامية بمثابة كابوس لاميركا، وقال، انهم يعرفون قدراتنا ونفوذنا في منطقة غرب اسيا.

وقال سعيدي، لقد كان عليهم ان يعترفوا بحقنا في التخصيب في اطار القرارات الدولية لكنهم جعلوا ذلك ذريعة لقضايا اخرى، اي ان التخصيب للاغراض السلمية اصبح في الحقيقة ذريعة للضغط على قضايا اخرى، من ضمنها معرفة قدراتنا والاطلاع على اسرارنا العسكرية.

** قلنا لحماس بان لا تقع في فخ الاخوان وتركيا

Advertisements

واكد ممثل الولي الفقيه في الحرس الثوري بان دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لحماس وحزب الله دعم معنوي واضاف، ان هذا الدعم المعنوي يتمثل في الحوار وتبادل الراي ايضا اذ اننا قلنا لهم (لحماس) بان لا يقعوا في فخ الاخوان المسلمين وتركيا.

Advertisements

** الكيان الصهيوني ينتفع من الاحداث الجارية في المنطقة

واشار سعيدي الى انضمام الشباب المضلل للتنظيمات الارهابية والتكفيرية وعلى راسها داعش واعتبر ان الجهل ساعد كثيرا في انضمام هؤلاء الشباب الذي يتصورون حقا بان هذه الجماعات ثورية ويجب دعمها.

واوضح بان احدى نتائج التطرف هي استهلاك طاقات وامكانيات المسلمين في غير محلها وانتفاع الكيان الصهيوني من المواجهات والنزاعات، وحدوث حروب نيابية كما في العدوان السعودي على اليمن والحاق الاضرار بالعالم الاسلامي وانتفاع العدو.

Advertisements

شاهد أيضاً

خامنئي يتهم أعداء إيران بإثارة الاضطرابات وترامب يصف النظام الإيراني بالوحشي والفاسد

في أول تعليق له منذ انطلاق الاحتجاجات في إيران قبل حوالي أسبوع، قال المرشد الإيراني …

%d مدونون معجبون بهذه: