سفينة أبحاث كانت يختا لصدام تعثر على سمكة”الشيطان” للمرة الأولى بمياه العراق

Advertisements

ازاميل/ البصرة: أكد مركز علوم البحار التابع لجامعة البصرة، الخميس، رصد سمكة تدعى “الشيطان” في المياه الاقليمية العراقية للمرة الأولى، فضلاً عن سلاحف من نوع مهدد بالإنقراض على مستوى العالم، وذلك نتيجة رحلة بحرية علمية على متن سفينة أبحاث كان يمتلكها صدام حسين.

وقال مدير المركز د. مالك حسن الربيعي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “فريقاً من العلماء والباحثين في مركز علوم البحار قام برحلة علمية الى أعماق المياه الاقليمية استغرقت ستة أيام وتمخضت عن اكتشاف وجود سمكة الشيطان للمرة الأولى في البيئة البحرية العراقية”، مبيناً أن “السمكة التي تم تصويرها بدقة عالية كانت كبيرة الحجم، بحيث يبلغ عرضها أكثر من متر، وهي من الأسماك النادرة في مياه الخليج، ولم يسبق وأن تمت ملاحظتها ضمن نطاق المياه الاقليمية العراقية”.

Advertisements

ولفت الربيعي الى أن “الفريق العلمي المدرب على الغوص رصد أيضاً للمرة الأولى وجود سلاحف بحرية خضراء من نوع مهدد بالانقراض على مستوى العالم، كما شاهدنا سمكة قاعية ذات ألوان زاهية لم نشاهد مثلها في المياه العراقية من قبل، وكل تلك الاكتشافات وجدناها في منطقة الشعاب المرجانية التي تتميز بوفرة التنوع الاحيائي، فهي أشبه بواحة وسط صحراء قاحلة”، مضيفاً أن “الرحلة تم تنفيذها باستخدام سفينة الأبحاث (نسيم البصرة) التي كانت عبارة عن يخت رئاسي كان يمتلكه صدام حسين”.

وأعلن مركز علوم البحار، في (7 نيسان 2014)، انه تمكن بالتعاون مع فريق علمي من جامعة (فايبرغ) الألمانية من إكتشاف شعاب مرجانية تعيش في المياه الاقليمية العراقية ويتركز وجودها على طبقة صخرية تمتد لمسافة ستة كيلو مترات، وذلك بعد كان الاعتقاد راسخاً لدى العلماء بعدم إمكانية ظهور شعاب مرجانية في المنطقة بسبب ارتفاع درجات الحرارة وكثرة ترسبات الأطيان وزيادة معدلات التلوث الناجم عن الصناعة النفطية، وقد اعتبرت إدارة المركز في حينها أن “الإكتشاف أذهل علماء البيئة حول العالم لأنه غير بعض المفاهيم السائدة عن الشعاب المرجانية، والتي تكتسب أهمية بيئية كبيرة، وتعد من المقاييس الطبيعية لرصد التغيرات المناخية”.

Advertisements

يشار الى أن محافظة البصرة تتميز بتنوعها الجغرافي والبيئي، حيث توجد مناطق الأهوار في أطرافها الشمالية، فيما تضم الأجزاء الغربية منها مناطق صحراوية تعد امتداداً للبادية الجنوبية، كما أنها تطل على شمال الخليج العربي من أقصى جنوبها، وقد أوجد التنوع البيئي والجغرافي في البصرة حالة من التنوع الإحيائي الفريد من نوعه على مستوى المنطقة.

وتعيش سمكة شيطان البحر في المناطق القريبه من الشاطئ إلى الطحالب التي توجد على الجرف القاري أو قرب الكائنات الحيه بالشعب المرجانيه والجزر وأحيانا تتواجد في المياه العميقه. وهي تسبح عن طريق رفرفة زعانفها الكبيره الصدريه وهي تلاحظ عادة قرب السطح.

وتسيح سمكة شيطان البحر أحيانا في مجموعات مفككه وتقضي وقتا كبيرا قرب السطح.

Advertisements

وقد لوحظ أن سمكة شيطان البحر (مانتا) تقفز خارج المياه وتعود إليها ومن غير المفهوم علميا السبب وراء هذا السلوك إلا أن البعض ينظر إلى ذلك على أنه أداء لجذب إنتباه ذكور المانتا أو أنه مجرد لهو والبعض الآخر يرجع ذلك إلى إبعاد الأسماك المتطفله عن جسمها الوصف سمكة شيطان البحر العملاقه لها ما يشبه الجناحان الصدريان و بروزان إلى الأمام في مقدمة الرأس وهما بالواقع امتدادان للزعانف الصدريه مدعمه بالغضاريف.

و تتمتع المانتا بفم كبير وعريض جدا مستطيل الشكل وفي نهاية الرأس الذي يحتوي على أسنان موجوده على الفك السفلي فقط و تمتلك لونا مميزا على الظهر والبطن وهو لون فريد وخاص بكل سمكه على حده وبشكل عام تتمتع المانتا باللون البني أو الرمادي المائل إلى الزرقه أو الأسود من الأعلى مع نهايات شاحبه و لون أبيض من الأسفل.

وهناك بعض الأنواع من أسماك شيطان البحر لديها بقع شاحبه و نماذج ملونه من الأعلى و بقع داكنة من الأسفل و الإختلاف في الألوان يتم إستخدامه للتعرف على الأفراد من هذا النوع و يمكن التعرف على الأنواع البالغه من شيطان البحر عن طريق الزعانف الصدريه المثلثه الكبيرة و عن طريق الزعانف الرأسيه التي يبرز إمتدادها من الأمام على كلا الجانبين من الرأس. وكل زعنفه رأسيه هي في الطول حوالي ضعف عرض قاعدتها.

و طول كل فص من فصي الدماغ، من الطرف حتى الفم هو حوالي 14% من حجم الجسم الكلي. وهي تلتف مثل الزنبرك عند السباحه وتصبح مسطحه عند الأكل. وهذا النوع من سمك الراي لا يشبه الأنواع الآخرى وذلك لأن فم سمكة شيطان البحر هو في طرف رأس السمكه والفوهات التنفسيه والعيون موجوده على جانبي الجسم في حين أن الخياشيم موجوده على البطن.

و جسم السمكه يبلغ عرضه 2,2 ضعفا أعرض من طوله و ذلك دون تضمين الفصين اللذين يشكلان الرأس ويكون طول الذيل مساوي لطول الجسم. وسمكة شيطان البحر لديها زعنفه ظهرية موضوعه على مقدمه المحور الصدري ويبلغ ارتفاعها حوالي 83% من طول قاعدتها الحجم يبلغ حجم جسم سمكة المانتا عند الولاده 4 قدم وأقصى عرض لجسمها قد يصل إلى 22 قدم ولو أن بعض الأنواع النادره وصلت إلى 30 قدم وأقصى وزن قد تصل إليه المانتا 3100 رطل (1400 كيلو) أما العمر الإفتراضي فقد يبلغ العشرون عاما

Advertisements

التكاثر تصل ذكور شيطان البحر إلى سن البلوغ عندما تصل إلى الطول المناسب و يمكن التعرف على السمكة البالغه عن طريق زعانفها الصدرية المثلثة الكبيره و هذا النوع يتكاثر عن طريق البيض الذي يفقس داخل بطن الأم و من ثم تخرج بعد ذلك الغذاء تتغذى المانتا أو شيطان البحر على العوالق كما أنها تتغذى على الأسماك الصغيره بين الحين و الآخر و تكون التغذيه على العوالق عن طريق الترشيح حيث تتكون المرشحات من مجموعة من الصفائح النسيجيه مثل الإسفنج ذات لون قرمزي موضوعه على قضبان الخياشيم المتتالية التي تدعم الخياشيم فعند تناول الطعام فان فصي الدماغ ينفتحان لتوجيه المياه الغنية بالبلانكتون تجاه الف

شاهد أيضاً

مسؤول سابق في البنتاغون: بارزاني تجاوز خطا أميركيا أحمر

Advertisements قال مسؤول سابق في وزارة الدفاع الأميركية، أن رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، تجاوز …

%d مدونون معجبون بهذه: