الكوبي بادورا برواياته البوليسية يتفوق على أدونيس والياباني موراكامي ويفوز بجائزة “استورياس”

ازاميل/ مدريد/ وكالات: فاز الكاتب الكوبي “ليوناردو بادورا” (60 عاما)، أمس الأربعاء، بجائزة “أميرة أستورياس” الإسبانية العريقة لعام 2015 متفوقا على 27 مرشحا من 18 دولة.

وتفوق الكاتب الكوبي على الشاعر السوري الكبير “علي أحمد سعيد إسبر” المعروف باسم “أدونيس”، والأديب الياباني “هاروكي موراكامي” في التصويت بالمرحلة النهائية من أعمال لجنة تحكيم الجائزة التي تعتبر أرفع جوائز اسبانيا وتقدم في ثمان مجالات مختلفة هي: الاتصالات والعلوم الإنسانية، والفنون، والآداب، والعلوم الاجتماعية، والبحث العلمي والتقني، والتعاون الدولي، والرياضة، والوفاق.

و”بادورا” حاصل على الجنسية الاسبانية، اشتهر بكتابة الروايات البوليسية كما يحظى بطل قصصه (المحقق ماريو كوندي) بشهرة في البلدان الناطقة بالاسبانية وتتحدث اغلب نصوصه عن الفقر ويتمتع باسلوب مرح وفكاهي. ومن أهم مؤلفاته “وداعا” و”ضباب أمس” و”هيمنجواي”.

Advertisements

وقال الكاتب “نايف إدواردو بالال” وهو كاتب وشاعر فانزويلي من أصل سوري مقيم في إسبانيا، للأناضول: “ياتي تفوق الكاتب من قوة لغته وكونه عايش ثقافة أمريكا اللاتينية وتعمق في اللغة الاسبانية، وينطلق من تراثها ليصيغ لغة أكثر حداثة، وقد وصل للناس والشارع عبر البساطة والتشويق”.

مضيفا: “ربما بالنسبة لي ادونيس كان أجدر بالفوز من حيث مقارنة المستوى الأدبي والعمق الثقافي والتأثير”.

Advertisements

وهذه المرة الثالثة التي تنال كوبا الجائزة منذ تاسيسها قبل 36 عاما بعد أن حصدها بطل الوثب العالي خافيير سوتومايور (جائزة الرياضة – 1993) ، ومؤسسة اللغات الكوبية في (جائزة الوفاق – 2000).

وهذه أول نسخة من الجائزة بعد تغيير اسمها من “أمير استورياس” إلى “أميرة أستورياس” على إسم الأميرة ليونور دي بوربون بعد أن أصبح والدها فيليبي السادس ملكا للبلاد العام الماضي.​

Advertisements

شاهد أيضاً

كتاب جديد عن رؤية أدونيس للعنف الإسلامي بأنه أساس الدولة والمجتمع الإسلامي الأول

“صندوقُ باندورا”: قراءة نقدية في رؤية أدونيس للعنف والإسلام حميد عبد القادر Advertisements يقدم الكاتب …

%d مدونون معجبون بهذه: