انواع الشخصيات، علم النفس، الإنسان

العلماء يثبتون وجود أصول وراثية مشتركة للإبداع وانفصام الشخصية

Advertisements

بينت نتائج دراسات علمية جديدة، ان الجينات المسؤولة عن العبقرية والإبداع تتطابق كثيرا مع أجزاء الحمض النووي المرتبطة بانفصام الشخصية ومرض الهوس الاكتئابي.

وتقول مديرة مختبر “deCODE” كاري ستيفنسون “استخدمنا في المختبر أحدث المعدات الوراثية في دراسة كيفية عمل الدماغ، يجب ان لا تثير النتائج التي حصلنا عليها الدهشة والتعجب، لأن المبدعين يفكرون بصورة مغايرة عن الآخرين، ولقد بينا في دراسات سابقة وجود خيارات في الحمض النووي لهم مرتبطة بمرض انفصام الشخصية”.

Advertisements

تمكنت ستيفنسون وفريقها العلمي خلال السنوات العشر المنصرمة من اكتشاف مسائل علمية فريدة، فمثلا في عام 2006 اكتشفوا الجين المسؤول عن الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري، وفي عام 2009 اكتشفوا جزء الحمض النووي المسؤول عن بداية سن اليأس عند النساء، وكذلك الجزء المسؤول عن انفصام الشخصية والعبقرية، وفي عام 2013 اجزاء الشفرة الجينية المسؤولة عن بداية الصداع النصفي “الشقيقة”.

يعتقد الخبراء ان انفصام الشخصية هو نتيجة اضطرابات وراثية يعاني منها 1% من سكان الأرض، وانه إذا اصيب أحد التوأمين بالفصام فاحتمال اصابة الثاني تصل الى 65 %.

Advertisements

شملت هذه الدراسة 11355 مصابا بانفصام الشخصية و16416 شخصا سليما، وبينت النتائج وجود خلل في الجينات المشتركة في نقاط الاتصال العصبي بالدماغ لدى المصابين بالفصام.

وتبين هذه المعطيات ان هذا الخلل هو المسبب للاضطرابات النفسية والفصام وغيرها من الأمراض النفسية.

وفق حسابات علماء الوراثة، فإن وجود تغيرات “عبقرية” في الحمض النووي تزيد من فرص الإصابة بمرض الهوس الاكتئابي بنسبة 30 %، وفرص الإصابة بالفصام بنسبة 200 %. وقد لوحظت نفس هذه النتائج لدى الرسامين والممثلين الذين درس العلماء حالتهم على انفراد.

Advertisements

وتشير هذه النتائج الى ان العبقرية والابداع والاضطرابات النفسية مرتبطة مع بعضها جينيا.

شاهد أيضاً

ديلي ميل: علماء يؤكدون الأبناء يشبهون آبائهم أكثر من أمهاتهم

أزاميل/ متابعة: اكد علماء في دراسة جديدة، أن معظم الجينات التي يملكها الأطفال تعود إلى آبائهم وليس إلى أمهاتهم، وذلك بعكس ما كانت تشير الدراسات السابقة.

%d مدونون معجبون بهذه: