بالصور والتغريدات الكويت تغلي!..والمحرضون على #تفجير_مسجد_الامام_الصادق يلوون بأعناقهم

Advertisements
أزاميل/ عبد الحميد الكاتب:
كان لتفجير يوم الجمعة في الكويت وقع الصدمة والذهول بين جميع الكويتيين، وماكان يبدو سابقا مجرد حوارات ونقاشات حادة حول الشيعة والسنة والطائفية، لم يكن كذلك هذه المرة فقد استحال هذا الجدل فجأة إلى واقع حقيقي مدمى بل وضرج بالدم معه كل شيء في الكويت.
..باختصار، ردة الفعل الأكبر والتلقائية بين الكويتيين، لم تكن معنية بالطائفية بالدرجة الاولى بل بإحساسهم بأنهم امام تحد صعب تحد بان يواجهوا كمواطنين في دولة متماسكة تهديدا جديا لوجودهم وإحساسهم بالأمان ضمن إطار جامع اسمه دولة الكويت، الامر بالنسبة للجميع الآن لايتعلق فقط بسقوط ضحايا، بل بأسئلة يطرحها منهج تكفيري عنيف صار هو العنوان الأبرز لكل ما يجري في المنطقة، ويجب على جميع الكويتيين الإجابة عليه، وهي الإجابة التي مازالت عاجزة دول كثيرة عن تقديمها.
ماهو سيء الآن قد يؤدي مستقبلا إلى الأسوأ، لأن خطة داعش هي نفسها خطة رجال الدين المتشددين “والمسيسين” ضد شيعة العراق وسوريا واليمن، لكنها خطة معاكسة، تعود إلى حلبات من أطلقها، أي عكس ماهو مطلوب منها تماما!
وهذه هي المعضلة الكبرى، فكيف يمكن في أيام إلغاء ما قام به رجال دين ولعشرات السنين من تثقيف مستمر وحث على الطائفية والتمييز بين المذاهب، في عقول الآلاف من “المؤمنين”؟
الامر صعب فعلا لكن هناك نقطة إيجابية يمتلكها الكويتيين، وهي أن إحساسهم الوطني (وهذا ما سنتلمسه من التعليقات المنشورة أدناه) مازال أكبر من الطائفية، لهذا كانت ردة فعلهم “الكويتية” وليس “الطائفية” أقوى من كل شيء، ولا نعتقد ان من السهل ان يكسر مهما كانت التحديات.
كما لا ننسى ان نذكر نقطة إيجايبة اخرى وهي ان أغلب أفراد الشعب الكويتي هم ليسوا من المتعلمين من اصحاب الشهادات فحسب بل أنهم يمتلكون أفقا ثقافيا مميزا عن بقية إمارات الخليج العربي، فضلا عن إن التجربة الديمقراطية بينهم عريقة وتسبق بمراحل اغلب الدول العربية الاخرى.
بالصور والتغريدات الكويت تغلي!..والمحرضون على #تفجير_مسجد_الامام_الصادق يلوون بأعناقهم..فإلى متى؟
وقد اشتعلت مواقع التوصل الاجتماعي في العالم العربي اليوم بردود فعل قوية على تفجير مسجد الإمام الصادق (ع) في الكويت، والهجوم المسلح على سائحين في مدينة سوسة التونسية.

وربط العديد من المغردين بين الهجومين، اللذين لم تفصل بينهما أكثر من ساعتين من الزمن وذلك بحسي موق “بي بي سي”.
واتجه العديد من العرب إلى تويتر للتعبير عن تضامنهم مع ضحايا الهجومين، ونددوا بالعمليات الإرهابية، وخاصة في شهر رمضان الذي يحتفل به الملايين من المسلمين حول العالم.
وفيما يلي بعض التغريدات :

Advertisements

شاهد أيضاً

داعش يبث تسجيلا صوتيا للإرهابي الذي قام بـ #تفجير_مسجد_الامام_ الصادق في الكويت

Advertisements بث تنظيم “داعش”، اليوم الإثنين، تسجيلاً صوتياً لشخص ذكر أنه منفذ التفجير بمسجد الكويت …

%d مدونون معجبون بهذه: