الرئيسية / الرئيسية / العرب / السعودية / بماذا علّق “دعاة المحبة والسلام”..العريفي والدويلة وخاشقجي على #تفجير_مسجد_الامام_الصادق ؟ 

بماذا علّق “دعاة المحبة والسلام”..العريفي والدويلة وخاشقجي على #تفجير_مسجد_الامام_الصادق ؟ 

غرد كلاً من الداعية السعودي المعروف الشيخ محمد العريفي وعضو مجلس الأمة الكويتي السابق ناصر الدويلة  والكاتب السعودي المقرب من دوائر صنع القرار جمال خاشقجي على حادثة تفجير مسجد “الامام الصادق” في منطقة الصوير بالكويت معربين عن استهجانهم لتلك الفعلة التي أودت بحياة مواطنين أبرياء.

وقال العريفي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” : إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم احفظ #الكويت وأهلها، واحْمِ أمنهم، وإيمانهم، واكفهم شرّ الأشرار، وكيد الفُجار”.

وأضاف “قلتُ قبل قليل في الخطبة: أعداء الإسلام يُثيرون النزاعات الطائفية لتنشغل الأمة بنفسها وتنسى الدفاع عن الأقصى ونصرة أهلنا ببورما والشام وغيرها”.

أمام البرلماني الكويتي ناصر الدويلة فكانت تغريدته على النحو التالي ” الفتنة نائمة ولعن الله من ايقظها و سعى في الارض خرابا وهم يحسبون انهم يحسنون صنعا”.

 

وكتب الدويلة تغريدة معلقا على التفجير “الذي فجر نفسه مات منتحرا و قتل انفسا حرم الله دمائها و اراد اشعال فتنه لعن الله من ايقظها و سعى في الارض خرابا و هم يحسبون انهم يحسنون صنعا”.

وأضاف “الشحن الطائفي الذي دعمته ايران ونفذته داعش واستفادت منه اسرائيل نحن ضحاياه كأبناء وطن واحد سنة و شيعه و يؤسفنا ما حصل و يحصل و علينا الانتباه”.

أما الكاتب “جمال خاشقجي” فعلق قائلاً “سوف يستهدفون مساجد السنة ايضا فدائرة التكفير تتسع”.

حيث كتب “مسألة وقت وسوف يستهدفون مساجد السنة ايضا فدائرة التكفير تتسع طالما انها تدور، حصل هذا في باكستان والعراق.”

شاهد أيضاً

قناة ‫#‏سعودية‬ تصف الدعاة السعوديين بأنهم دعاة فتنة وبينهم #العريفي و #القرني!

  قناة ‫#‏سعودية‬ تنتقد الدعاة السعوديين وتصفهم بدعاة الفتنة وبينهم العريفي والقرني بثت قناة MBC …

تعليق واحد

  1. سبحان الله !!
    اقتلوا الشيعة في سوريا واليمن وحاربوا ايران
    بينما يستهجنون ماحدث للشيعة في مساجدهم
    ماهذا التناقض العجيب..؟؟
    ماهم الشيعة في المساجد هم نفسهم في اليمن وسوريا وإيران
    لكن هؤلاء الشباب مافعلوا ذلك الا بسبب فتاويهم
    عن شيعة سوريا وإيران وآخرها اليمن
    والأن يستنكرون!!!
    نفاق عجيب