إيران: مستعدون لمغادرة فيينا دون اتفاق..وروسيا تؤكد:الاتفاق سيتم قريبا وسينشر بجميع ملحقاته

Advertisements

تاريخ النشر:02.07.2015 | 21:58 GMT |

آخر تحديث:03.07.2015 | 12:27 GMT |

Advertisements

أزاميل/ وكالات:

مندوب إيران في فيينا: محادثات مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في طهران كانت إيجابية

Advertisements

وقال عراقجي: “أكدنا بصراحة أن بعض القضايا بالنسبة لإيران أساسية وتعتبر خطوطا حمراء ودون احترامها لن نتوصل إلى اتفاق”.

واضاف عراقجي: “نريد اتفاقا يحترم خطوطنا الحمراء، وإلا فنرجح العودة دون التوصل لاتفاق”.

وتابع:” القيود الزمنية لا تعنينا وما نريده هو اتفاق يضمن مطالبنا وخطوطنا الحمراء.. ليس صحيحا أننا بسبب مراعاة فترة المفاوضات سنلبي أية مطالب أو سنكون مستعدين لأي اتفاق فهناك أطر ومبادئ نتقيد بها، البعض يمكن أن يكونوا مقيدين بمدة محدودة للتوقيع بسبب برلماناتهم”.

واعتبر عراقجي أن محادثات رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو في طهران كانت “ناجحة وجيدة”.

موسكو واثقة من توصل إيران والسداسية إلى صفقة نووية شاملة قريبا

أعربت موسكو عن ثقتها بأن التوصل إلى اتفاق بشأن برنامج إيران النووي سيتم قريبا، مؤكدة أن طهران والسداسية لا تنويان تمديد المفاوضات مرة أخرى.

RIA NOVOSTI سيرغي ريابكوف
وقال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي في إيجاز  صحفي عقده في وقت متاخر من الخميس 2 يوليو/تموز بعد لقاءات منفصلة عقدها مع الأطراف المشاركة في المفاوضات النووية الجارية في فيينا، إن الاتفاق بين إيران والدول الست سيتم، وسيكون شاملا، مشيرا إلى أن جميع الأطراف مصممة على إنهاء المفاوضات في الأيام المقبلة دون أي تمديد آخر.

وكانت الأطراف مددت المفاوضات حتى 7 يوليو/تموز بعد انتهاء مهلة 30 يونيو/حزيران المحددة سابقا.

وأكد ريابكوف أن الاتفاق النهائي الذي سيجري اعتماده سينشر بجميع ملحقاته.

وأوضح الدبلوماسي الروسي أن مسودات الاتفاق النهائي وعدد من الملحقات تبلورت، لكن العمل على صياغتها لم ينته بعد، ولذلك تستمر المفاوضات على مختلف المستويات.

وأردف قائلا: “إنني لا أجرؤ على التنبؤ بشأن عدد الساعات التي سنحتاج إليها لاستكمال هذه العملية، لكن هناك تصميما لدى جميع المشاركين في المفاوضات على استكمالها دون تمديد المفاوضات من جديد أو اللجوء إلى خيارات بديلة”.

Advertisements

واعتبر أن نص الاتفاق بات جاهزا بنسبة تزيد على 90%، لكنه أوضح أن هذا التقييم يتعلق بحجم النص لا بأهمية البنود التي تم تنسيقها.

موسكو تصر على رفع حظر توريد الأسلحة إلى إيران فور عقد الاتفاق النهائي

أكد ريابكوف بهذا الخصوص أن موسكو مازالت تصر على رفع حظر توريد الأسلحة إلى طهران فور التوصل إلى الاتفاق النهائي مع طهران، مضيفا أن مناقشات مكثفة تجري حاليا حول هذه المسألة.

وأوضح بهذا الخصوص أن الأطراف لم تنته بعد من تنسيق آلية رفع العقوبات المفروضة على طهران، لكنه استبعد ظهور خلافات عميقة بهذا الشأن في سياق المفاوضات خلال الأيام القادمة.

وأوضح أن الجميع موافقون على ضرورة رفع العقوبات، لكن يجب تنسيق تسلسل الخطوات في هذا الاتجاه، والمسائل الفنية المتعلقة بحجم التقليصات التي يجب أن تجريها طهران في برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات.

وأكد ريابكوف أن نطاق عمليات التفتيش التي تجريها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران حاليا، يتيح إزالة ما تبقى من القلق الدولي من احتمال وجود عنصر عسكري في البرنامج النووي الإيراني.

وشدد على أن الملحق المتعلق بعمليات التفتيش سيتعلق فقط بالبرنامج النووي الإيراني، ولذلك لن يكون من حق المفتشين زيارة مواقع تنصب فيها طوربيدات أو يجري العمل فيها على بناء مطار فضائي، لكن سيستطيعون الوصول إلى أي موقع مشبوه شريطة تقديم معلومات تبين طبيعة هذا الاشتباه.

هذا ودخلت المفاوضات بين إيران والسداسية مرحلتها النهائية.

وكان معظم وزراء خارجية الدول الست ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قد اجتمعوا الخميس 2 يوليو/تموز في فندق “كوبورغ” الفاخر بفيينا، حيث تجري المفاوضات النووية.

Reutersالمفاوضات في فيينا
ولم يطلق الوزراء بعد اللقاء إلا تصريحات مقتضبة، أعربوا فيها عن تفاؤل حذر بالنتائج التي تم تحقيقها حتى الآن، وحذروا من وجود مسائل مهمة لم يجر تنسيقها بعد.

وبعد انتهاء اللقاء، غادر الوزراء فيينا، لتتواصل المفاوضات على مستوى الخبراء، وذلك من أجل استكمال العمل على صياغة مسودة الاتفاق وملحقاته.

هذا وتتوقع مصادر دبلوماسية أن يصل وزراء الخارجية إلى فيينا مجددا يوم 5 و 6 يوليو/تموز، قبيل انتهاء مهلة 7 يوليو.

وكان سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قال تعليقا على احتمال وصول وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى فيينا قريبا: “لا أعلم، لكنه لن يأتي غدا، على كل حال. وأشك في أنه سيأتي السبت”.

Advertisements

ولم يحضر وزير الخارجية الروسي المفاوضات في فيينا الخميس، ولذلك ترأس ريابكوف الوفد الروسي. وعقد الدبلوماسي الروسي  لقاءات منفصلة مع كل من عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني ومساعدة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية ويندي شيرمان والمديرة السياسية للاتحاد الأوروبي هيلغا شميد.

أمانو: إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية توصلتا إلى فهم أفضل للمسائل العالقة

Advertisements

وبالتزامن مع استمرار المفاوضات في فيينا، جرت مفاوضات منفصلة بين إيران الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأكد مدير عام الوكالة يوكيو أمانو الجمعة 3 يوليو/تموز بعد عودته إلى فيينا من طهران، أن الطرفين توصلا إلى فهم أفضل للمسائل العالقة في البرنامج النووي الإيراني.

وفي الوقت نفسه ذكر أمانو  في بيان أصدرته الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أنه مازال هناك عمل كبير يجب القيام به في المفاوضات.

وأوضح المدير العام أنه بحث مع المسؤولين الإيرانيين خلال زيارته إلى طهران سير المفاوضات النووية في فيينا، ومسائل التحقق من الالتزام المستقبلي بالاتفاق النووي الشامل المرجو، بالإضافة إلى المسائل المتعلقة بأبعاد عسكرية محتملة في البرنامج النووي الإيراني.

وكان أمانو التقى الخميس في طهران عددا من المسؤولين الإيرانيين بينهم علي شمخاني أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني  واستقبله بعد ذلك الرئيس حسن روحاني.

فيما أكد الرئيس الإيراني خلال لاقئه أمانو، أن الملف النووي الإيراني الخاص بشبهات عن وجود بحوث عسكرية، يمكن حله سريعا.

شاهد أيضاً

باحث لـ”فورين بوليسي”:ترامب سيدفع إيران لاستخدام سلاح رادع و”اندبندنت”: ترامب أصبح نسخة أميركية من القذافي

Advertisements نشرت مجلة “فورين بوليسي” مقالا للباحث في جامعة هارفارد، الأكاديمي ستيفن وولت، يقول فيه …

%d مدونون معجبون بهذه: