ماهي مخاطر فوز بايدن على إسرائيل وسوريا والسعودية وإيران؟

Advertisements

ما هي مخاطر فوز بايدن على إسرائيل وسوريا والسعودية؟ الجواب حتى الآن: لا خطر كبير من بايدن، وعلى جميع الأصعدة، فيما عدا إيران!
هذا ما قالته إسرائيل بعد صمت رسمي وضجيج إعلامي يحذر من هزيمة ترامب، في الانتخابات الأميركية، ملخّصه أن لا خطر من بايدن في الملفات كافة، باستثناء إيران!

فيما اعتبر موقع العالم الإيراني أن فوز بايدن سيشكل نكسة على دول الخليج التي راهنت على ترامب ودعمت حملته الانتخابية.

Advertisements

بايدن: ليس قاسيا بما يكفي!

كان الواضح ان إسرائيل مثلها مثل الإمارات والسعودية، تفضل فوز ترامب بولاية رئاسية ثانية، لكنها كانت تخشى من منافسه الديمقراطي جون بايدن الخبير في ملفات المنطقة، الذي سوف يحاول “تفهم” معادلات القوة في الشرق الأوسط، والخروج بحل يوفر الاستقرار فيها.

المشكلة ليست في وجود مخاوف من عدم اهتمام بايدن بالمصالح الإسرائيلية والسعودية والمصرية، إنما في عدم تطرفه في معاقبة أعداء هؤلاء، والبطش بهم بأقصى ما يستطيع!
إعلان بايدن بإمكانية عودته إلى الاتفاق النووي مع إيران عام 2015، يصب قلب هذه التداعيات السلبية وستؤثر على الاستراتيجيات المعمول بها فيالمنطقة.

Advertisements

إسرائيليا: التهويل من الحرب هو الحل!

ومنعا لأي تداعيات تسارع إسرائيل للتهويل من احتمالية نشوب حرب في المنطقة ضدّ إيران. لكي لا يقرر بايدن التراجع عن “مكسب” سياسي، فازت به ضد إيران. بعد خطوات وقرارات «تاريخية» صدرت عن ترامب.

قلقها الأكبر من احتمال عودة الولايات المتحدة من جديد إلى الاتفاق النووي، وهو ما سيقوض استراتيجية «الخنق» التي نشطتها إدارة دونالد ترامب.

دعم ترامب لإسرائيل كان لأسباب حزبية

القل الآخر المهم هو ان إسرائيل تعلم أن ‘دعم’ ترامب لإسرائيل لم يكن هدية خاصة لها تحديدا على الإطلاق.
كل ما في الأمر أن ترامب كان يحاول كسب رضا المسيحيين المتدينين في أميركا، أكثر مما هو كسب لرضا اليهود الأمريكان.

كما ان جعل إسرائيل قضية حزبية، أدى لتشويه صورتها وسط الرأي العام.
ويجب أن نتذكر أن ترامب لا يهتم إلا بنفسه.

إيران إيران إيران!

هناك مخاوف ايضا حذر منها وزير المستوطنات، تساحي هنغبي، الخبير في شؤون الأمن القومي، من أن موقف بايدن من الاتفاق النووي قد يؤدي إلى حرب بين إسرائيل وإيران.

وأشار إلى أن «بايدن قال علانية ولفترة طويلة إنه سيعود إلى الاتفاق النووي، وأنا أرى أن هذا الأمر سيؤدي إلى مواجهة بين إسرائيل وإيران». وجاءت تصريحات هنغبي في مقابلة مع «القناة 13» العبرية، أكد فيها أيضاً أنه غير قلق من فوز بايدن المحتمل على معظم الجبهات والساحات، بما في ذلك الاستيطان في الضفة الغربية، مستدركاً بأن «الموقف من إيران هو استثناء صارخ».

وهذا التصريح خرج عن الصمت الرسمي عن التعليق على الانتخابات الأميركية، وكان يهدف لتطمين مخاوف الجمهور الإسرائيلي، وهو ما كرره رئيس لجنة الشؤون الخارجية والأمن في «الكنيست»، تسفي هاوزر، الذي طمأن الإسرائيليين، بدوره، إلى أن فوز بايدن لا يضرّ بإسرائيل، لأنه “صديق حقيقي”.

واللافت أنه اشار إلى أن “بايدن حتى لو جدد الصفقة مع إيران، فستكون صفقة أفضل من تلك التي سبقتها، إذ إن لدينا اتفاقاً واسعاً على وجود ثغرات كبيرة (في اتفاق عام 2015) في ما يتعلّق بمصالح العالم الحرّ».

ولفت إلى أن الشرق الأوسط قد تَغيّر منذ ترك بايدن منصبه عام 2016، وأن مشكلة إيران تتجاوز خطورتها المنطقة، بل العالم كله».

بين موقف الصمت والاطمئنان يتضح أن إسرائيل تحاول عدم التسرع ومسك العصا من الوسط، لأن مهاجمة بايدن قبل فوزه ليس أمرا حكيما، الأفضل الصمت وإخفاء القلق والامتناع عن التعليق.

Advertisements

والسؤال هل ستعود طهران الى العمل بالاتفاقية دون مقابل؟ فهي ترى انها لم تحصل على ما كانت تطمح اليه من منافع اقتصادية بعد رفع العقوبات الدولية عنها.
كما ان الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي تجري اواسط العام المقبل قد تشهد عودة التيار المتشدد للسيطرة على منصب الرئاسة بعد أن احكم سيطرته على البرلمان في الانتخابات الماضية.

المشكلة الأكبر أن ما فعله ترامب لم يكن ناجحا كليا، بعد صمود إيراني أثبت أن «الضغط الأقصى» لم يكن كافيا لدفع إيران إلى التراجع والانهيار.

ماذا قالت طهران؟

وقال موقع العالم الإيراني إن التطورات التي تشهدها الولايات المتحدة نتيجة الانتخابات حتى الان تعكس خيبة أمل من راهن على ترامب في شراء الأمن الفارغ عبر العداء لجيرانه وقمع شعبه وشراء ولاء اعداء امته “الكيان الصهيوني” وبيع قضيته المصيرية “القضية الفلسطينية”.

فاليوم لا يفكر السعوديون والاماراتيون الا في الوعود التي قطعها المرشح الديمقراطي في الانتخابات الاميركية جو بايدن في معاقبة ولي العهد المتهور محمد بن سلمان ونظامه الذي هيمن على المنطقة بقتل أطفال اليمن الابرياء عبر تحالفه العربي وبدعمه الارهاب في الحرب على الشعب السوري الاعزل.

Advertisements

وأضافت أن الانتخابات الامريكية قد تغير الحسابات السياسية للاعبين الرئيسيين في منطقة غرب آسيا في ملفات ساخنة كالاتفاق النووي الإيراني مرورا بما يسمى بصفقة القرن التي أطلقها ترامب ودعم من خلالها الكيان الصهيوني وغصب من حقوق الشعب الفلسطيني الذي يناضل من اجل استرجاع حقوقه المسلوبة منذ زمن طويل.

الديمقراطي بايدن وعد بإلغاء ما يعتبره الكثيرون عنصرا أساسيا في سياسة ترامب الخارجية، من غض الطرف عن الأتوقراطية وانتهاكات حقوق الإنسان لصالح السياسة الواقعية الفظة.

واكدت أن دول الخليج ترى في بايدن عدوا لها، ولهذا دعمت حملة ترامب في الانتخابات من أجل ضمان فوزه بفترة رئاسية جديدة.

الموقف مع سوريا

فيما توقعت صحيفة “ناشيونال إنترست” الأمريكية في وقت سابق سياسة بايدن حيال الملف السوري في حال فوزه بالانتخابات المقبلة.

وقالت إنه هناك احتمالا بان يتدخل “بايدن” لإسقاط رأس النظام السوري “بشار الأسد”، مشيرة إلى أن جميع المعطيات المتوفرة تدل على أن “بايدن” سيدعم وجود وحدة صغيرة من الجيش الأمريكي في المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا.

وأوضحت أن وجهة نظر “بايدن” ربما تتمثل بأنه لا داعي لأن تبقي الولايات المتحدة الأمريكية قواتها في بلد “فقـ.ـير” لا يمكن الاستفادة منه بالدرجة المطلوبة.

وأكدت أن جميع المؤشرات تدل على أن “بايدن” ليس لديه أي مصلحة بالتدخل عبر استخدام القوة من أجل الإطاحة بـ”بشار الأسد”، فيما لو نجح بالفوز بالانتخابات القادمة.

ولفتت إلى أن “بايدن” كان واضحاً في مسألة أنه لا يدعم أي إجراء بخصوص تقديم الدعم للفصائل السورية، وذلك تحت ذريعة هيمنة “المتطرفين” عليها.

المسألة الفلسطينية

صرح بايدن في شهر مايو/أيار الماضي أنه يؤيد حل المسألة الفلسطينية على أساس إقامة دولتين وقال: من الضروري أن تعود الولايات المتحدة إلى الحوار مع الجانب الفلسطيني وحث اسرائيل على عدم القيام بأي خطوات تقوض إمكانية إقامة الدولتين.

واكد أنه سيعيد فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية ومكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن واستئناف المساعدات الأمنية والاقتصادية للفلسطينيين والتي اوقفتها ادارة ترامب.

يرى بايدن أن الخطوات التي اتخذها ترامب تقوض مبدأ الحل على اساس اقامة دولتين وسيعيد النظر بكل الخطوات التي اتخذتها إدارة ترامب ما عدا مسألة نقل السفارة الى القدس.
وحسب صحيفة جروزالم بوست سيقر بايدن بمطالب الجانب الفلسطيني فيما يتعلق بالقدس.

بايدن و مصر و السعودية

وعد بايدن بإلغاء مبدأ غض الطرف عن الأتوقراطية وانتهاكات حقوق الإنسان لصالح السياسة الواقعية الفظة.
وهذا معناه عودة أمريكا لدعم الديمقراطية في منطقة “زاخرة” بالحكام السلطويين المدعومين من الولايات المتحدة.

وفي المملكة العربية السعودية، يُنسب إلى ترامب صعود الأمير محمد بن سلمان إلى منصب ولي العهد، والحاكم التنفيذي للمملكة. فقد قاد محمد بن سلمان، المعروف في الغرب باسم ام بي إس (MBS)، سلسلة متوالية من الإصلاحات، لكنه قضى في الوزقت نفسه بقوة على المعارضة وسجن عشرات النشطاء، بمن فيهم بعض المدافعات عن حقوق المرأة.
لم ينتقد ترامب بن سلمان، حتى بعد مقتل أشهر منتقدي الأمير، الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية المملكة في إسطنبول عام 2018.

بايدن ينتقد ترامب: وقع شيكا على بياض للسعودية

في ندوة لمجلس العلاقات الخارجية الأمريكي (CFR)، انتقد بايدن ما وصفه بأنه “شيك على بياض خطير” من ترامب للمملكة، ووعد بأنه “سيأمر بإعادة تقييم العلاقات” مع السعودية، وإيقاف دعم الحرب مع الحوثيين.

وقال بايدن، في بيان صدر بمناسبة ذكرى مقتل خاشقجي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي: “سأدافع عن حق النشطاء والمعارضين السياسيين والصحفيين حول العالم في التعبير عن آرائهم بحرية دون خوف من الاضطهاد والعنف… موت جمال لن يذهب سدى، ونحن مدينون لذكراه بالكفاح من أجل عالم أكثر عدلاً وحرية”.

Advertisements

كما وعد بايدن بإنهاء الدعم الأمريكي للحملة التي تقودها السعودية لسحق المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن. وأودت الحرب هناك بحياة عشرات الآلاف، وأدت إلى تفشي الأمراض والمجاعات.

لكن التعهد بشأن حرب اليمن يتعارض مع تاريخ بايدن، إذ باعت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، حيث شغل بايدن منصب نائب الرئيس، أسلحة بمليارات الدولارات للسعودية، حتى عندما قصفت اليمن.

وكما هو الحال الآن، لم يقم البيت الأبيض في عهد أوباما بمحاولات جادة لتهدئة النظام الملكي بالسعودية، رغم الاعتقاد بأن محمد بن سلمان قد تسبب في زيادة الانتهاكات الحقوقية في المملكة.

موقف بايدن من مصر لا يختلف كثيرا عن ترامب

وبالنسبة لمصر، انتقد بايدن أيضًا دعم ترامب للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي وصفه الرئيس الأمريكي ترامب ذات مرة بأنه “الديكتاتور المفضل لدي”.

وانتقادات بايدن فيما يتعلق بمصر متقاربة إلى حد ما، رغم أن الانقلاب المصري الذي أطاح بالرئيس الوحيد المنتخب ديمقراطياً في البلاد، محمد مرسي، وأدخل السيسي في نهاية المطاف إلى السلطة، حدث أثناء فترة أوباما في 2013، الذي حاول ظاهريًا الضغط على الزعيم المصري لتحسين سجله في مجال حقوق الإنسان، دون فائدة.

Advertisements

كان مستوى حملة السيسي على المنتقدين صادما، إذ يُعتقد أن عشرات الآلاف من المعارضين قد سُجنوا في السنوات الأخيرة. هذا الصيف، كانت وفاة المدافعة عن حقوق مجتمع الميم، سارة حجازي، انتحارًا بمثابة تذكير قاسٍ للظروف الصعبة التي تعرضت لها من اكتئاب واضطراب إثر سجنها لرفعها علم قوس قزح في حفل موسيقي في عام 2017.

الوجود العسكري الأمريكي في المنطقة

يتفق ترامب وبايدن على ان الوجود العسكري الأمريكي في المنطقةيجب تقليصه الى أدنى درجة ممكنة وفي حال الحاجة يجب أن يظل هناك ما بين ألف وخمسائة إلى ألفي عسكري من القوات الخاصة للعمل مع الشركاء المحليين لمواجهة الجماعات الإرهابية مثل الدولة الاسلامية في كل من سوريا والعراق.

وقال بايدن في مقابلة مع مجلة الجيش الأمريكي ستارز اند سترايبز ( نجوم وخطوط) إن عصر الحروب اللانهائية يجب ان ننتهي منه وقال ” يجب أن تنتهي هذه الحروب التي لا نهاية لها. أؤيد تخفيض القوات في الخارج لكن لا يجب ان نغفل عن مسألة الارهاب والدولة الاسلامية”.

يذكر أن الولايات المتحدة خفضت عدد قواتها في العراق إلى 3 آلاف جندي بنهاية شهر سبتمبر/ أيلول الماضي بينما سيتم تخفيض عددها في افغانستان من 8600 جندي إلى 4500 بحلول نهاية شهر نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

ووصف بايدن الأوضاع في البلدان تنتشر فيها القوات الأمريكية، سوريا والعراق وافغانستان بأنها معقدة ولا يمكنه التعهد بسحب القوات الأمريكية منها بشكل كامل في المستقبل القريب.

يرى بايدن أن مهمة القوات الأمريكية يجب أن تقتصر على مساعدة الشركاء المحليين في مواجهة التنظيمات والجماعات التي يمكن أن تهدد مصالح الولايات المتحدة وشركائها ولا يجب ان تلعب أي دور سياسي في هذه الدول. ففي سوريا على سبيل المثال يجب أن تقتصر مهمة هذه القوات على التصدي لبقايا تنظيم الدولة الاسلامية وتخفيف حدة العنف والوصول الى تسوية سياسية للأزمة السورية.

الخلاصة

السياسة الخارجية للولايات المتحدة في زمن ترامب كانت تتمحور حول دعم الحكومات الفاسدة والقمعية. ونقلت السياسة الأمريكية السيئة في الشرق الأوسط من سيء إلى أسوأ”.

فقد كان إرث أوباما في المنطقة، سلبيا، فقد “تغاضى عن كثير من الحركات المتطرفة كالإخوان، وسط اتهامات بالوقوف معها، وخاصة في الصراعات الداخلية لليمن وليبيا وسوريا والعراق ولبنان.

وهناك خشية كبيرة من وقوف بايدن كما فعل اوباما، مع التطرف الإسلامي، أو تغاضيه عن نشاط حركات محددة، كالإخوان، فضلا عن اتباع سياسة متهاونة مع إيران، وبما يؤثر على مجمل موازنات القوى في الشرق الأوسط.

Advertisements

شاهد أيضاً

شعار الإخوان المسلمين

الأخوان تهنئ بايدن وتتمنى لشعوب العالم العيش الكريم في ظل الديمقراطية!

Advertisements أعربت جماعة الإخوان المسلمين، عن “تثمينها” لفوز المرشح الديموقراطي جو بايدن برئاسة الولايات المتحدة، …

%d مدونون معجبون بهذه: