مقتدى الصدر

الاوقاف المصرية:علقنا زيارة الحسين منعا لأي مد شيعي وصحف تنقل كلمة “مستهتر” ولم يقلها #الصدر



الصدر وفقا لصحف مصرية: قرار الحكومة المصرية بغلق ضريح الحسين “مستهتر”..وقطاع الاوقاف يرد:علقنا زيارته منعا لممارسات شيعية غير صحيحة

 أزاميل/ وكالات: انتقد الشيخ محمد عبد الرازق رئيس القطاع الدينى بوزارة الأوقاف، رفض المرجع الشيعى مقتدى الصدر، قرار مديرية أوقاف القاهرة بتعليق الزيارة لضريح الإمام الحسين منعا للممارسات الشيعية غير الصحيحة.

وأوضح الشيخ عبد الرازق، فى تصريح له مساء أمس، أن هذا القرار شأن داخلى يهدف لعدم استغلال المقام بشكل خاطئ، مبينا أنه سيتم إعادة فتح الضريح ظهر غد السبت بعد انتهاء مدة غلقه التي حددتها الأوقاف.


ونشرت (CNN) العربية

عشية عاشوراء.. مغردون للشيعة: لن ينال الحسين من جلد ظهرك أي شيء..

تداول نشطاء بكثافة وسم حمل اسم #عاشوراء على مواقع التواصل الاجتماعي، عشية ذكرى مقتل الامام الحسين التي توافق الـ24 من أكتوبر/ تشرين الأول الجاري وشهد شاطا ومشاركات عالية

الداعية الإسلامي ناصر العمر عضو الهيئة العليا لرابطة علماء المسلمين، قال في تغريدة على حسابة بموقع تويتر: “الجمعة هو التاسع والسبت عاشوراء فليحرص المسلم على صيامهما اتباعا للسنة وطلبا للأجر العظيم، والقول بعدم صيام عاشوراء إن وافق السبت قول ضعيف.”

أما الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي الذي يرأس الاتحاد الدولي لعلماء المسلمين، فقال في تغريدة: “لم يرد في شأن عاشوراء شيء غير الصيام وما أحدثه بعض الناس من اتخاذه موسمًا أو عيدًا تذبح فيه الذبائح لا أصل له في دين الله ولا يدل عليه دليل.”

من جهته قال الداعية عبدالعزيز الطريفي: “المجتهد بصيام يوم عاشوراء مأجور ولو أخطأ اليوم، كالمجتهد بجهة الصلاة مأجور ولو أخطأ القبلة، فأجر الخالق ليس كأجر المخلوق لا يُثيب إلا المصيب.”

ونشط المغردون بالتعليق على الوسم، حيث قال عبدالله الفيفي: “نوصي الرافضة غدا بأن يجتهدوا في الضرب واللطم، وأن ينتقوا السلاسل الحادّة التي تُقطّع الجلد؛ فإنّ ذلك أقلّ ما يستحقون،” في حين قالت علياء: “في عاشوراء لن ينال الحسين من جلد ظهرك وإدماء رأسك وزحف ركبتيك أي شيء ولو كان بينكم لخجل مما تفعلونه لأجله ما هكذا يخلد الفعل ولا بهذا يعبّر.”

من جهتها قالت سما: ” وهل ثمة قلب لا يغشاه الحزن والألم حين يسمع حديثاً عن كربلاء؟ إدوارد براون.. المستشرق الإنجليزي عاشوراء ليست حكرا لطائفة معينة،” في حين قال محمد حسن: ” إحياء ذكرى يوم عاشوراء الحسين (ع) تكون بإقامة مجالس العزاء واستذكار واقعة استشهاده ورفاقه والقاء القصائد وتلاوة القرآن والأدعية وأخذ العبر.”

شاهد أيضاً

علاقة المؤسسة الدينية بالسلطة السياسيّة: تحالف وتآلف أم تنازع وخصام؟

ترى #ناجية_الوريمي_بوعجيلة أن علاقة المؤسسة الدينية بالسلطة السياسيّة معقّدة وغير مستقرّة، ومتغيّرة بتغيّر موازين القوى بين الطرفين، …